الأربعاء 14 جمادى الآخرة / 27 يناير 2021
 / 
07:33 ص بتوقيت الدوحة

«الإرث» تعرض تجربتها أمام «كلاود سيك 2020»

الدوحة - العرب

الإثنين 23 نوفمبر 2020
خالد الهاشمي

%79 من الشركات تتجّه نحو التحوّل الرقمي 

تشارك اللجنة العليا للمشاريع والإرث في مؤتمر الأمن السحابي «كلاود سيك 2020» -افتراضياً- إحدى أكبر الفعاليات المتخصصة في مجال الأمن الإلكتروني، والذي يعقد اليوم الثلاثاء، ويستمر حتى 26 من نوفمبر الحالي.
وخلال الحدث، يقدم بشار الخطيب، مدير البرنامج -وحدة الأمن السيبراني لدى اللجنة، وخالد الهاشمي، مسؤول البرامج -وحدة الأمن السيبراني لدى اللجنة- كلمة بعنوان: «الاستعداد لكأس العالم FIFA قطر 2022»، وذلك اليوم الثلاثاء.
واستقطبت عمليات التحول الرقمي والأمن السحابي خلال فترة انتشار فيروس كورونا اهتمام (79%) من الشركات التي تسعى لمعرفة المزيد عن هذه العمليات، وتخطط لاستثمارها. تلتها الأبحاث الخاصة بالتهديدات والثغرات الأمنية التي حظيت باهتمام 62% من الشركات، ومن ثم المخاطر والامتثال التي ركزت عليها 49% من الشركات، وفقاً لنتائج الدراسة التي أجرتها شركة «تريند مايكرو». 
وقال أسعد عرابي، المدير الإقليمي لشركة «تريند مايكرو» في الخليج: «فرضت جائحة فيروس كورونا ضغوطاً على مؤسسات الشرق الأوسط، ولكن من المشجع أن أكثر من ثلاثة أرباع المؤسسات في المنطقة تتطلّع إلى التحول الرقمي والأمن السيبراني، لتمكين العمل عن بُعد، وأتمتة الأمن الإلكتروني، وتهيئة السحابة بشكل صحيح.  من جانبها، أكدت دانيا ثكار، نائب الرئيس الأول في أسواق آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وأفريقيا، لدى شركة «تريند مايكرو»، أن عام 2020 يحمل في طياته الكثير من التحديات الجوهرية للمؤسسات، إلا أن الجانب المشرق من هذا الأمر يتمثل في وعي وإدراك الشركات لمدى أهمية تعزيز قدراتها الرقمية. ونحن نسعى من خلال فعاليات مؤتمر الأمن السحابي «كلاود سيك» لهذا العام إلى الاحتفاء بإنجازات هذه الشركات، ونجاحها في التحول والارتقاء رقمياً، فقطاع التكنولوجيا يعدّ من القطاعات القليلة التي لم تتعثر تحت وطأة وباء «كورونا»، وهو ما يظهر وبجلاء مدى أهمية التكنولوجيا في تعزيز أداء عمليات الشركات». وسلّط المشاركون في الدراسة الضوء على التحديات الشائعة الأخرى التي تواجههم في شركتهم، حيث أشار 31% منهم إلى الصعوبات التي تواجههم في أتمتة وتهيئة عمليات الأمن السحابي بشكل صحيح، في حين طلب 28% منهم تخصيص ميزانية أعلى للأمن الإلكتروني، وشدد 26% على أهمية الحصول على رؤية شاملة وشفافة لنواقل ومسارات التهديدات على امتداد المؤسسة، أما 25% منهم فقد عبروا عن اضطرارهم لتبرير استثمارهم الكبير في الأمن الإلكتروني بشكل مستمر.
وفيما يتعلق باكتساب الخبرات العملية، أشار 68% من المشاركين في الدراسة إلى رغبتهم في تعلّم العمليات الأمنية المؤتمتة، ومعالجة مسائل الامتثال، ما يشير إلى أن الكثير منهم يعملون ضمن بيئات سحابية، ويتعاملون مع مشاكل الأمن الإلكتروني الموجهة بعمليات التهيئة (التعريف) الخاطئة، التي تشير الإحصائيات إلى أنها السبب الرئيسي وراء تسلل ونجاح الهجمات الإلكترونية القائمة على السحابة.

_
_
  • الظهر

    11:47 ص
...