الأحد 4 جمادى الآخرة / 17 يناير 2021
 / 
02:46 ص بتوقيت الدوحة

الدحيل يترنّح.. والعربي محلك سر.. وأم صلال في القاع

إسماعيل مرزوق

الإثنين 23 نوفمبر 2020

الزعيم والعميد يتبادلان مقاعد الصدارة

شهدت الجولة السادسة لدوري نجوم قطر مفارقات عديدة، بل ومفاجآت أكثر من المتوقع بعد أن قلب الغرافة الطاولة على الدحيل وصدّر له الأزمات، بل وحقق أول انتصار له على مدار 10 سنوات، وهذا الانتصار أعطى للفهود دفعة كبيرة في المنافسة والعودة القوية، والمتابع لمباريات الغرافة -بغض النظر عن النتائج- يرى أن أداء ومستوى لاعبيه «غير»؛ قوة وحماس وتكتيك عالي وخطط تناسب كل المستويات، والفضل يعود للمدرب سلافيا يوكانوفيتش الذي جعل من الفهود فريقاً قوياً سينافس وبقوة.
فوز الغرافة الكبير على الدحيل بثلاثة أهداف دون مقابل جعله يحتفظ بالمركز الثالث في جدول الترتيب رافعاً رصيده إلى 12 نقطة، في الوقت الذي خرج فيه الدحيل من المربع للمركز الخامس بعد أن تواجد كل من الزعيم والعميد والغرافة والريان في المربع.
وقدم الفهود أداء مميزاً أمام الطوفان، واستحق المدرب سلافيا يوكانوفيتش أن يكون المدرب الأفضل خلال الجولة السادسة، بعد أن أحسن التعامل مع المباراة التي كسر خلالها الفريق الغرفاوي حاجز عدم القدرة على الفوز أمام الدحيل على مدار عدة سنوات، وظهر الفريق بشكل رائع يشير إلى أن الغرافة قادم وبقوة، لا سيما وأن هناك أكثر من لاعب ظهر ويظهر دائماً بصورة رائعة تبشّر بمستقبل كبير سواء لهؤلاء اللاعبين أم الفريق الذي أصبح علامة مضيئة ومهدداً للكبار بعد أن أطاح بحامل اللقب بل ويقسو عليه وبشدة ويصدر له الهزيمة الثالثة، وهذا أمر قد يحدث للمرة الأولى أن ينال الدحيل 3 خسائر من 6 مباريات.
فظهرت بصماته بوضوح رغم غياب أبرز لاعبيه الإيفواري جوناثان كودجيا بسبب الإصابة، ونجح المدرب يوكانوفيتش في توظيف العناصر الموجودة وظهر الغرافة بشكل هجومي مميز، ويأتي في المقدمة مؤيد حسن الذي سجل هدفين، ليرفع مؤيد حسن رصيده إلى ثلاثة أهداف خلال الموسم الحالي .
أما اللقاء الثاني الأكثر أهمية كان اكتساح الزعيم للعربي كما هو متوقع، وفاز برباعية واستعاد الصدارة ليبعد العميد للوصافة، وفي كلتا الحالتين كان السد قد ظهر كالعادة قوياً متحمساً للفوز ليحافظ على صدارته بـ 16 نقطة، والعربي حاله حال برصيد 5 نقاط فقط لا غير، أما الأهلي فقد استعاد الانتصارات ووصل للوصافة بعد تخطي أم صلال الذي يعاني بشدة، ولا بد أن يُعيد النظر في أمور عدة رغم أنه الفريق الوحيد الذي أجرى تعديلات جوهرية على محترفيه، ولكن ما زال أمامه الكثير والكثير وموقفه صعب بعد أن احتل القاع وتركه عقب فوز الملك القطراوي على الوكرة وصعوده إلى الثامن، أما بقية النتائج فكانت متوقعة، وشهدت الجولة تسجيل 13 هدفاً فقط.
وتشير الأرقام أيضاً إلى أن ستة أندية لم تستقبل أهدافاً في الجولة، وهي: الأهلي والخور والسيلية ونادي قطر والغرافة والريان، للمرة الأولى في الموسم الحالي (الجولة الرابعة 5 أندية لم تشهد أهدافاً).
كما شهدت الجولة في المباريات الست تحقيق 5 انتصارات وتعادلاً واحداً، وجاءت نتائج الفرق كالتالي: «فوز الغرافة على الدحيل 3 – صفر، وقطر على الوكرة بهدف، والأهلي على أم صلال بهدفين، والريان على الخريطيات بنفس النتيجة، والسد على العربي 4-1، وتعادل الخور والسيلية، ويحتل السد المقدمة برصيد 16 نقطة، ويليه الأهلي برصيد 15 نقطة، ثم الغرافة 12 نقطة والريان 10 نقاط، ويأتي الدحيل خامساً برصيد 9 نقاط، ثم السيلية 8 نقاط، والوكرة 7 نقاط، وقطر في المركز الثامن برصيد 6 نقاط والخريطيات بنفس الرصيد، والعربي المركز العاشر بـ 5 نقاط وأربعة نقاط لكل من الخور، ثم أم صلال في المركز الأخير.

_
_
  • الفجر

    04:59 ص
...