الأربعاء 6 ذو القعدة / 16 يونيو 2021
 / 
08:53 م بتوقيت الدوحة

تفعيل نموذج مطوّر لتقييم أداء المعلمين بداية العام الدراسي المقبل.. موزة المضاحكة لـ «العرب»: ارتفاع التقطير في «التوجيه التربوي» إلى 50.3%

علي العفيفي

الإثنين 24 مايو 2021

نسعى لتحول رقمي عبر الإنترنت يضمن تدفق البيانات

مشروع تأهيلي لطلبة «الإعدادية» للالتحاق بالتخصصات العلمية

اختبارات «الثانوية» تراعي كافة الطلبة وتضمن تحقيق العدالة

تقليل الكم المعرفي في المواد الدراسية بما لا يخل بالمعايير العلمية

خبرات المنسقين والمعلمين الأكفاء أفادتنا في إنتاج الدروس المصورة

كشفت الأستاذة موزة علي المضاحكة مدير إدارة التوجيه التربوي في وزارة التعليم والتعليم العالي عن ارتفاع نسبة التقطير داخل إدارتها من 44% في العام الدراسي الماضي إلى 50.3 % خلال العام الحالي.
وأكدت أن الإدارة تعمل على إنجاز التحول الرقمي عبر وضع نظام إلكتروني ضمن تدفق البيانات بصورة تسهل الاستفادة منها.
وقالت المضاحكة في حوار مع «العرب» إن الفرق المشتركة بين إدارة التوجيه التربوي وإدارة تقييم الطلبة عملت إعداد وتحكيم أسئلة اختبارات الثانوية العامة بما يراعي كافة فئات الطلبة، بهدف تحقيق العدالة في النتائج، مع مراعاة الظروف الاستثنائية التي يمرّ بها التعليم منذ بدء جائحة كورونا، موضحة أنه في إطار إشراف الإدارة على الاختبارات فإنها تعمل في مشروع «نظام مطوّر للقياس وللتقويم التربوي للطلبة»، بعد اعتماده هذا العام، ضمن استراتيجية الوزارة.
وأضافت مدير «التوجيه التربوي» أن الإدارة تشرف على عدة مشاريع ومبادرات من أجل تحقيق رؤية ورسالة الوزارة المتمثلة في توفير تعلم يتسم بالجودة لكافة المراحل والمستويات، منها العمل على مشروع للإرشاد الأكاديمي لتهيئة طلبة المرحلة الإعدادية على الالتحاق بالتخصصات العلمية في المرحلة الثانوية.
أما في يخص المعلمين، فكشفت المضاحكة عن تطبيق نموذج تقييم مطور لأداء المعلمين، ابتداء من العام الدراسي القادم، مشددة على أن الإدارة وضعت خطة لتطوير المعلمين ضعيفي الأداء، ورصد الأداء عبر الموجهين التربويين.

 هناك عملية تشاركية بين إدارة التوجيه التربوي وإدارة تقييم الطلبة في وضع اختبارات الثانوية العامة.. نريد أن نفهم كيف تتم تلك العملية؟
تعدّ المرحلة الثانوية من أهم المراحل الدراسية، لأنها تهدف إلى إعداد الطالب إعداداً علميّاً لمواصلة التعليم الجامعي، ومن ثمّ الالتحاق بسوق العمل؛ لذا يهدف اختبار الشهادة الثانوية العامة إلى التأكيد على إكمال الطلبة هذه المرحلة.
ونظراً لهذه الأهمية يتم تكليف فرق عمل مشتركة من خبراء إدارتي التوجيه التربوي وتقييم الطلبة، حيث تعمل هذه الفرق على بناء جداول مواصفات الاختبارات للثانوية العامة، ومن ثمّ إعداد وتحكيم الأسئلة بما يراعي كافة فئات الطلبة، ويحقق العدالة في النتائج، مع الحرص على تغطية الأسئلة المنهج الدراسي وتنوعها بين المقالي والموضوعي، ووفق مستويات العمق المعرفي، مع مراعاة الظروف الاستثنائية التي يمرّ بها التعليم منذ بدء جائحة كورونا (كوفيد – 19).
 ما أبرز الإجراءات التي وضعتها إدارتكم لضمان تحسين تعلم الطلبة في الفصل الدراسي الثاني؟
تعمل إدارة التوجيه التربوي على تحقيق رؤية ورسالة الوزارة المتمثلة في توفير تعلّم يتسم بالجودة لكافة المراحل والمستويات، وتنمية المعارف والمهارات والاتجاهات وفق القيم والاحتياجات الوطنية؛ لذا فقد اتخذت الإدارة -وفي إطار اختصاصاتها- إجراءات عديدة من شأنها تحسين تعلّم الطلبة، حيث أعدّت الخطط الفصلية لجميع المواد الدراسية، مراعية في ذلك الفترة الزمنية للفصل الدراسي الثاني، ومستجدات التعليم المدمج، والتعلّم عن بعد، والدوام التناوبي، وقد سعت أقسام المواد الدراسية بالإدارة إلى تقليل الكم المعرفي، وتحديد عدد من الدروس كدروس إثرائية، وبما لا يخل بمتطلبات تحقيق معايير المادة العلمية.
كما يتابع موجهو الأقسام بإدارة التوجيه التربوي تطبيق الخطط الفصلية والأكاديمية، وسير العملية التعليميّة بالمدارس، من خلال الإشراف على أداء المنسقين والمعلمين، وتقديم الدعم والمساندة لأجل تعلّم الطلبة، كما تشرف إدارة التوجيه التربوي على إنتاج الدروس المصوّرة بالاستفادة من خبرات المنسقين والمعلمين الأكفاء.

 هل نسبة رضا الميدان عن إشراف التوجيه التربوي على الاختبارات العام الماضي بـ (82) % مرضية لكم؟
بدأت إدارة التوجيه التربوي الإشراف على الاختبارات الداخلية في العام الدراسي 2019-2020، بإعداد جداول المواصفات لاختباري منتصف ونهاية كل فصل دراسي، ثُمّ تحكيم الاختبارات التي تضعها المدارس في ضوء جداول المواصفات، ومن ثمّ اعتماد تقدير الدرجات.
وإيماناً منا بضرورة مشاركة الميدان في وضع السياسات وصنع القرارات، يتمّ استطلاع آراء المدارس حول ممارسات التوجيه التربوي كلّ عام، وقد بلغت نسبة رضا الميدان عن الإشراف على الاختبارات 82%، وهذه النسبة وإن كانت مرضية في ظل الظروف الاستثنائية إلا أننا نعمل على التحسين والتطوير من خلال إعداد مشروع (نظام مطوّر للقياس والتقويم التربوي للطلبة)، الذي تمّ اعتماده هذا العام ضمن استراتيجية الوزارة.
 ما الاختلاف بين الاختبارات التحصيلية للصفوف الثالث والسادس والتاسع عن الاختبارات الوطنية؟
تهدف الاختبارات الوطنية التي كانت تجرى خلال الأعوام الماضية إلى قياس مدى إتقان الطلبة للمهارات والمعارف الدراسية على المستوى الوطني بصورة تراكميّة، بحيث يغطي الاختبار معارف ومهارات السنوات السابقة في اللغات والعلوم والرياضيات، وذلك في نهاية الصفوف الثالث، والسادس، والتاسع.
أما الاختبارات التحصيلية فتهدف إلى قياس مستوى التحصيل الأكاديمي لطلبة المدارس في المنهج المقرر للفصل الدراسي الثاني فقط، للصفوف الثالث والسادس والتاسع لمواد التربية الإسلامية واللغة العربية واللغة الإنجليزية والعلوم والرياضيات والدراسات الاجتماعية، وتحتسب درجة الاختبارات التحصيلية وفقاً لنظام التقييم للاختبارات الفصلية المتبع بالمدارس الحكومية.

 ما التوجيهات التي أصدرتها إدارتكم لمعلمي التعليم المبكر والابتدائي لتعويض الطلبة بالفاقد التعليمي خلال التعليم عن بُعد؟
لا شكّ أن تغير النظام التعليمي بسبب جائحة كورونا كوفيد-19 قد تسبّب في إحداث فجوة معرفيّة لدى أبنائنا الطلبة، لا سيّما في المرحلة الابتدائيّة. 
لذا فقد عمدت إدارة التوجيه التربوي إلى توجيه المدارس بضرورة تحديد الفاقد التعليمي لدى الطلبة، من خلال الاختبارات التشخيصيّة، وملاحظات المعلمين، ومن ثمّ العمل على سدّ الفجوة المعرفية قبل الانتقال لتعليم المعارف الجديدة، ويتم ذلك من خلال الأنشطة العلاجية في بداية الحصص والوحدات الدراسية، كما تمّ مراعاة المرونة في إعداد الخطط الفصلية لإيجاد فرص للمراجعة وتعزيز الدروس السابقة، وربطها بالدروس اللاحقة. 
كما تستثمر المدارس منصّة التعلم Ms Teams في رفع الأنشطة العلاجية والإثرائية وأوراق العمل التي يمكن للطلبة الاستفادة منها بمشاركة ولي الأمر، وبإشراف مباشر من المعلم.

 هل هناك أية تعديلات في نظام تقييم المعلمين؟ وماذا يحدث مع المعلمين ضعيفي التقييم؟ 
سيتم تقييم أداء المعلمين هذا العام من قبل المدارس وفق استمارة تقييم الأداء السنوي المتعارف عليها في السنوات السابقة، إلا أنّ إدارة التوجيه التربوي وبالتعاون مع إدارتي التعليم المبكّر والتربية الخاصة قد أجرت تطويراً في استمارة التقييم لتكون أكثر اتساقاً مع مهام المعلم التدريسيّة، وفق المعايير المهنيّة الوطنيّة للمعلمين، وسيتم تطبيق نموذج التقييم المطوّر ابتداء من العام الدراسي القادم إن شاء الله.
أمّا بشأن المعلم ضعيف الأداء فيخضع لخطة تحسين تعدّها المدرسة ويشرف عليها الموجّه التربوي، حيث تتضمّن الخطة برامج وأنشطة تعزّز معارف المعلم ومهاراته المهنيّة في التدريس، ويتم متابعة الخطة ورصد التقدّم المحرز بصورة دوريّة من خلال الزيارات الإشرافية للموجّه التربوي، كما يمكن الاستعانة بمركز التدريب والتطوير التربوي لتقديم الدورات التدريبية لمجموعة المعلمين ضعيفي الأداء.
وفي حال لم يُظهر المعلم تحسّناً في الأداء رغم الإجراءات الفنيّة السابقة، يتم التواصل مع إدارة الموارد البشرية لاتخاذ الإجراء اللازم. 

 ما الجهود التي بذلتها إدارة التوجيه التربوي لتخفيف الأعباء عن المعلمين خلال فترة التعليم عن بُعد؟
لا يخفى علينا أن مهنة التعليم مهنة تتطلب الجهد والعطاء، ويشكّل المعلم الركيزة الأساسية للعملية التعليميّة، لذا تسعى إدارة التوجيه التربوي لتحقيق المعادلة الصعبة في تحقيق جودة التعليم، دون تكليف المعلمين بأعباء إضافيّة.
وفي ظل جائحة «كوفيد – 19» وتطبيق التعليم عن بُعد، عملت إدارة التوجيه التربوي على إحداث شراكة فاعلة بين الموجهين التربويين والمعلمين والمنسقين، أسهمت هذه الشراكة في تخفيف كثير من الأعباء عن المعلمين، مثل تخطيط الدروس، وإنتاج الدروس المصوّرة، وإعداد التقييمات والاختبارات، حيث يتقاسم الموجهون هذه المهام مع المعلمين، سواء بالعمل المباشر، أو بالإشراف، وإعداد النماذج والإرشادات وغيرها.
كما أصدرت إدارة التوجيه التربوي توجيهات واضحة لمديري المدارس بعدم تكليف المعلمين بالأعمال الإداريّة التي تؤثر سلباً على أدائهم التدريسي. 
 هل هناك تعيينات جديدة في إدارة التوجيه التربوي؟
تسعى إدارة التوجيه التربوي لاستقطاب الكفاءات المتميزة بالميدان للعمل في الإدارة، وتكون الأولويّة في ذلك للكادر الوطني، وفق خطّة تهدف إلى تقطير التوجيه التربوي، حيث ارتفعت نسبة الكادر الوطني في إدارة التوجيه من 44% العام الماضي إلى 50.3% في العام الحالي.

 ما نتائج الاستعدادات التي أجريت في مارس الماضي للاختبارات الدولية التي ستجرى العام القادم؟
أُجري هذا العام اختبار (بيرلز) الدولية للصف الرابع الابتدائي، وهو اختبار يركز على قياس مدى التقدم في القراءة، كما أُجري اختبار (بيزا) التجريبي الذي يقدم للطلبة بعمر 15 سنة، لقياس مهارات حل المشكلات لدى الطلبة في مجالات القراءة والرياضيات والعلوم.
وفي هذا الصدّد تم تشكيل لجنة وزاريّة من إدارة التوجيه التربوي بقطاع التعليم، وقسم الاختبارات الدولية بقطاع شؤون التقييم، لمساندة المدارس في تهيئة الطلبة للاختبارات الدولية من كافة الجوانب الأكاديمية وفق المعايير الدولية، وتزويد الطلبة بنماذج من الأسئلة التي تحاكي أسئلة الاختبارات الدولية، إلى جانب توعية الطلبة وأولياء الأمور والمجتمع بأهمية الاختبارات الدولية، وذلك عبر وسائل الإعلام المختلفة.

 متى ستصدر إدارة التوجيه التربوي نتائج المراجعة الذاتية للعام الأكاديمي 2020/2021؟
تُعَدُّ المراجعة الذاتية شكلاً من أشكال التقويم الداخلي، وتهدف إلى التأمل الذاتي في الممارسات ومقارنة النتائج بالأهداف المحدّدة وتقويم الأداء، وانطلاقاً من حرص إدارة التوجيه التربوي على تحسين وتطوير ممارساتها، تجري الإدارة مراجعة ذاتيّة لخطتها السنويّة وذلك في نهاية كل عام دراسي، حيث تقوم الإدارة بجمع البيانات باستخدام أدوات متنوعة، منها الاستبانات، والمقابلات، وفحص الوثائق، ونتائج الطلبة، وغيرها، ليجري تحليل هذه البيانات والاستفادة منها في إصدار تقرير المراجعة الذاتية، مشتملاً توصيات التحسين والتطوير.
وسوف تكتمل المراجعة الذاتية هذا العام خلال شهر يونيو، ليتم الاستفادة من نتائجها في إعداد خطة الإدارة للعام الدراسي القادم. 

 هل بدأتم في إدارة التوجيه الاستعداد للعام الأكاديمي 2021/2022؟
يجري الاستعداد للعام الدراسي 2021-2022 وفقاً لنتائج المراجعة الذاتية، وتحليل تقارير العام الماضي، وبناء على مخرجات العام الدراسي الحالي، فهناك مراجعات دورية لكافة خطط الإدارة يتم على ضوئها وضع التصوّر المستقبلي للعام الدراسي.

 بصفتك المشرف العام على اللجنة التنظيمية لمنتدى التعليم الافتراضي 2021.. كيف ستستفيدون من توصيات المنتدى وتطبيقها على أرض الواقع؟
انطلق المنتدى الافتراضي للتعليم 2021 تحت شعار «رؤى وتطلعات... تتجاوز التحديات» في ظروف استثنائية، وبالرغم من أنه المنتدى الافتراضي الأول الذي تنظمه وزارة التعليم والتعليم العالي، إلا أنه وبفضل الله ثم بتضافر الجهود، قد حقق نجاحاً فاق التوقعات، وبنسبة حضور غير مسبوقة تجاوزت العشرة آلاف مشارك.
وقد تم الإعلان عن التوصيات في الجلسة الختامية للمنتدى، لتعمل قطاعات الوزارة المختلفة على تضمينها في خططها التشغيلية للعام القادم، ومن تلك التوصيات تفعيل التقنيات التكنولوجية الحديثة التي تعزز الكفايات التعليمية للطلبة، وتعزيز دور الإشراف التربوي لتمهين المعلم وتمكينه من مهارات القرن الواحد والعشرين، إضافة إلى تعزيز دور الإرشاد الأكاديمي لتأهيل الطلبة للالتحاق بالجامعات المحلية والعالمية وتوفير متطلبات سوق العمل دائمة التغير.
تجدر الإشارة إلى أن استراتيجية الوزارة قد تضمّنت الكثير من المشاريع والمبادرات التي تحقق أهداف المنتدى.

 في نهاية الحوار.. هل هناك أية أمور يمكن طرحها على جهود إدارتكم خلال الفترة الأخيرة؟
تعمل إدارة التوجيه التربوي على عدد من المشاريع المهمة التي من شأنها ضمان جودة الإشراف والتوجيه التربوي، حيث تسعى الإدارة إلى التحول الرقمي، بالتعاون مع إدارة نظم المعلومات، وذلك من خلال أتمتة العمليات، ووضع نظام إلكتروني يضمن تدفّق البيانات والاستفادة منها بكفاءة.
وفي إطار اهتمام إدارة التوجيه التربوي بالكادر البشري تتبنّى الإدارة عدة مبادرات تهدف إلى رفع كفاءة المعلمين والمنسقين، وتطوير أداء النائب الأكاديمي المستجد، عبر تخصيص نائب أكاديمي مرشد. كما شاركت إدارة التوجيه التربوي في إعداد وتنقيح الأدلة الإرشاديّة لكل من المعلم والمنسّق ونائب المدير للشؤون الأكاديميّة.
 ومن جهة أخرى، شاركت إدارة التوجيه التربوي في إعداد الدليل التفسيري والإجرائي لتقييم أداء مديري المدارس ومنسقي المواد.
كما تشرف إدارة التوجيه التربوي على عدة مشاريع ومبادرات ضمن استراتيجية الوزارة منها: مشروع الإرشاد الأكاديمي الذي يهدف إلى تهيئة طلبة المرحلة الإعدادية للالتحاق بالتخصصات العلمية بالمرحلة الثانوية.

_
_
  • العشاء

    7:56 م
...