الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
10:07 م بتوقيت الدوحة

سعود الشمري: تعداد 2020 الأكبر على المستوى الإحصائي

حامد سليمان

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

المسؤول بـ «التخطيط والإحصاء» يؤكّد لـ «العرب» تحديث قاعدة بيانات الوحدات السكنية من مصادرها

أكد السيد سعود مطر الشمري -مساعد مدير إدارة التعدادات والمسوح والأساليب الإحصائية في جهاز التخطيط والإحصاء- أن مشروع التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2020 يُعد الأكبر على المستوى الإحصائي، ويتم تنفيذه مرة واحدة كل عشر سنوات، منوهاً بأن المنهجية المتبعة في هذا تتبعها 5 دول أخرى فقط على مستوى العالم، حيث يستند التعداد إلى جمع البيانات من مصادرها بالسجلات الإدارية بالدولة، إضافة إلى جمع البيانات ميدانياً، وأشار إلى أن جهاز التخطيط والإحصاء يعمل على تأسيس قاعدة بيانات شاملة ودقيقة يتم البناء عليها مستقبلاً، لتنفيذ التعدادات من خلال السجلات الإدارية بالدولة. وأوضح الشمري في حوار لـ «العرب» أن جهاز التخطيط والإحصاء يعمل على اختبار البرامج والأنظمة الخاصة بعمليات التعداد، لضمان أعلى مستوى من الكفاءة والدقة، حرصاً على تنفيذ المرحلة الأخيرة من التعداد بشكل سلس ودقيق يضمن الوصول للنتائج المرجوة وتحقيق أهداف التعداد، مشيراً إلى أنه سيتم توفير استمارات إلكترونية لجمع البيانات بتعداد 2020 للراغبين في استيفاء بياناتهم ذاتياً. وكشف الشمري عن التخطيط والتحضير لتنفيذ عدد من المسوح مستقبلاً، منها المسح الوطني التدرجي لـ «عوامل الاختطار» للأمراض المزمنة غير المعدية، ومسح متعدد المؤشرات بالتعاون مع منظمة اليونيسيف في الربع الثالث من العام المقبل 2021، والذي يهدف إلى إنتاج مؤشرات رئيسية، تتعلق بالصحة والطفل والمرأة، حيث ينتج هذا المسح 30 مؤشراً من مؤشرات التنمية المستدامة، وهي مؤشرات مهمة جداً على المستوى المحلي والدولي. وإلى نص الحوار:                                                                                                                                                                                                         

 في البداية، نودّ التعرف على دور إدارة التعدادات والمسوح والأساليب الإحصائية؟
- يتمثل دور إدارة التعدادات والمسوح والأساليب الإحصائية بتنفيذ مشاريع التعدادات الوطنية، وآخرها ما يتم تنفيذه حالياً من تنفيذ لمشروع التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2020، والذي يُعد أكبر مشروع على المستوى الإحصائي، ويتم تنفيذه مرة واحدة كل عشر سنوات. 
هذا بالإضافة إلى تنفيذ المسوح والدراسات الإحصائية الأسرية والتنموية والتخصصية بجميع مراحلها الفنية والإحصائية، بدءاً من تصميم الاستبيانات واعتماد الأسئلة الخاصة بها، وتطوير أُطر المعاينة وأساليب التقدير وسحب العينات، ووضع خطط وأساليب ومنهجيات التنفيذ، مروراً بتنفيذ عمليات جمع البيانات، وانتهاء باستخراج النتائج والمؤشرات الإحصائية.

 مشروع تعداد 2020 توقف بسبب جائحة كورونا «كوفيد-19»، فما أبرز مستجدات المشروع؟

- بدأت الأعمال التحضيرية لمشروع تعداد 2020 منذ عام 2018، حيث تم الانتهاء من جميع المراحل التحضيرية وتنفيذ مرحلتين من مراحل العمل الثلاث لمشروع التعداد، وهما: تصنيف وترميز أنواع المباني بالدولة، وتحديث الإطار الشامل «مباني، وحدات، منشآت، أسر».
أما فيما يخص المرحلة الثالثة والأخيرة من مراحل التعداد وهي مرحلة العد الرئيسية، فقد كان من المقرر تنفيذها في منتصف مارس 2020، إلا أنه قد تم تعليق هذه المرحلة نتيجة الإجراءات الوقائية والاحترازية المفروضة من قبل جهات الاختصاص بالدولة، ويتميز تعداد 2020 عن ما سبقه من تعدادات من حيث المنهجية الجديدة التي اتبعتها دولة قطر بالإضافة لخمس دول أخرى على مستوى العالم، حيث كانت جميع التعدادات السابقة تعتمد اعتماداً كلياً على جمع جميع البيانات ميدانياً، وتُسمى هذه التعدادات بالتعدادات التقليدية، بينما تعداد 2020 يستند إلى جمع البيانات من مصادرها بالسجلات الإدارية بالدولة، ومن ثم استكمال النقص والتأكد من دقتها وجودتها من خلال جمع البيانات ميدانياً، ومقارنتها بما تم جمعه من خلال السجلات، مما يؤسس لبناء قاعدة بيانات شاملة ودقيقة يتم البناء عليها مستقبلاً، لتنفيذ التعدادات من خلال السجلات الإدارية بالدولة، ويطلق على هذا التعداد مسمى التعداد التسجيلي.
والهدف من التعداد التسجيلي هو بناء قاعدة بيانات مستدامة وشاملة لكل خصائص الأفراد والمساكن والمنشآت، يتم تحديثها بشكل آني بحيث تتيح لنا الحصول على بيانات دقيقة وحديثة لقياس التغيرات التي تطرأ على الموضوعات الإحصائية المختلفة في أي لحظة زمنية. 
تأخر في تنفيذ التعدادات

 10 سنوات فترة طويلة.. هل هذا يعني أن ثمة تأخراً في تنفيذ التعدادات المطلوبة؟

- حسب توصيات الأمم المتحدة بتنفيذ التعداد مرة واحدة على الأقل كل عشر سنوات، وذلك نظراً لأن التعدادات التقليدية تتطلب من سنتين إلى ثلاث سنوات لمرحلة التحضيرات فقط، هذا بالإضافة إلى التكلفة المادية العالية لتنفيذ مشروع التعدادات، وبالرغم من ذلك وكما ذكرنا سابقاً، فإن تعداد 2020 بمنهجيته الجديدة سيوفر قاعدة بيانات تُحدّث بشكل دائم ومستمر تعكس أي تغير أو تحديث يطرأ على البيانات في أي فترة زمنية خلال العشر سنوات.

 وما أبرز الخطوات التي تعملون عليها في الوقت الحالي؟

- نعمل حالياً على تحديث قاعدة بيانات المباني والوحدات السكنية والمنشآت وخصائصها من مصادرها، والتي تم جمعها من المصادر في المرحلة الأولى للتعداد استعداداً للمرحلة الأخيرة للتعداد.
كما نعمل على اختبار البرامج والأنظمة الخاصة بعمليات التعداد، لضمان أعلى مستوى من الكفاءة والدقة وضمان تنفيذ المرحلة الأخيرة من التعداد بشكل سلس ودقيق، يضمن الوصول للنتائج المرجوة وتحقيق أهداف التعداد.

 ماذا عن دور الإدارة في إجراء المسوح؟
- تُعد المسوح من الأعمال الرئيسية للإدارة، حيث يتم تنفيذ عدد من المسوح بشكل دوري، منها ما هو شهري، ومنها ما هو بشكل ربع سنوي، ومنها ما هو سنوي، وفي الوقت الحالي نعمل على مسح القوى العاملة، وهذا المسح يُجرى بشكل شهري، وتنشر بياناته بشكل ربع سنوي وسنوي، وهي بيانات تتعلق بحجم القوى العاملة ومعدلات البطالة، وفق منهجية منظمة العمل الدولية.
تقوم الإدارة أيضاً على تنفيذ مسح ثقة المستهلك بالتزامن مع القوى العاملة، وكذلك تنفذ مسح ثقة أداء الأعمال، وهو مسح يُعنى بآراء أصحاب المنشآت وأصحاب الأعمال عن أداء الاقتصاد وعن السياسات المتخذة في الدولة، وعن التحديات التي تواجههم، وهذا المؤشر يُجمع بشكل ربع سنوي ويُنشر على موقع جهاز التخطيط والإحصاء، ويعكس مدى ثقة رجال الأعمال وأصحاب المنشآت بالاقتصاد القطري، والنظرة المستقبلية للاقتصاد.
تعمل الإدارة أيضاً على بعض المسوح المتعلقة بالظروف المعيشية، وكذلك مسح لاستطلاع رأي متلقي الخدمات، وهو مسح سنوي يُجرى في شهر أبريل من كل عام، ومن خلاله نسأل المواطنين والمقيمين عن الخدمات التي تقدمها الوزارات ومدى رضاهم عنها، وهذا يتعلق بكافة خدمات التعليم والصحة والداخلية والجمارك، وغيرها من الخدمات، فيتم السؤال عن الخدمات ومدى فاعليتها واستجابة هذه الجهات للشكاوى، وتقييم سرعة الخدمة وجودتها، وبعض الجهات تطلب منا مسوحاً معينة في جوانب محددة.

 هل من مسوح تعملون عليها مستقبلاً؟
- يتم حالياً التخطيط والتحضير لتنفيذ عدد من المسوح مستقبلاً، ولعل أهم هذه المسوح، المسح الوطني التدرجي لعوامل الاختطار للأمراض المزمنة غير المعدية، والذي سيتم تنفيذه بالشراكة مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، وأيضاً المسح متعدد المؤشرات الذي سيتم تنفيذه بالتعاون مع منظمة اليونيسيف في الربع الثالث من العام المقبل 2021، ويهدف إلى إنتاج مؤشرات رئيسية، تتعلق بالصحة والطفل والمرأة، حيث ينتج هذا المسح 30 مؤشراً من مؤشرات التنمية المستدامة، وهي مؤشرات مهمة جداً على المستوى المحلي والدولي، ويعتبر هذا المسح من المسوح المهمة، حيث يتم تنفيذه في معظم دول العالم لإنتاج ذات المؤشرات التي يتم البناء عليها للقياس بين الدول، وتم تنفيذ النسخة السابقة من المسح في دولة قطر في العام 2012، والنسخة الجديدة ستكون في العام المقبل، إن شاء الله.

 هل تشرفون على المسوح التي تجريها بعض الجهات؟
- يعتبر جهاز التخطيط والإحصاء الجهة الرسمية بالدولة التي يقع على عاتقها تنفيذ المسوح والدراسات الإحصائية، وإعطاء الموافقات للجهات الأخرى لتنفيذ مشاريعها المسحية والإحصائية، وعليه فإن دور جهاز التخطيط والإحصاء لا يتمثل في الإشراف على تنفيذ المسوح التي تنفذها الجهات الأخرى، بل في إعطائهم الموافقة على تنفيذها، وذلك بعد دراسة وتقييم ومراجعة منهجية المسح الخاص بالجهة الطالبة للموافقة، والتأكد من اختيار العينة المستهدفة بصورة صحيحة، ومطابقته للمعايير المعتمدة للعمل بمجال الإحصاء بالدولة، كما يشمل ذلك المساهمة في التنفيذ وتقديم الدعم الفني «من وضع للمنهجيات وتصميم الاستبيانات وسحب العينات» وغيرها من جوانب العمل الإحصائي، التي تهدف لكي يكون المسح ممثلاً للمجتمع وإنتاج بيانات ذات موثوقية عالية.

طريقة جمع البيانات

 ما أبرز الوسائل المعتمدة في جمع البيانات؟

- يسعى جهاز التخطيط والإحصاء لتطوير الممارسات والمنهجيات كذلك، والأساليب والآليات المستخدمة في عمليات جمع البيانات، وتختلف تلك الآليات والأساليب باختلاف المشروع الإحصائي المستخدمة به، فبجانب المقابلات الميدانية التي تُعد الوسيلة الأوسع انتشاراً على مستوى العالم، يوجد أيضاً وسائل أخرى متنوعة مثل إجراء المقابلات مع المبحوثين عبر الهاتف، والاستمارات الإلكترونية عبر الإنترنت وتطبيقات الهواتف والأجهزة الذكية، ورسائل البريد الإلكتروني. 
ونتيجة للوضع الراهن في ظل وباء «كورونا»، فقد اعتمدت الإدارة إجراء المقابلات عبر الهاتف، والاستمارات الإلكترونية لتنفيذ المسوح الحالية مثل مسح القوى العاملة واستطلاع قياس ثقة المستهلك، أما فيما يخص جمع البيانات بتعداد 2020، سيتم توفير استمارات إلكترونية أيضاً للراغبين في استيفاء بياناتهم ذاتياً على الموقع الإلكتروني الخاص بالجهاز. 

 حدثنا عن الخطط المستقبلية للإدارة.
- نسعى لجعل جميع المسوح إلكترونية، أو عبر مركز الاتصال، باستثناء المسوح التي تقوم منهجيتها على مقابلة أشخاص معينين، مثل بعض المسوح الصحية التي تتطلب تفاعل الشخص عند طرح السؤال، فطبيعة هذه الأسئلة ومنهجيتها تتطلب في تصميمها أن يكون هناك مقابلة، أما كافة المسوح الأخرى ستجرى عن طريق الاتصال أو توفير استمارة إلكترونية على الموقع الإلكتروني لجهاز التخطيط والإحصاء

_
_
  • العشاء

    6:42 م
...