الخميس 18 ربيع الثاني / 03 ديسمبر 2020
 / 
11:31 م بتوقيت الدوحة

أستاذ بمعهد الدوحة: البرامج المضادة للفيروسات لن تمنع الهجمات السيبرانية

الدوحة - العرب

الخميس 24 سبتمبر 2020
الدكتور محمد الدوراني
نظم معهد الدوحة للدراسات العليا، محاضرة عبر تقنية الاتصال المرئي بعنوان "تأثير الهجمات "السيبرانية" على البنى التحتية: الحرب السيبرانية ودول مجلس التعاون الخليجي" تناول فيها الدكتور محمد الدوراني، أستاذ زائر، في برنامج الدراسات الأمنية النقدية، تأثير الهجمات السيبرانية وطرق تنفيذها، ولماذا تلجأ إليها الدول؟
في مستهل محاضرته، تطرق الدكتور الدوراني إلى مفهوم الهجمة السيبرانية، موضحًا أنها تتم عن طريق البرامج الخبيثة وباستخدام مختلف الطرق والتقنيات الحديثة في الدخول إلى الشبكات العاملة في البنية التحتية، وتهدف إلى تخريب وتعطيل عمل الأشخاص أو المؤسسات والخدمات الحكومية وبخاصة "البنية التحتية" والتي تؤثر بدورها على حياة الإنسان والمجتمع والاقتصاد الوطني.
ولفت أستاذ الأمن السيبراني، أن الهجمات السيبرانية من دولة على أخرى في تزايد مستمر، مشيرًا إلى طرق الهجمات السيبرانية وسهولة وصولها إلى الأهداف من خلال القراصنة المحترفين، وباستخدام جراثيم خبيثة وفيروسات جديدة لم تستخدم من قبل، ولا توجد لها بصمة إلكترونية وبإمكانها عبور أي "جدار ناري" أو برنامج مضاد للفيروسات. 
وعن استراتيجية الأمن السيبراني أوضح الدكتور الدوراني، أن الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني في دولة قطر توفر الحماية اللازمة والأطر القانونية والأمنية لضمان توفير السلامة والحماية من الهجمات السيبرانية، مؤكداً على أن الأجهزة الحكومية بالدولة تتمتع بأفضل برامج الحماية، علاوة على تعاون دولة قطر مع دول عديدة صديقة في مجال الأمن السيبراني، وكذلك مع الجهات الأمنية الدولية.
وفي جانب آخر من المحاضرة، أشار الدكتور الدوراني إلى أن الحرب السيبرانية بين دول مجلس التعاون الخليجي في تزايد مستمر خاصة بعد الحصار، مشددًا على أن الهجمات السيبرانية لن تتوقف وعلى الدول أن تكون مستعدة لهذا الخطر المتزايد بشكل كبير على البنية التحتية، وأن دولة قطر ماضية في تطوير بنيتها التحتية. 
وتابع الدوراني أن استخدام الهجوم السيبراني للاعتداء على دولة حسب أجندات معينة أصبحت ظاهرة منتشرة، وأن الاختراق والقرصنة على وكالة الأنباء القطرية والذي تم من قبل أطراف معينة لها علاقة بدول الحصار كان بناءً على سيناريو شامل مخطط له.
وختم الدوراني بالقول: "هنالك برامج عديدة تقدم الحماية الكافية للهجمات السيبرانية وهي ذات تكلفة عالية، ولابد من إدراك أنها ليست كافية لصد هجمات سيبرانية متقدمة ومتطورة فنيا من دول لها قدرات عالية في الاختراقات والهجمات، مضيفا أن إنشاء المركز الوطني للأمن السيبراني وإنشاء الجدار الناري الوطني أحد الحلول المهمة للتقليل من مخاطر الهجمات السيبرانية على البنية التحتية للدول.

_
_
  • العشاء

    6:13 م
...