الإثنين 15 ربيع الثاني / 30 نوفمبر 2020
 / 
11:31 ص بتوقيت الدوحة

أَصْدِقَاءُ الْأَرْضِ قصة خيالية للأطفال

أيمن دراوشة

الجمعة 23 أكتوبر 2020

فِي يَوْمِ إِجَازَتِهِ الْمَدْرَسِيَّةِ، خَرَجَ إِيهَابٌ كَالْمُعْتادِ إِلَى حَدِيقَةِ مَنْزِلِهِ، يُمَارِسُ هِوَايَتَهُ فِي الْمُطَالَعَةِ، لكِنْ حَدَثَ شَيْءٌ غَرِيبٌ فَجْأَةً، أَثْنَاءَ قِرَاءَتِهِ إحْدَى الْكُتِبِ الْعِلْمِيَّة. 
شَاهَدَ إيهَابٌ جِسْمًا غَرِيبًا عَلَى شَكْلِ مُسْتَطِيلٍ يَهْوِي قَرِيبًا مِنَ الْجُزْءِ الْخَلفِي لِلْحَدِيقة، وَمَا هي إلَّا لَحَظَاتٌ حَتَّى سَمِعَ ارْتِطَامًا رَهِيبًا بِالأَرْضِ، حِينَئِذٍ شَعَرَ بِرَهْبَةٍ وَخَوْفٍ شَدِيدَيْنِ، وَدَفَعَهُ حُبِّ الْمُغَامَرَةِ إِلَى الذِّهَابِ صَوْبَ الْجُزْءِ الْخَلْفِي لِلْحَدِيقَةِ، وَيَكْتَشِفُ سِرَّ هذِهِ الْمَرَكَبَةِ الْغَريبَةِ.
اقْتَرَبَ إيهابٌ مِنْ بَابِ السُّورِ المُؤدِّي لِلْحَدِيقَة الْخَلْفِيَّة عَلَى حَذَرٍ حَتَّى وَصَلَ الْمَرَكَبَةَ... حاولَ جَاهدًا فَتْحَ البابِ، فلم يستطعْ، لكنْ فُتِح البابُ فجأةً، وَشَاهَدَ أَشْخَاصًا لهم وجوهٌ غريبة، فهذا ذو وجهٍ دائرِّيٌ، وذاكَ مثلَّثٌ، وآخرُ مربَّعٌ، اقتربَ جدًّا من أحد المخلوقاتِ الغريبة، التي تشبهُ الروبوت الآلي... نَظَرَ إيهابٌ إلى عينيهِ اللتين يخرجُ منهما الوميضُ، وَمَدَّ يَدَهُ مُحُاوِلًا لَمْسَ العَيْنينِ، فَصَاحَتْ به الآلة بألا يلمُسُ شيئًا منها، فَخافَ كثيرًا وحاولَ الهُروب، لكنّ الآلة طَمْأَنَتْهُ قائلةً: لا تخفْ فنحنُ آلاتٌ مُسالمةٌ لا نؤذي أَحَدًا.
زَالَ الخوفُ عن إيهاب، وتوجَّهَ للخزانة؛ ليحضرَ منها علبة الإِسْعافِ.
بَدَأَتْ الآلة تُرْشِدُهُ إِلى كيفية مُعَالجَتِهَا، وَما هي إِلا دقائقُ حتى استعادتِ الآلة عَافِيَتَهَا، فَشَكَرَتْ إِيهابًا، وَتَوَجَّهَتْ إِلى زملائِها مارتن وكيت، وَقَامَتْ هي وإِيهاب بِعِلاجِهِمَا حتى اسْتَفَاقَا مِنْ غَيْبُوبَتْهِمَا.
قَال إيهاب: أَرجو منكم أَنْ تُسَامِحُوني؛ لأنني صَرَاحَة تمَلَّكَنِي الخوفُ من مَظْهَرِكُم الغَريبِ، فنحنُ الْبَشَرُ لا نَعْرفُ مخلوقاتٍ آلية تَتَأَلَّمُ وَتَشْعُرُ مثلكم.
نَظَرَتْ كيت إِلى إيهاب، وقالتْ له: مَعَكَ حَقٌّ وَنُقَدِّرُ لكَ مُسَاعَدَتَنَا، فَنَحْنُ فعلًا كَمَا قُلْتَ، نَسْمَعُ وَنَرَى وَنَتَأَلَّمُ، نَحْنُ مَخْلوُقَاتٌ آلِيَة قَدِمْنا من كَوْكَبِ سُوهاتو؛ كي نَكْتَشِفَ كَوْكَبَكُم الْبَشَرِيَّ.
- مارتن: والآنَ يَا إيهاب، عليكَ أَنْ تُسَاعِدنَا بإصلاحِ أَعْطَابِ المركبة، فَقَدْ تَأَخَّرْنّا عَنْ أَهْلِنَا...
- إيهاب: سَأُسَاعِدُكُم بالطبع، لكنْ قُولوا لي: كيفَ تَحَطَّمَتْ مَرْكِبَتُكُمْ ولا ينبعثُ مِنْهَا الدُخَانُ؟!
ضَحِكَتِ الآلاتُ وقالتْ بصوتٍ واحد: المركبة صديقة البيئة؛ لأنها تَعْمَلُ بالكَهْرُبَاءِ.
رَدَّ إيهابٌ باندهاشٍ... ياه!!!! يَا لَكُمْ مِنْ آلاتٍ ذكِيَّة رَائِعَة.
تمَّ إصْلاحُ المركبة، وَحَانَ وَقْتُ الوَدَاعِ.
إيهاب: إِلى اللقاء.
مارتن: نَشْكُرَكَ عَلَى كُلِّ مَا فَعَلْتَهُ منْ أَجْلِنَا، وَإِنْ احْتَجْتَ لَنَا، فَهذَا الْجِهازُ سَيُسَاعِدُكَ عَلَى الاتِّصَالِ بِنَا.
ابْتَعَدَتِ المركبة عَنِ الأَرْضِ، فيمَا إيهابٌ مُنْذَهِلٌ، حتى اعتقدَ بأنّ كُلَّ مَا مَرَّ مَعَهُ وَهْمٌ وَسَرَابٌ...
بَعْدَ مُرُورِ سَنَة عَلَى هذِه الْحَادِثَة، جَاءَ تَهدْيدٌ للأَرضِ من خَفَّاشٍ مُخِيفٍ لهُ وَجْهٌ بَشِعٌ وَكَرِيهٌ، اتَّخَذَ مِنْ مَدينَة شنغينو مُنْطَلَقًا لَهُ، وهذا الْمَسْخُ الْمُخِيفُ يُسمَّى كارموتاتا المدمِّرُ، حَيْثُ يقومُ بِنَفْخِ رَذَاذِهِ في المدنِ الكبيرة نَاشِرًا وَبَاءً خَبيثًا يَقْتُلُ الأُلُوفَ مِنَ الْبَشَرِ.
لم ينتظر إيهاب طويلًا فقام بالاتصال فورًا بأصدقائه الفضائيين.
إيهاب: يَا سيِّدي مارتن، لقدْ هَاجَمَنَا كائنٌ مُرْعِبٌ اسْمُهُ كارموتاتا، إِنَّه كَائِنٌ شِرِّيرٌ يَا مارتن، قَتَلَ مِنَّا الأُلُوفَ. 
مارتن: لا عَلَيْكَ يَا إيهَاب، سَنَتَولَّى أَمْرَهُ... فقط اهْدَأْ.
وفي اليومِ الآتي، قامَ كَوْكَبُ نُورمانا بِتكْليفِ كيت؛ لإِنجْازِ مَهَمَّة قَتْلِ الشِّرِّيرِ.
اسْتَعَدَّتْ كيت، وَقَامَتْ بِتَوْديعِ زُمَلَائِهَا، وانْطَلَقَتْ بمركبتِهَا صَوْبَ الأَرْضِ بَعْدَ تَحْدِيدِ مَكانِ الْمَسْخِ الَّذِي كَانَ يُقِيمُ في مَغَارَة يَتَسَلَّلُ مِنْهَا لَيْلًا إِلى شَوَارِعَ المدينَة؛ لِيَنْشُرَ رَذَاذَهُ.
وَصَلَتِ الْبَطَلَة كيت إلى بَابِ المغَارَة، وَأَطْلَقَتْ صَارُوخَهَا الَّذِي يَحْتَوِي عَلَى المادَّة الْمُضَادَّة لِلْسُمِّ، مِمَّا جَعَلَ كارموتاتا يَسْقُطُ مُحَاوِلًا نَفْخَ سُمُومهُ بِاتِّجَاهِ كيت، لكنْ كيت عَالَجَتْهُ بِصَارُوخٍ آخَرَ شَطَرَهُ إِلَى نِصْفَيْنِ، وَهكَذَا مَاتَ الشِّرِيرُ، وَتَمَّ إِنْقَاذ الْبَشَرِيَّة مِنْ شَرِّهِ، أَمَّا إيهابُ فَكَانَ مُقْتَنِعًا بِأنَّ أَصْدِقَاءَهُ مِنْ الآلاتِ الَّتي تَحُسُّ وَتَشْعُرُ، لَا بُدَّ عَائِدَة.
أيمن دراوشة 
 

_
_
  • العصر

    2:23 م
...