الإثنين 11 جمادى الأولى / 05 ديسمبر 2022
 / 
05:25 ص بتوقيت الدوحة

المستحيل ليس سعودياً.. فؤاد أنور قائد جيل 94: العنابي سيعود.. ومسيرة الأخضر مستمرة

إسماعيل مرزوق

الخميس 24 نوفمبر 2022

السعودي يجب أن يطوي صفحة  الأرجنتين.. ويفكر في بولندا
  الفوز على التانجو لم يأتِ من فراغ
  لاعبو الجيل الحالي أعادوا لي ذكريات 94
  هدف الدوسري فكرني بروعة العويران في بلجيكا
قطر أبدعت وأبهرت العالم
 

لا يختلف اثنان على فؤاد أنور قائد الأخضر في عصره الذهبي عندما تألق السعودي في المونديال وأبدع فؤاد وجيل التسعينيات في أكثر من بطولة، ويعتبر فؤاد أنور واحداً من أبرز اللاعبين الذين أنجبتهم الكرة السعودية، ويتذكر المتابعون في الوطن العربي تألقه اللافت في أول ظهور للمنتخب السعودي بكأس العالم 1994 في الولايات المتحدة الأمريكية عندما سجل أول هدف سعودي في المونديال وساهم في قيادة منتخب بلاده للوصول إلى الدور الثاني من البطولة.. وبالتالي كان لابد أن نلتقي به عقب فوز الأخضر على التانجو لنتعرف منه على انطباعاته وآرائه وتوقعاته للأخضر ولمونديال 2022 لاسيما أن قائد الأخضر دائماً ما يخرج بالتصريحات النارية والصريحة، ففي البداية قال: المستحيل ليس سعودياً، ويبقى فوز الأخضر على التانجو للتاريخ ونتذكره ونحكيه للجيل القادم نموذجاً ليوم رياضي سعودي مشرّف، فما قدمه أبطال السعودية في أولى جولاتهم بمونديال قطر يدعو للفخر والعزة، لأنه مزيج من الوطنية والموهبة، والحرص على تمثيل الوطن خير تمثيل، كل الشكر لمن ساهم في هذا الإنجاز الكبير والذي أصبح حديث العالم ولكل من أسهم في الظهور بشكل تاريخي فالفوز لم يأتِ من فراغ بل من احترام والتزام وشجاعة، أمام منافس مرشح للقب ويمتلك نجوماً عالميين. كما أن المنتخبات العربية قادرة على صنع الحدث وأملي أن يدخل العنابي لقاء السنغالي بقوة وتركيز من أجل الفوز، وإحياء الآمال بالتأهل للدور الثاني. 

كيف ترى الفوز على التانجو؟

في الحقيقة لم يكن أحد يتوقع هذا الأداء والفوز والنتيجة الرائعة ولكن كان عندي ثقة في أن لاعبي الأخضر سيبذلون جهدا كبيرا عطفا على ما قدموه من قبل واستعدادات الفريق الأخيرة كل هذا جعلنا واثقين من لاعبينا الذين ظهروا بالروح القتالية العالية والأداء الرجولي والمتعة وكانوا ندا قويا للتانجو

هل تتوقع تأهل الأخضر للد
ور الثاني؟
لا شك أن الفريق قادر على تحقيق ذلك ولكن بشرط أن يطوي أفراحه ويفكر في بولندا لأن الفوز يمنحنا البطاقة للتأهل، ونجومنا في محفل عالمي يتمثل بكأس العالم، نجومنا كانوا على قدر المسؤولية والثقة وقادرون على التأهل إلى دور الـ 16. 

هل الفوز على الأرجنتين دافع للقاء بولندا ؟

نعم بشرط التركيز في لقاء بولندا، لأنه فوز تاريخي لم يتحقق مصادفة أبداً، بل نتيجة منصفة لرؤية ودعم كبير من قيادتنا وإخلاص ومجهود اللاعبين الذين أقول لهم كتبتم أسماءكم بحروف من ذهب في تاريخنا الرياضي، وعليكم الاستمرار على هذا النهج. 
عندما تلعب مع منافس يتفوق عليك في الخبرة والتجربة والنجومية، فإن الروح القتالية تقلص الفوارق، ولم نشعر بأن هناك فارقاً بين منتخبنا ومنافسه، وهؤلاء الأسماء الكبيرة، ربما كان لاعبونا أفضل منهم. 

ماذا تقول للمدرب رينارد؟

أداء رينارد كان متميزاً، حيث وضع تكتيكاً جيداً وأدار المباراة بأفضل صورة، ونفذ اللاعبون المطلوب منهم بكل دقة، وأمتدح الحارس محمد العويس، الذي أدى مباراة تظل خالدة في التاريخ، وقدم نفسه حارساً متميزاً مستفيداً من ثقته بنفسه وقدراته، إلى جانب الانسجام والتفاهم الكبيرين بينه وزملائه في الدفاع، وقال: لم يكن الحارس وحده نجماً أو بطلاً بل الجميع. وكل هذا نتيجة خبرة وحنكة المدرب الذي يمتلك خبرة كبيرة. 
وقال لابد أن أذكر اللاعبين بإغلاق صفحة مباراة الأرجنتين تماماً والتركيز على لقاء بولندا لأن الفوز يمنحنا بطاقة التأهل رسمياً بغض النظر عن مباراة المكسيك وأنا على ثقة في أن لاعبي الأخضر سيبذلون جهداً كبيراً من أجل الفوز ومواصلة الأداء القتالي. 

كيف شاهدت المباراة وأنت خارج الملعب؟

 الجيل الحالي يُذكرنا بجيل التسعينيات عندنا خضنا مونديال ٩٤وشعرت وأنا أشاهد المباراة بأني ألعب في هذه اللحظة فهذا الجيل جيل قادر على صنع كل شيء من أجل إسعاد الأمة العربية والإسلامية وبدوري أقول للاعبين لابد أن نطوي صفحة التانجو ونركز على لقاء بولندا من أجل استمرار السعادة التي أدخلتموها على الأمة العربية.

هل توقعت الفوز؟

لا أحد كان يتوقع ذلك ولكن دائماً السعودي عندما يلعب تحت ضغط نجده يظهر ويبدع وهذا يعود إلى ذكريات هدف سعيد العويران في بلجيكا، فالأخضر دائماً يظهر في أوقات الشده ويبدع ويتألق وهذا الجيل جيل رائع وكلنا خلفه نسانده من أجل تقدم الكرة السعودية ولابد أن نتذكر أن كل الأفراح والبطولات والإنجازات تأتي من أرض الدوحة فهي «وجه الخير» على الكرة السعودية ودائماً عندما نأتي ونلعب على الأرض القطرية، فنحن نشعر أننا في بلدنا ووسط أهلنا وجماهيرنا، ولذا كنا نلعب في ملعب البيت، وكل قطري وسعودي يد وحدة

كيف ترى المشاركة العربية؟
إذا كنا تكلمنا عن الأخضر لابد أن نشيد بأداء تونس والمغرب، وأملي أن يدخل العنابي لقاء السنغال بنفس روح وأداء العنابي في آسيا، فالمنتخب القطري يمتلك مقومات كبيرة وقادر على إحراز الفوز وتجديد آماله في البطولة لأن العنابي فريق محترم وآمل أن نشاهد أكثر من منتخب عربي في الدور الثاني كما أن المنتخبين التونسي والمغربي قدما عروضا قوية والتعادل مع الدنمارك وكرواتيا أمر جيد، وأملنا أن نشاهد كل المنتخبات العربية في الدور الثاني .

كيف ترى لقاء العنابي القادم أمام السنغال؟
في الحقيقة لقاء صعب على الفريقين والعنابي قادر على العودة بشرط أن يعود كما كان من قبل وأن يركز اللاعبون، وأن يطوي العنابي صفحة الافتتاحية بما له وما عليه لأنها كانت صعبة ولعب الفريق تحت ضغط الافتتاحية وأنا على ثقة بأن العنابي قادر لأنه يضم لاعبين على مستوى عال. 

كيف ترى تنظيم كأس العالم 2022؟
قطر أبدعت في تنظيم البطولة، ومونديال قطر رائع ومتميز، وحفل الافتتاح كان رسالة للعالم، ولمس كل وِجدان الوطن العربي من خلال فقراته المختلفة رغم بساطته، فكل الشكر لدولة قطر على هذه الاستضافة المميّزة، مؤكِّداً أنَّ مونديال قطر استثنائي.

_
_
  • الظهر

    11:24 ص
...