الإثنين 20 صفر / 27 سبتمبر 2021
 / 
04:45 ص بتوقيت الدوحة

الدولة تحتفل بالأسبوع العالمي للتحصين.. «الصحة»: 1.4 مليون جرعة لقاح للأكثر عرضة لمضاعفات «كوفيد - 19»

الدوحة - قنا

الأحد 25 أبريل 2021

د. حمد الرميحي: تقدم في تطبيق الاستراتيجية الوطنية للتطعيم ضد الوباء 
د. سهى البيات: اللقاحات المستخدمة أعطت الأمل بعودة الحياة الطبيعية
د. منى المسلماني: برنامج التطعيم بالدولة يقي من خطر الفيروس
د. خالد العوض:  يجب التأكد من أخذ التطعيمات المقررة الموصى بها

تحتفل وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية بالأسبوع العالمي للتحصين في الفترة من 24 إلى 30 أبريل الحالي، تحت شعار «اللقاحات تقربنا»، والذي اختارته منظمة الصحة العالمية كشعار للاحتفال هذا العام.
ويأتي الاحتفال بالأسبوع العالمي للتحصين وسط تنفيذ أكبر حملة تطعيمات في تاريخ قطر لتطعيم السكان ضد فيروس كورونا «كوفيد - 19».
ويركز الاحتفال على أهمية الحصول على اللقاحات خلال جائحة كورونا للحد من انتشار الفيروس.
ويسهم الأسبوع العالمي للتحصين في إبراز أهمية اللقاحات بشكل عام، والمساعدة في تدشين دعم طويل الأمد للتحصين.
كما يهدف الاحتفال إلى تعزيز التوعية بأهمية اللقاحات لحماية الأشخاص من جميع الأعمار ضد الأمراض، وتعزيز صحة الأطفال، إضافة إلى تسليط الضوء على التحصين الروتيني الذي يعد أساسيا لضمان بناء أنظمة صحية قوية ومرنة والتغطية الصحية الشاملة، حيث ينقذ التحصين الملايين من الأرواح كل عام، ويتم الاعتراف به بوصفه أحد أكثر التدخلات الصحية فعالية في العالم.


وقال الدكتور حمد عيد الرميحي مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية في وزارة الصحة العامة: إن التطعيمات تعد من أكثر التداخلات نجاحاً في مجال الصحة العامة، وتحرص دولة قطر على تقديم أعلى تغطية ممكنة للتطعيمات الآمنة وذات الجودة العالية.
وحول حملة التطعيم ضد «كوفيد - 19»، قال الدكتور الرميحي: إن تطبيق الاستراتيجية الوطنية للتطعيم ضد فيروس كورونا في دولة قطر يشهد تقدماً كبيراً، حيث قارب عدد الجرعات التي تم إعطاؤها للأشخاص الأكثر عرضة لمضاعفات المرض نحو مليون و400 ألف جرعة، مشيراً إلى حرص وزارة الصحة العامة على توفير أفضل أنواع اللقاحات المعتمدة عالمياً، والتي تعتبر أداة حاسمة في السيطرة على هذه الجائحة والعودة التدريجية للحياة الطبيعية.
وأضاف أن عملية التطعيم بلقاحي «فايزر-بايونتك» و»موديرنا»، تجرى على قدم وساق، سواء في المراكز الصحية، أو مركز قطر الوطني للمؤتمرات أو المركز الجديد للتطعيم في المنطقة الصناعية، وكذلك في مركزي التطعيم من السيارة بمنطقتي لوسيل والوكرة.
من جانبها، أوضحت الدكتورة سهى البيات رئيسة قسم التطعيم بوزارة الصحة العامة، أن التطعيمات معروفة بإنقاذها ملايين الأرواح كل عام وهي معتمدة ومعترف بها، بصورة واسعة، على أنها من أحد تدخلات الرعاية الصحية الأكثر فاعلية على امتداد العالم.
وأشارت إلى أن حملة التطعيم ضد «كوفيد - 19»، والتي تعتبر الأضخم من نوعها في التاريخ، تلقي الضوء على الدور المهم الذي يلعبه التطعيم في وقاية الناس، من كل الأعمار وكل الأوضاع الصحية، وحمايتهم من الإصابة بالمرض.
وقالت الدكتورة سهى البيات: إن كل دول العالم تقريباً عانت وتأثرت بـ «كوفيد - 19»، وبعد مضي أكثر من عام والناس يعيشون تحت تهديد ذلك الفيروس، فإن اللقاحات التي تستخدم الآن ضد «كوفيد-19» أعطت الناس أفضل الآمال للعودة مرة أخرى لحياتهم الطبيعية.
وأوضحت أن استجابة الناس للتطعيمات ضد «كوفيد-19»، سواء على مستوى العالم أو في دولة قطر، ممن كانت نتائج فحصهم إيجابية، كبيرة حيث يتلقى ما يقارب 16 مليون من البشر على امتداد العالم جرعة من التطعيم يومياً.
ومن جهتها قالت الدكتورة منى المسلماني مديرة مركز الأمراض الانتقالية بمؤسسة حمد الطبية: إن برنامج حملة التطعيم ضد الفيروس بدولة قطر يساعد على وقاية الناس من خطر الإصابة بالفيروس.
وأشارت إلى أنه «منذ بدء تفشي فيروس جائحة كورونا، أدركنا أن ذلك الفيروس يشكل تهديداً أكبر على كبار السن؛ لذلك فقد أصبح من الأكيد أن بياناتنا هنا في دولة قطر تشير إلى أن الأشخاص ممن هم في الستين وما فوق من العمر ولم يتلقوا اللقاح يشكلون 40 ضعفاً ممن يتم إدخالهم بوحدة العناية المركزة، مقارنة بأولئك الذين تلقوا اللقاح بالكامل، وهذا دليل قاطع على أن تلك اللقاحات تعمل ولها مفعول».
من جانبه قال الدكتور خالد العوض مدير إدارة الوقاية الصحي بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، أن منظمة الصحة العالمية تقدر بأن التطعيمات ذات أثر كبير لدرجة أنها قد تمنع حدوث ما بين مليونين إلى 3 ملايين من الوفيات على امتداد العالم في العام الواحد، وحث الجمهور على الاستماع للمعلومات الصحية الموثوق بها في هذا المجال، والتأكد من أخذ كافة التطعيمات المقررة التي تتم التوصية بأخذها.
وأشار إلى أن مؤسسة الرعاية الصحية الأولية توفر مجموعة كبيرة من التطعيمات للناس في مختلف مراحل أعمارهم، وتدرك تماماً أن التطعيمات تلعب دوراً حيوياً في دعم حياة الناس وإنقاذ أرواح من الموت؛ ولذلك من المهم أن يأخذ الناس المعلومات المتعلقة بالتطعيمات من المصادر الرسمية فقط، حيث إن هنالك الكثير من المعلومات المضللة وغير الصحيحة المتداولة على شبكة الإنترنت وعبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وأكد أنه في الوقت الذي يتم فيه تركيز الجهود حالياً على التطعيم ضد «كوفيد-19»، تظل هنالك حاجة للتأكيد على أهمية أخذ التطعيمات الروتينية المعتادة مثل تلك التي يتم أخذها ضد الإنفلونزا الموسمية وعدم إهمالها والتغاضي عن أخذها.
ويوجد حالياً 15 لقاحاً مستخدماً في البرنامج الوطني للتطعيمات الأساسية في دولة قطر، تزود الأطفال بمناعة ضد 18 مرضاً، منها، الدرن أو السل والدفتيريا والتيتانوس الكزاز والسعال الديكي والشلل والمستدمية النزلية (هيمو أنفلونزا ب) والحصبة والنكاف والحصبة الألمانية والتهاب الكبد B والتهاب الكبد A والالتهاب الرئوي وفيروس الروتا والجديري المائي.

_
_
  • الظهر

    11:25 ص
...