الأربعاء 7 شوال / 19 مايو 2021
 / 
03:18 ص بتوقيت الدوحة

بمناسبة اليوم العالمي .. «قطر الخيرية»: التعليم مفتاح التنمية وبوابة الأجيال لمستقبل أفضل

الدوحة - العرب

الأحد 24 يناير 2021

مئات الملايين من الأطفال حول العالم لم يلتحقوا بالمدارس، ومئات الملايين من الأطفال واليافعين لا يستطيعون القراءة والكتابة وأرقام أخرى مفزعة صادرة عن الأمم المتحدة، بمناسبة اليوم العالمي للتعليم، الذي يصادف الرابع والعشرين من يناير من كل سنة.
ونظراً لهذا الوضع الدولي الصعب في المجال التعليمي تولي «قطر الخيرية» الأهمية الكبرى لمشاريع التعليم والثقافة في الدول المختلفة؛ إيماناً منها بدور التعليم الفعّال في تحسين حياة الشعوب، والقضاء على الجهل والأمية.
وقد تنوعت المشاريع التعليمية بين المشاريع التعليمية التنموية والإغاثية التي تقدم في مناطق الأزمات والكوارث.

الحق في التعليم 
تجاوزت المشاريع التي قامت بها «قطر الخيرية» في مجال التعليم 900 مشروع حول العالم سنة 2020، واستفاد من هذه المشاريع أكثر من 177.000 طالب.
وأطلقت «قطر الخيرية» مئات المشاريع التعليمية لتوفير فرص تعليم متساوية للجميع، وبناء المرافق التعليمية الجديدة، وترميم المتضررة، بالإضافة إلى تعزيز الوعي بأهمية حق الفئات المحرومة في الحصول على التعليم، هذا بالإضافة إلى دعم وتدريب المعلمين وتحسين ظروفهم المعيشية.

دعم التعليم داخل قطر 
وحرصاً من «قطر الخيرية» على الإسهام في تحقيق رؤية قطر 2030 في الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وفي إطار مبادرتها «خيرنا لأهلنا» عملت على تقديم المساعدات والدعم لأبناء الأسر ذات الدخل المحدود والأطفال الأيتام في المجال التعليمي، مثل توفير الرسوم والأقساط الدراسية والزي والحقائب المدرسية، وتغطية مصاريف المواصلات الاحتياجات التعليمية الأخرى في المرحلتين الأساسية والجامعية، حيث استفاد من ذلك آلاف الطلبة خلال العام 2020. وأتاحت «قطر الخيرية» المجال للشركات والجهات المختلفة داخل الدولة للمشاركة في هذا الدعم التعليمي في إطار مسؤوليتها الاجتماعية.
وتحت «شعار علّمني.. كن أملي بمستقبل أفضل» لدعم المشاريع التعليمية داخل قطر وخارجها، قامت «قطر الخيرية» مع بداية العام الدراسي بتوزيع الزي المدرسي للطالبات اليتيمات، استفاد منه مئات الطالبات في إطار برنامج «قائدات المستقبل». 

التعليم للجميع 
وأنشأت «قطر الخيرية» عدة مراكز متعددة الخدمات في مناطق مختلفة من العالم، وتضم هذه المراكز مدارس تتوفر فيها جميع المرافق التعليمية مثل السودان والصومال وبنغلاديش.
وقد افتتحت «قطر الخيرية» مؤخراً مركزاً متعدد الخدمات في قرغيزيا، يستهدف نحو 18 ألفاً من الأيتام والفقراء، ويتضمن مدرسة.
كما تكفل «قطر الخيرية» 4032 طالب علم، ولا يقتصر اهتمامها على الطلاب فقط، بل تقدم رعاية وكفالة للمعلمين أيضاً، حيث بلغ عدد المعلمين المكفولين لديها 2919 معلماً ومعلمة، وذلك لتوفير كافة الظروف الملائمة لهم لتقديم رسالتهم على أكمل وجه ممكن في خدمة الأجيال.
التعليم في مناطق الأزمات
أكثر من 30 دولة في كل من أفريقيا وآسيا وأوروبا تعمل بها «قطر الخيرية» في مجال التعليم، وتعد مناطق الأزمات والكوارث أحد أبرز المناطق التي تعمل «قطر الخيرية» على حماية التعليم فيها نظراً للظروف الاستثنائية التي تمر بها هذه البلدان.
وتشمل هذه المشاريع بناء وترميم المدارس وطباعة المناهج الدراسية وكفالة الطلاب، وتوفير الحقائب المدرسية، بالإضافة إلى مساعدة طلاب الجامعات في تسديد رسوم تعليمهم، وأيضاً التعليم الإلكتروني.
وقد بلغ إجمالي المستفيدين من مشاريع «قطر الخيرية» التعليمية الخاصة بالنازحين واللاجئين السوريين ما يزيد عن 1,2 مليون طفل وطفلة على مدار السنوات الخمس الأخيرة. 
وقد تم تزويد المخيمات بـ 40 فضاء تعليمياً على شكل كرفانات مجهزة بالمقاعد الدراسية والمكيفات وألواح الكتابة ومدافئ ومطافئ للحريق، وأيضاً حقائب للإسعافات الأولية، وقد استفاد من هذا المشروع 2500 طفل وطفلة بشكل مباشر.
وفي خطوة هي الأولى من نوعها انفردت «قطر الخيرية» بدعم من صندوق قطر للتنمية بطباعة الكتب المدرسية لطلبة المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية بالشمال السوري.

توفير الكتب المدرسية
تم توزيع هذه الكتب بالمجان على كافة طلاب شمال سوريا، والذين يقدر عددهم بحوالي نصف مليون طالب.
واستجابةً للطلب المتزايد على الكتاب المدرسي، قامت «قطر الخيريّة» بطباعة وتوزيع (4,123,308 كتب مدرسية) للعام الدراسي 2020-2021، وتم توزيعها نهاية سنة 2020 في كل من إدلب وريف حلب الغربي في شمال غرب سوريا.
وتغطي الكتب المدرسيّة 100% من الاحتياج العام للكتاب المدرسي في هذه المناطق التي تعاني من نسبة نزوح كبيرة.

 الشراكات الدولية
انضمت «قطر الخيرية» إلى عدة مبادرات تعليمية دولية لدعم المشاريع التعليمية أثناء الأزمات خاصة مع صندوق قطر للتنمية الذي يقوم برعاية مبادرة كويست، وهي مبادرة قطرية تسعى لتوفير التعليم والتدريب لحوالي 400 ألف لاجئ سوري في الداخل السوري والأردن ولبنان والعراق وتركيا، ويتجاوز المبلغ الإجمالي لهذه المبادرة 100 مليون دولار أميركي.
وساهمت «قطر الخيرية» في مبادرة المدرسة العالمية للاجئين بصفتها عضواً مؤسساً ضمن مجلس الإدارة العالمي الخاص بها، وتهدف هذه المبادرة إلى تقديم التعليم عالي الجودة للاجئين والمهجرين في جميع أنحاء العالم.
كما وقّعت «قطر الخيرية» عدة اتفاقيات مع المنظمات الأممية لحماية التعليم في مناطق الأزمات، من بينها اتفاقية مع منظمة اليونيسيف في الصومال شملت بناء وتأهيل 10 مدارس، وتوفير المتطلبات المدرسية لـ 60 مدرسة.
 

_
_
  • الفجر

    03:19 ص
...