الثلاثاء 1 رمضان / 13 أبريل 2021
 / 
01:51 م بتوقيت الدوحة

احذر.. في هذه الحالة قد يتحول اللحم المشوي لسم قاتل!

متابعات

الأربعاء 25 مايو 2016
أرشيفية
تزامنا مع دخول فصل الصيف وموسم الإجازات، تكثر الرحلات والتنزهات، ويرتبط الشواء على الفحم بالرحلات والمخيمات وأنشطة الهواء الطلق، إلى جانب استخدامه في بعض المطاعم التي تقدم الأكلات التقليدية، وفي الحدائق المنزلية.

ويحظى الشواء بشعبية بفضل نكهته، وارتباطه بالمناسبات والأجواء الاحتفالية، لكن هناك تساؤلات في الأوساط العلمية عن تأثير هذا النوع من الطهي على مخاطر الإصابة بالسرطان.

وبشكل عام فإن الأطعمة المشوية، بما في ذلك المطبوخة على موقد الفحم، تحتوي على نسبة أقل من الدهون، مقارنة بالأطعمة المقلية والمسلوقة إلى جانب أن نكهة الأطعمة المشوية أفضل.

وتنتج الأطعمة المطبوخة على درجة حرارة عالية، بما في ذلك المشوية الفحم، مادة تُعرف باسم “أمينات هيتروسايكل” أو HCAS.

ووفقا لصحيفة "تواصل"، أثبتت التجارب المختبرية أن هذه المادة تسبب السرطان للحيوانات، لكن ليس معروفاً إذا ما كانت تسبب السرطان للإنسان أيضاً.

وبحسب أبحاث لجامعة بنسلفإنيا من غير المرجح أن تسبب الأطعمة المشوية مشاكل صحية، خاصة أن مادة الـ HCAS تتشكل أيضاً عند طهي الطعام مسلوقاً أو مقلياً، ولا يُعتقد أن النسب الصغيرة من هذه المادة تؤذي صحة الإنسان.

ويمكن أن يكون الشواء على الفحم خطيراً إذا لم يُنفّذ بالطريقة الصحيحة، مثلاً عند استخدام بنزين أكثر من اللازم لإشعال الفحم، أو استخدام موقد الفحم في مكان مغلق؛ فقد يؤدي ذلك إلى التسمم بأول أكسيد الكربون.

وتوصي أبحاث من جامعة فرجينيا بشواء الخضراوات وقطع صغيرة من اللحوم على الفحم لفترات قصيرة من الوقت، لتقليل الكمية المُنتَجَة من مادة الـ HCAS.

ومن الخطوات التي تقلل الأضرار الناتجة عن الشواء على الفحم نقع اللحوم قبل طهيها، حيث يُعتقد أن هذه الخطوة ستقلل كمية مادة الـ HCAS بنسبة 90%، كذلك تتبيل اللحوم بالليمون (الحامض) والثوم والبهارات وتقليل كمية الدهون التي تحتوي عليها.

ومن الواجب أيضاً تنظيف موقد الشواء بعد استخدامه لمنع تراكم المواد الكيميائية التي قد تنتقل إلى الطعام عند استخدامه في مرة تالية.

م.ن/س.س

_
_
  • العصر

    3:04 م
...