الأحد 4 جمادى الآخرة / 17 يناير 2021
 / 
02:44 ص بتوقيت الدوحة

السفير الجزائري: توجّه لإنشاء خط ملاحي مع قطر

يوسف بوزية

الإثنين 23 نوفمبر 2020
الحفل شهد حضوراً دبلوماسياً رفيع المستوى

سفارة البلد الشقيق تحتفل باليوم الوطني بحضور مسؤولين بالخارجية ورؤساء بعثات دبلوماسية

نظمت السفارة الجزائرية بالدوحة حفلاً بمناسبة اليوم الوطني في النادي الدبلوماسي، بحضور سعادة السيد عبد الله بن عبد العزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية والبيئة، وسعادة الدكتور أحمد بن حسن الحمادي الأمين العام لوزارة الخارجية، وسعادة السفير إبراهيم يوسف عبد الله فخرو مدير إدارة المراسم، وسعادة السيد علي إبراهيم أحمد سفير دولة إريتريا وعميد السلك الدبلوماسي، وعدد من السفراء، ورؤساء البعثات الدبلوماسية، وأبناء الجالية الجزائرية في الدوحة. 
في كلمته الترحيبية، شدّد سعادة السفير الجزائري الدكتور مصطفى بوطورة على تميز وعمق العلاقات الثنائية التي تجمع بلاده بدولة قطر، وبالتعاون البناء بين البلدين، منوّهاً بالزيارات التي يتبادلها البلدان على أكثر من مستوى، والتي أعطت دفعاً مهماً لمسار العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، بما أسفرت عنهُ من توجيهات وقرارات تمت أثناء جلسة العمل المهمة بين  قيادتي البلدين.
وأكد سعادته أن التعاون الاقتصادي شهد قفزة نوعية، جسدها إنشاء شركة «الجزائرية القطرية للصلب»، التي شيدت مجمعاً ضخماً للصلب شرقي الجزائر العاصمة، بتكلفة استثمارية بلغت حوالي ملياري دولار، وبطاقة إنتاجية تفوق 400 مليون طن من الصلب للسوق المحلي، على أن تتجه في المرحلة الثانية نحو التصدير، وكذلك مجموعة «أوريدو» الرائدة في قطاع الاتصالات التي حققت، وتحقق نجاحاً معتبراً في الجزائر، ومن المنتظر أن تتعزز هذه الشراكة، وتتوسّع إلى مجالات الزراعة، والسياحة، والخدمات، مع الاجتماع المنتظر للجنة المشتركة للتعاون ومجلس رجال الأعمال.
وأكد سعادته أن أولوية عمل السفارة هي مضاعفة الاستثمارات المشتركة بين البلدين، وكذلك السعي لترقية الصادرات الجزائرية إلى السوق القطري، وهي كثيرة ومتنوعة، وبمواصفات جودة عالية، وقال: «لهذا الغرض هناك برمجة دراسة إمكانية فتح خط للخطوط الجوية الجزائرية، وكذلك خط ملاحي يربط بين ميناءي الجزائر وحمد، ثم العمل على إمكانية تجسيد فتح فرع لبنك قطر الوطني في الجزائر، وهذا ما يساهم في تعزيز العلاقات الثنائية في العديد من المجالات، وترقية المبادلات بين المتعاملين الاقتصاديين والمستثمرين من البلدين». وأشار سعادة السفير الجزائري إلى دور الجالية الجزائرية المتواجدة في قطر منذ وقت طويل في مختلف قطاعات النشاط الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، لا سيما النفط والغاز والطيران، والرياضة والإعلام، وقال «إن الجالية الجزائرية تُقدم مساهمة تحظى بالتقدير من الإخوة القطريين في التطور الملحوظ الذي تشهده قطر، في إطار رؤيتها الوطنية 2030 وتحضيراتها لكأس العالم 2022. هذا الحدث العالمي الرائع والكبير الذي سيكون فخراً لكل الشعوب العربية.
وأعرب سعادة السفير الجزائري عن استعداد بلاده للمساهمة بكل ما يمكن لإنجاح هذه التظاهرة الكروية الكبيرة التّي نتمنى أن تزداد فرحتنا خلالها بتأهل المنتخب الوطني الجزائري لها.

_
_
  • الفجر

    04:59 ص
...