الأربعاء 9 رمضان / 21 أبريل 2021
 / 
11:38 م بتوقيت الدوحة

«قطر للتنمية» يبحث واقع الشركات الصغيرة والمتوسطة

الدوحة - العرب

الأربعاء 25 نوفمبر 2020
عبد العزيز آل خليفة

 آل خليفة: تقوية أواصر التعاون بين كافة قطاعات الأعمال

يعقد بنك قطر للتنمية حالياً النسخة الثالثة من ورشة عمل خاصة ببيئة الشركات الصغيرة والمتوسطة، على هامش فعاليات الأسبوع العالمي لريادة الأعمال في قطر «رواد قطر 2020»، وتستمر حتى غد الخميس، بحضور العديد من الجهات الفاعلة في منظومة دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة من جهات تنظيمية، ووزارية، وحاضنات أعمال، ومنظمات تنموية، وتعليمية، ومؤسسات مالية.
وأكد السيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، أهمية هذه الاجتماعات ودورها في تقوية أواصر التعاون بين كافة أعضاء بيئة الأعمال الحرة في قطر، مضيفاً: «نعقد اليوم النسخة الثالثة من اجتماع المائدة المستديرة الخاص بالشركات المتوسطة والصغيرة في قطر، بحضور العديد من الشركاء الوطنيين في كافة المجالات والقطاعات ضمن بيئة ريادة الأعمال في دولة قطر. يتمثل الهدف الرئيسي في التنسيق، والوقوف على واقع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وكيفية التعاون لضمان نجاحها، بما يحقق التنوع الاقتصادي تماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030».
وتتناول ورشة عمل البيئة الخاصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة مواضيع مثل نماذج الأعمال الجديدة: الرقمنة، وسلاسل الإمداد والتموين، وتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتجارة الإلكترونية، مع مناقشة أهم التحديات والطموحات والفرص الموجودة في كل موضوع، على أمل وضع جميع الأعضاء في المنظومة الوطنية الحاضنة للقطاع الخاص في قلب خطط واستراتيجيات بنك قطر للتنمية ودولة قطر. يطمح بنك قطر للتنمية، بصفته المؤسسة المسؤولة عن القطاع الخاص في قطر، لتكثيف الجهود في رعاية المشاريع الصغيرة والمتوسطة؛ لكونها العمود الفقري للاقتصاد المستدام والمتنوع، والمكون الرئيسي في العديد من استراتيجيات التنمية التي تُقدمها الحكومات حول العالم. وقد تابعنا النسخة السادسة والمميزة من «رواد قطر» الأسبوع الماضي، وكانت خير شاهد على سلامة النهج الذي يتبعه البنك. وقد ركّزت دولة قطر، في السنوات الأخيرة، بشكل مُطّرد، على تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتنمية البيئة الحاضنة لها؛ لتنال المرتبة الأولى عربياً، والثالثة عالمياً، في مؤشر بيئة ريادة الأعمال، وفقاً لتقرير المرصد العالمي لريادة الأعمال لعام 2019.
وتنبع أهمية هذه الورش من إيمان بنك قطر للتنمية بأن التعاون والشراكة الإيجابية هي الطريق الأمثل لإنشاء بيئة أعمال متميّزة، وكذلك أن كل كيان في البيئة يؤثر في الكيانات والجهات الأخرى ويتأثر بها، بما يُنشئ علاقة حيوية دائمة التطور والتجدد، يتعيّن فيها توفر مرونة عالية لدى الجميع، من أجل تعزيز القدرة على التكيف، ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتحسين أنشطتها وأعمالها. وسبق لبنك قطر للتنمية أن عقد ورشة عمل للبيئة الخاصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة في يناير 2019؛ بهدف إنشاء حوار بين الجهات والأطراف المعنية، ممن لديهم تأثير مباشر وغير مباشر على المشاريع الصغيرة والمتوسطة في قطر. ويهدف الاجتماع الحالي إلى البناء على نجاحات الاجتماعات السابقة، من خلال تحديد عناصر المناقشة الرئيسية المُستجدة هذا العام، وذات الصلة ببيئة المشاريع الصغيرة والمتوسطة في قطر. كما يهدف هذا النوع من الاجتماعات الدورية إلى تطوير وتحسين مناخ ريادة الأعمال في الدولة بشكل عام، الأمر الذي يساهم أيضاً في تعزيز ترتيب دولة قطر في المؤشرات العالمية. ويتيح أيضاً فرصة مناقشة المواضيع الرئيسية في هذا الشأن، متضمنة التحديات والفرص المستقبلية، وكذلك اختيار مسار للمتابعة، فضلاً عن الدور المستقبلي المحتمل للجهات والأطراف المعنية بشتى مجالات عملها.

_
_
  • العشاء

    7:30 م
...