الثلاثاء 6 جمادى الآخرة / 19 يناير 2021
 / 
09:19 ص بتوقيت الدوحة

«ويش» يبحث الأخلاق الإسلامية في الطب

الدوحة - العرب

الأربعاء 24 أغسطس 2016
أعلنت الهيئة المنظمة لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية «ويش» 2016، عن تنظيم ندوة على مدار يومين، تتناول شؤون الأخلاق الإسلامية ضمن برنامج النسخة المقبلة للمؤتمر، الذي تنطلق فعالياته بتاريخ 29 من نوفمبر في الدوحة.
ستناقش الندوة بعض الحلول المقترحة للقضايا الأخلاقية المتعلقة بعلم الجينوم في الدول العربية المسلمة ومنطقة الخليج العربي، التي شهدت اهتماماً متزايداً بهذا العلم في السنوات الأخيرة، وذلك بالاعتماد على عدد من السيناريوهات الافتراضية.
كما ستتناول الندوة الإشكالات المتعلقة بما يسمى «عودة النتائج العرضية»، التي تثير اهتمام المعنيين من العاملين في قطاع الرعاية الصحية وصناع القرار.
وفي هذا السياق، علق الدكتور محمد غالي، مدير الندوة وأستاذ الدراسات الإسلامية وأخلاق الطب الحيوي في مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق، وعضو كلية الدراسات الإسلامية في قطر بجامعة حمد بن خليفة، قائلاً: «سوف تسلط الندوة الضوء على مطلب التوازن بين الانفتاح على الممارسات الطبية الجديدة والالتزام بالتقاليد الإسلامية. وسوف نسعى إلى اقتراح السياسات الملائمة لقطاع الرعاية الصحية عبر أخذ هذين المنظورين في الاعتبار».
تصميم وإجراء أبحاث جينية
أما الدكتورة إيمان سعدون، رئيسة اللجنة الوطنية القطرية لأخلاقيات البحث العلمي في وزارة الصحة العامة، فعلقت قائلة: «تقدم وزارة الصحة العامة مجموعة من التوجيهات لتمكين الباحثين ومجالس المراجعة المؤسسية من تصميم وإجراء الأبحاث الجينية، والحفاظ على سلامة المشاركين والمتطوعين».
من جهته، تحدث السيد إجبرت شلنجز، الرئيس التنفيذي لمبادرة ويش، عن أهمية الندوة، قائلاً: «يعتمد كل قرار طبي على خلفية أخلاقية، لذا بات من الضروري تحري الدقة في الجمع بين الالتزامات الأخلاقية والحلول الطبية لكل من يعنى بالرعاية الصحية، بَدءاً من مقدمي الرعاية والمرضى، وصولاً إلى عائلات المرضى وصناع القرار. ولهذا السبب، حرصت مبادرة ويش على إدراج الندوات المتعلقة بالأخلاق الإسلامية والصحة في كل نسخها، لكي يتمكن المعنيون من تسليط الضوء على القضايا الأخلاقية الناشئة في عصر الجينوم».
وأضاف: «تكشف الجينوميات عن الأسرار الحيوية لتركيب الإنسان، مما يفسر دورها الرائد في الحقل الطبي.

_
_
  • الظهر

    11:45 ص
...