الثلاثاء 18 رجب / 02 مارس 2021
 / 
10:29 ص بتوقيت الدوحة

مسؤولو»الداخلية»: الكلية حقّقت التميّز وفق أعلى المعايير

منصور المطلق

السبت 23 يناير 2021

اللواء عبد العزيز آل ثاني: نفخر بوجود كوكبة جديدة من المتميّزين
اللواء سعد الخليفي: الكلية مصنع الرجال الأقوياء القادرين على حماية الأمن 
اللواء عبدالله المال: أجيال واعدة من أبناء الوطن يجنون ثمار التعب
اللواء عبدالله السويدي: خطوات واثقة لرفد الوزارة بالضباط الأكفَاء
اللواء مهندس عبدالعزيز الأنصاري: مكانة رائدة ومنارة للعلوم الشرطية
اللواء خليفة النصر: الاهتمام بالعنصر البشري وتنمية مهاراته هدف استراتيجي
 

أكد عدد من المسؤولين ومديري الإدارات بوزارة الداخلية أن كلية الشرطة منذ إنشائها وحتى الآن أثبتت تفوقها وتميزها وقدرتها على تخريج ضباط شرطة على أعلى المستويات الأكاديمية والأمنية.. وقالوا في تصريحات صحفية بمناسبة تخريج الدفعة الثالثة: إن انضمام هذه الكوادر الشابة المدربة والمؤهلة للعمل في إدارات الوزارة سوف يساهم في تطويره وتقديم خدمات أمنية متميّزة.. 
وأشاد المسؤولون والمديرون بالجهود الكبيرة التي تبذلها كلية الشرطة، الأمر الذي أوجد لها مكاناً متقدماً بين الكليات والأكاديميات العالمية حتى أصبحت صرحاً أمنياً متميزاً يفتخر كل من ينتمي إليه، مثمنين حرص كوادرها الأكاديمية والتدريبية والإدارية على تدريب الخريجين بمهنية عالية. 


وأعرب سعادة اللواء عبدالعزيز بن فيصل آل ثاني وكيل وزارة الداخلية قائد قوة لخويا، عن سعادته بتخريج الدفعة الثالثة من طلبة كلية الشرطة وانضمامهم إلى زملائهم في مختلف القطاعات الأمنية بالدولة، ليكونوا عوناً وسنداً في أداء المهام الأمنية، بعد أن نهلوا على مدار 4 سنوات بين أروقة الكلية أفضل العلوم الشرطية والقانونية، وأفضل التدريبات العسكرية والرياضية، وأصبحوا مؤهلين تأهيلاً متميزاً وقادرين على العمل بكفاءة واقتدار، بما يمثل إضافة حقيقية للعمل الشرطي بالدولة.
وأضاف سعادته أن وزارة الداخلية وقوة لخويا تفخر بوجود كوكبة جديدة من أبناء الوطن المتميزين بين منتسبيها، يحملون أمانة حفظ الأمن والنظام وحماية الوطن وكل من يعيش على أرض قطر، متمنياً للخريجين مزيداً من التوفيق والنجاح في حياتهم العملية. 

مصنع الرجال 
وقال سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير الأمن العام: إن كلية الشرطة هي مصنع للرجال الأقوياء القادرين على حماية الأمن وتنفيذ القانون وإقرار العدالة بفكر أمني مستنير، وبعد أن اجتاز طلاب الدفعة الثالثة كافة المقررات القانونية والشرطية بكفاءة واقتدار، واجتياز التدريبات العسكرية والرياضية والدورات الخاصة بحماس وعزيمة لا تلين، فإن وزارة الداخلية بكافة إداراتها تنتظر انضمام خريجي الدفعة الثالثة إلى صفوف منتسبيها؛ ليخوضوا غمار العمل الشرطي، مساهمين مع زملائهم في تقديم صورة مشرفة لرجل الأمن العصري القادر على مواكبة التحديات الأمنية التي فرضها التطور التكنولوجي.

أجيال واعدة 
وقال اللواء الدكتور عبدالله يوسف المال مستشار معالي وزير الداخلية نائب رئيس المجلس الأعلى لكلية الشرطة: إن احتفال كلية الشرطة بتخريج الدفعة الثالثة من طلابها هي مناسبة عزيزة على نفوسنا، حيث نرى أمام أعيننا أجيالاً واعدة من رجال الأمن من أبناء الوطن يجنون ثمار التعب والجهد بعد سنوات من الدراسة الجادة والتدريبات الشاقة؛ لينالوا شرف الانضمام إلى العمل في المجال العسكري والشرطي. 
وأضاف: أن كلية الشرطة أثبتت تفوقها وتميزها وقدرتها على تخريج ضباط شرطة على أعلى المستويات الأكاديمية والأمنية، مما يؤكد سلامة الرؤية الثاقبة في قرار إنشاء الكلية؛ لتكون صرحاً وطنياً يشار إليه بالبنان، متمنياً للخريجين كل التوفيق في عملهم، كما تقدم اللواء المال بالتهنئة لأسر وعائلات الخريجين من أبناء الوطن ومن الدول العربية الشقيقة الذين يدرس أبناؤهم بكلية الشرطة القطرية.


وأكد اللواء عبدالله محمد السويدي مساعد مدير الأمن العام، أن كلية الشرطة تخطو وللسنة الثالثة على التوالي خطوات واثقة في تجديد العهد والولاء، ورفد وزارة الداخلية بالضباط الأكفاء من الشباب الواعد، الذين نهلوا من العمل أحدثه ومن الدورات التدريبية أجودها وأهمها.. وفق أعلى المعايير التدريبية المستخدمة.
وأضاف: أن هذه الجهود التي تبذلها كلية الشرطة نقلتها إلى مصاف الكليات والأكاديميات العالمية، حتى أصبحت صرحاً أمنياً متميزاً يفتخر كل من ينتمي إليه.. وجعلت الكلية من خريجيها ضباطاً متميزين يشاركون في حفظ الأمن وتقديم الخدمات المتميزة.

مكانة رائدة 
وقال اللواء مهندس عبدالعزيز الأنصاري مدير إدارة التعاون الدولي: إن احتفال كلية الشرطة بتخريج الدفعة الثالثة يؤكد مكانها الرائد بين نظيراتها من الكليات، والتي تمكنت بفضل جهود الجميع من بلوغه في وقت قصير.. فقد أصبحت منارة للعلوم الشرطية، ومثالاً يُحتذى به في مجال تخصصها.. 
وتعودنا كما هو الحال في تخريج الدفعتين الأولى والثانية، مشاهدة فعاليات تخريج مبهرة ومتميزة، وعروض ميدانية شائقة، ما يعكس الجهود التي بذلها الخريجون للظهور بمظهر لائق في وجود حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وضيوف الكلية.

استعدادات للمونديال 
وهنّأ اللواء خليفة عبدالله النعيمي رئيس مركز القيادة الوطني الخريجين، وقال: «بهذه المناسبة الطيبة نهنئ أنفسنا في المقام الأول ونهنئ جميع الخريجين وأسرهم بانضمام هذه الكوادر الشابة المدربة والمؤهلة للعمل في المجال الشرطي، والتي سوف تلتحق عملياً بمختلف أوجه العمل في الإدارات التابعة لوزارة الداخلية؛ لتؤدي واجبها الوطني المطلوب منها بجدارة، لما اكتسبه الخريجون من برامج إعداد وتأهيل متطورة».
وتابع: «ولعله من دواعي الفخر أن تأتي هذه العناصر الشابة من الخريجين في هذا التوقيت وهذه الظروف التي تتضافر فيها كافة الجهود وتجري فيها الاستعدادات للحدث المهم وهو تأمين بطولة كأس العالم 2022م، حيث تمثل بذلك دفعة حقيقية لتلك الجهود والاستعدادات، وأنها لحظات فارقة تلك التي يحصد فيها الخريجون ثمار جهدهم بعد مسيرة من الاجتهاد والعمل المستمر، مما يعزز الأمن والأمان في دولتنا العزيزة قطر». 
وأضاف اللواء النعيمي: هناك تنسيق وتعاون سنوي قائم بين مركز القيادة الوطني وكلية الشرطة، يتم من خلاله إعطاء الطلبة المرشحين أثناء فترة تدريبهم بالكلية جرعات بالتطبيق العملي بمقر المركز على اختصاصات إدارة العمليات المركزية، وكيف يتم التعامل مع الأحداث الأمنية المهمة والأزمات، بالإضافة إلى إجراءات تغطية وتأمين المنافسات الرياضية والمناسبات الكبرى، وإجراءات استلام البلاغات بقسم خدمات الطوارئ 999 ومتابعتها بقسم القيادة والسيطرة، وذلك بهدف إكسابهم مهارات عملية لما تلقوه من معارف أكاديمية بالكلية.

فخر واعتزاز 
وأشار اللواء خليفة نصر النصر مدير إدارة الموارد البشرية بوزارة الداخلية، إلى أن حضور تخريج الدفعة الثالثة من طلبة كلية الشرطة مصدر فخر واعتزاز لنا جميعاً، حيث نرى الجدية والانضباط بين الخريجين، كما أن المستوى العالي لطلبة الكلية سواء في المجال الأكاديمي أو التدريبي إنما يؤكد على سلامة الخطط التدريبية التي تنتهجها الوزارة، ونجاح استراتيجية وزارة الداخلية في الاهتمام بالعنصر البشري وتنمية مهاراته وقدراته كهدف استراتيجي، يتمثل في إعداد كادر متميز لديه مهارات عالية في إدارة العمل في الوزارة، وتدريب ورفع كفاءة منتسبي الوزارة لتأمين كأس العالم 2022. 
وأعرب العميد عبدالرحمن السليطي مدير إدارة التخطيط والجودة بوزارة الداخلية عن سعادته وفخره واعتزازه بالخريجين الجدد؛ لأنهم فخر ودعم لأمن وسلامة الدولة.. وأكد أن الوزارة لن تألو جهداً في التطوير الميداني للخريجين عند التحاقهم بأعمالهم بالوزارة، مما يساهم في تأهيلهم لتبوء مراكز قيادية تسهم في خدمة الوطن.

تطوير مستمر 
وأكد أن كلية الشرطة بدعم من الوزارة تحرص على التطوير المستمر للعملية التعليمية والتدريبية، وتراعي أهمية الاعتماد الأكاديمي لتواكب أحدث المستجدات في المجال القانوني والشرطي.
وقال المقدم الدكتور جبر حمود جبر النعيمي مدير إدارة الشؤون الإدارية والمالية، عضو هيئة التدريس بالكلية: «نفتخر بتخريج الدفعة الثالثة من مرشحي الكلية الذين نثق في أنهم سيساهمون في تحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة، من خلال عملهم في ميادين العزة والشرف بكل إخلاص وأمانة، بعد أن نالوا أحدث المعارف الأكاديمية والتدريبات الشرطية المتخصصة».
وأوضح أن الكلية سعت خلال مسيرتها المباركة في إنجاز العديد من المهام المطلوبة، في تخريج دفعتين من الضباط المتسلحين بالعلم والمهارات العسكرية، والمشاركة الفاعلة في المحافل الإقليمية والعالمية، وإعداد المؤتمرات الدولية التي تبحث عن أنجع السبل في معالجة القضايا الأمنية، فنالت التقدير من المؤسسات العالمية، وأصبحت منارة أمنية يقتدى بتجربتها الثرية وخبراتها المتراكمة.  وتقدم الرائد فهد السبيعي مدير إدارة التدريب بكلية الشرطة، بالتهنئة لخريجي الدفعة الثالثة في كلية الشرطة وأسرهم، التي يحق لها أن تفخر بهؤلاء الأبطال الذين يستعدون الآن للإسهام في خدمة الوطن. 

_
_
  • الظهر

    11:46 ص
...