الثلاثاء 17 ذو الحجة / 27 يوليو 2021
 / 
10:49 ص بتوقيت الدوحة

حمد الطبية: زيادة حالات الطوارئ وبلاغات الإسعاف ثالث أيام «الأضحى»

حامد سليمان

الجمعة 23 يوليو 2021

د. هويدي: 600 حالة تراجع طوارئ حمد العام بينها 3 حوادث سيارات

د. العامري: أغلب الحالات بسيطة.. والإصابات «المعوية» في المقدمة 

درويش: استقبلنا 200 بلاغ.. ونقل 3 حالات بالإسعاف الطائر

كشف الدكتور عبد الناصر هويدي - استشاري أول طوارئ بمستشفى حمد العام التابع لمؤسسة حمد الطبية، عن استقبال قسم الحوادث والطوارئ بمستشفى حمد العام 600 حالة، في ثالث أيام عيد الأضحى.
وأوضح د. هويدي أن الحالات بينها 46 حالة إسعافية، إلى جانب 3 حالات لحوادث سيارات منها حالتان بوضع جيد، وحالة واحدة خطيرة تم نقلها إلى العناية المركزة بقسم الحوادث، كما تم تسجيل 33 حالة اضطراب معوي وعسر هضم، وعدم انتظار بسكر الدم، بسبب إهمال جرعات الدواء والأنسولين في وقته المحدد، إلى جانب الإكثار من الأطعمة التي تسهم في ارتفاع السكر في الدم. 

أكد أن حالات الإصابة أو المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا لهم مسار خاص منعا لانتشار العدوى بين المرضى الباقين، لافتاً إلى أنَّ الحالات التي تظهر عليها أعراض في الجهاز التنفسي، يتم التأكد من إصابتهم من عدمها بإجراء فحص كورونا، فإذا اتضحت إصابتهم يتم عزلهم، والتواصل مع خدمة الإسعاف لنقلهم إلى المستشفيات المخصصة لعلاج المصابين بكورونا من خلال فريق متخصص من قبلهم، وضمن إجراءات وتدابير صحية تراعي في المقام الأول الحد من تفشي العدوى. 
 ونوه إلى ضرورة تحمل مراجعي أقسام الحوادث والطوارئ بمستشفى حمد العام جزءا من المسؤولية مع الكادر الطبي والتمريضي، وتقييم الحالة التي تستدعي التوجه إلى طوارئ حمد العام، أو إلى المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية.
ولفت إلى أن أغلب الحالات التي يتم استقبالها في قسم الحوادث والطوارئ هي حالات روتينية، أي أن علاجها متوفر في المراكز الصحية الحالات التي تُراجع قسم الحوادث والطوارئ في مستشفى حمد العام هي حالات يمكن أن تراجع المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، أو مراكز صحة العزاب التابعة للهلال الأحمر القطري، لافتا إلى أنَّ هذه المراكز لديها القدرة على التعامل بكفاءة تامة مع الكثير من الحالات التي ترد قسم الحوادث والطوارئ في مستشفى حمد العام، حيث تخضع الحالات للتصنيف منعا للازدحام في أقسام الطوارئ، لاسيما الحالات التي تستدعي خدمات الطوارئ في حمد الطبية، لذا يتم توجيه العزاب من الذكور إلى المراكز الصحية التي تقوم باستقبال العزاب التابعة للهلال الأحمر القطري، أما حالات النساء غير الطارئة يتم توجيههن إلى المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وهذا بعد تقييم الحالة المرضية بكل تأكيد.
ودعا الجميع إلى تحمل المسؤولية والتوجه لطوارئ مستشفى حمد العام في حال كانت الحالة تستدعي ذلك منعا للازدحام والتكدس، خاصة وأنَّ الفئات التي تشتكي من الازدحام هي الحالات الروتينية غير العاجلة التي تستطيع أن تتلقى علاجها في المراكز الصحية الموزعة على كافة مناطق الدولة. 

حالات بسيطة 
قال الدكتور محمد العامري - رئيس قسم الأطفال ومدير طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية إن قسم طوارئ الأطفال بالسد استقبل 512 حالة في ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، من بينها 3 حالات تم إدخالها لمستشفى حمد العام لاستكمال علاجها، من بينها حالة حموضة في الدم.
وأضاف: استقبل قسم طوارئ الأطفال في غرافة الريان 235 حالة، أما طوارئ الأطفال بمركز المطار الصحي فاستقبلت 81 حالة، وراجع طوارئ الأطفال بالظعاين 58 حالة، بينها حالة تحسس من الحليب، تم علاجها وعادت لمنزلها.
وأكد د. العامري أن معظم الحالات التي راجعت طوارئ الأطفال في ثالث أيام عيد الأضحى بسيطة، ولا يوجد بينها أي حالات خطيرة.
وأرجع رئيس قسم الأطفال ومدير طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية السبب في كون أغلب حالات الأطفال بسيطة لانتشار الوعي بين السكان.
ولفت إلى أن حالة حموضة الدم التي راجعت طوارئ السد، أمس، تحت الدراسة وإجراء الفحوصات، للتعرف على أسباب وصول الحالة لهذه المشكلة الصحية، منوهاً إلى أنه من المحتمل أن يكون السبب راجعا إلى شدة الجفاف لدى الطفل، أو النزلات المعوية، ولكن السبب ما زال لم يتم تحديده.
ونوه إلى أن انتشار حالات المشكلات المعوية في عيد الأضحى، نتيجة تناول كميات كبيرة من اللحوم، تصيب البالغين بصورة أكبر. وأشار إلى أن عددا من الحالات راجعت أقسام الطوارئ خلال عطلة عيد الأضحى نتيجة التحسس من المكسرات.
 وقال د. العامري: شهدنا انخفاضا في عدد الحالات التي تراجع قسم الطوارئ في أول أيام عيد الأضحى، ثم عادت للصعود، ولا يمكن التنبؤ بعدد الحالات خلال فصل الصيف، ولكن نتيجة لسفر الكثيرين للخارج يكون هناك تراجع في الأعداد وبعدها تزيد الحالات بعد الرجوع من السفر.

5 بلاغات حوادث 
أكد السيد علي درويش - مساعد المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية أن خدمة الإسعاف تلقت في ثالث أيام عيد الأضحى 200 بلاغ، حيث شهدت زيادة طفيفة عن اليومين الأول والثاني.
وأشار إلى أن البلاغات تضمنت 5 بلاغات لحوادث سيارات، إلى جانب نقل 3 حالات مرضية بالإسعاف الطائر، إلا أن ما تبقى من بلاغات فهي لحالات مرضية ما بين بسيطة إلى متوسطة كالإصابات في المنازل أو في مواقع العمل.
 ودعا درويش أفراد المجتمع إلى التعرف على القواعد الخمسة لإنقاذ الحياة، مضيفاً: القاعدة الأولى هي: الاتصال فوراً بالرقم 999 - فكلما أسرع الشخص بالاتصال بخدمة الإسعاف كلما تمكنت سيارة الإسعاف من الوصول إلى الشخص المعني سريعًا، والثانية: اعرف موقعك فعندما يعلم الشخص المتصل الموقع هنا ستتمكن سيارة الإسعاف من معرفة المكان والوصول سريعا، والثالثة: الإجابة عن جميع الأسئلة، فالتفاصيل الإضافية التي يمكن للمتصل تزويد المسعف بها ذات أهمية جوهرية لإنقاذ حياة المصاب، والرابعة: اتبع الإرشادات، فمن الممكن إعطاء التعليمات المهمة عبر الهاتف لمساعد الشخص المتصل الشخص المريض على إنقاذ حياته، وقد تكون هذه التعليمات بسيطة للغاية كأن تخرج مثلاً وتلوّح لسيارة الإسعاف حتى تتوقف، وأخيرا القاعدة الخامسة: هي إفساح الطريق للإسعاف، مذكرا أن سيارة الإسعاف العالقة في زحمة السير قد تكون متجهة إلى منزلك.

_
_
  • الظهر

    11:40 ص
...