الأربعاء 18 ذو الحجة / 28 يوليو 2021
 / 
12:31 م بتوقيت الدوحة

الاستاد الأولمبي يحتضن الافتتاح بحضور إمبراطور اليابان.. تالا والرميحي يحملان علم قطر

طوكيو - الوفد الإعلامي

الجمعة 23 يوليو 2021

الجماهير الغائب الأكبر عن المدرجات.. وعروض جوية وألعاب نارية

الاستاد الأولمبي تحفة فنية ومنتخب اللاجئين ثاني الوفود دخولاً

تتجه أنظار العالم اليوم إلى العاصمة اليابانية طوكيو التي سوف تشهد انطلاق أولمبياد 2020 الذي طال انتظاره وتم تأجيله من العام الماضي ليقام خلال الفترة من اليوم وحتى الثامن من شهر أغسطس المقبل.  وسيقام حفل افتتاح أولمبياد طوكيو في الاستاد الوطني الجديد في اليابان في حي شينجوكو وهو معروف محليا باسم «كوكو ريتسو» وقد تم تشييد هذا الاستاد على البناء القديم والذي شهد إقامة أولمبياد 1964. وسينطلق حفل الافتتاح في تمام الثامنة من مساء اليوم بتوقيت طوكيو الثانية ظهرا بتوقيت الدوحة، وسوف يحضر حفل الافتتاح إمبراطور اليابان ناروهيتو ومن المنتظر حضور بعض رؤساء الدول والحكومات او ممثليهم، إلى جانب ضيوف الدورة الأولمبية من رؤساء ومسؤولي اللجان الأولمبية الوطنية، وبالنسبة للرياضيين والذين يُسمح لهم فقط بالوصول إلى القرية الرياضية قبل 5 أيام من بدء البطولة، فمن المتوقع أن تنخفض الأرقام بشكل كبير في حفلي الافتتاح والختام. 

تالا والرميحي يحملان العلم 
يتشرف بحمل علم قطر في حفل افتتاح هذه الدورة الأولمبية لاعبتنا تالا أبو جبارة التي تشارك في منافسات التجديف وبطلنا الرامي محمد الرميحي الذي يخوض منافسات رماية التراب، وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتاح فيها حمل العلم للاعب ولاعبة من كل بلد، بينما كان التقليد في الدورات الأولمبية سابقا بأن يحمل العلم شخص واحد من الوفود الرياضية لكل دولة إن كان لاعبا أو لاعبة. 

الافتتاح بدون جمهور
سيغيب الجمهور عن مدرجات الملعب الأولمبي اليوم كما سيغيب عن سائر منافسات البطولة المختلفة، والسبب في ذلك يعود لانتشار وباء كورونا الذي تسبب في الأساس بتأجيل الدورة سنة كاملة، بينما بقيت قضية حضور الجمهور بين أخذ ورد وشد وجذب طيلة الفترة الماضية فبعدما سمح بحضور الجمهور المحلي فقط بعدد 10000 متفرج في ملاعب البطولة، تم إلغاء هذا الخيار أيضا ليصبح الجمهور هو الغائب الأبرز عن ملاعب وصالات منافسات أولمبياد طوكيو خاصة أن الحضور الجماهيري من الخارج ممنوع أصلا، وبالتالي فإن فعاليات طوكيو 2020 سوف تجري خلف أبواب موصدة، بعد أن امتد الحظر الجماهيري ليشمل سكان طوكيو والمحافظات الثلاث المجاورة في سايتاما وتشيبا وكاناجاوا بسبب حالة الطوارئ الجديدة.

الاستاد البيضاوي المكشوف
يتميز الاستاد الأولمبي بملعبه المكشوف ذو الشكل البيضاوي بتصميم شبكي خشبي يستحضر الأنماط التقليدية التي نشاهدها في المعابد اليابانية  ويفتح سقف الاستاد الخشبي والفولاذي المركب - الذي تم صنعه من أشجار الصنوبر والأرز اليابانية - في المركز للسماح للهواء الساخن بالخروج. ويهدف الاستاد إلى الاندماج مع الحدائق المحيطة واستعادة الرابط الذي فقدته طوكيو مع الطبيعة. ويتسع الملعب لحوالي 68000 مشجع، لكن سيتم تقليصه إلى 58000 متفرج مع بداية دورة الألعاب البارالمبية التي ستستضيفها اليابان في أغسطس القادم عقب انتهاء الألعاب الصيفية مباشرة 

«المضي قدما» شعار مراسم الافتتاح 
ستكون البداية بالإعلان الافتتاحي للألعاب الأولمبية 2020، الذي يقتصر على بيان من حوالي 17 كلمة منصوص عليه في الميثاق الأولمبي، سيقوله الإمبراطور الياباني ناروهيتو. كما سيكون «المضي قدما» شعارا ثابتا لكل من مراسم الافتتاح والختام، كما أعلن في طوكيو 2020: «سيتم ربط الاحتفالات بمفهوم المضي قدما»، في إشارة إلى التعافي من جائحة فيروس كورونا، وقد أعلن المنظمون «لقد صممنا الاحتفالات حول مفهوم أن الألعاب يمكن أن تجلب الأمل والتشجيع للناس في جميع أنحاء العالم من خلال الظهور النشط للرياضيين في أولمبياد طوكيو 2020 وعبر قوة الرياضة.

طائرات استعراضية وألعاب نارية 
ينتظر أن تكون هناك عروض من فريق الأكروبات التابع لقوات الدفاع الجوية اليابانية، ومن المتوقع أن يرسم السرب الحلقات الأولمبية فوق سماء طوكيو، مع تشكيلات فنية وفواصل للألعاب النارية فوق سماء الاستاد لحظة دخول الوفود المشاركة. 

منتخب اللاجئين يدخل بعد اليونان 
وسيكون الفريق الأولمبي للاجئين، المكون من لاجئين من عدة دول، ثاني دولة تدخل بعد اليونان، علما أن منتخب اللاجئين خضع لفترة تدريبية في معسكر بالدوحة قبل أن يصل إلى طوكيو، وستكون البعثتان السابقتان لليابان هما فرنسا والولايات المتحدة المنتظر تنظيمهما الأولمبياد القادمة وبعد القادمة.

تالا نجمة الأدعم للتجديف: فخورة ومتحمسة للمشاركة بالأولمبياد

أكدت نجمة الأدعم في التجديف تالا أبو جبارة أنها فخورة جدا لمشاركتها في أولمبياد طوكيو وتمثيل الفتاة القطرية في هذا المحفل الكبير وأشارت إلى انه من الرائع جدا أن تشارك الرياضيين من مختلف الرياضات في الأولمبياد وأكدت أنها متحمسة جدا لخوض غمار المنافسات بجدية وبقوة في أول مشاركة لها.
وعن طموحاتها كرياضية في الأولمبياد أجابت بالقول: أود أن ابذل قصارى جهدي في الدورة وأن أعمل على تطوير مستواي بشكل مستمر لأن الوصول للعالمية يتطلب جهدا كبيرا وعملا شاقا وهذا لن يتحقق إلا بالمثابرة والاجتهاد، كما اطمح إلى تحقيق التوازن بين حياتي الرياضية والمهنية، واكدت ان الوصول للعالمية في التجديف أمر صعب وشاق للغاية.
وعن عودتها لليابان مرة اخرى والتي عاشت فيها ثلاث سنوات فأجابت بالقول: أنا سعيدة جدا لعودتي مرة أخرى فاليابان بمثابة البلد الثاني لي وتقول تالا إنها تحب جدا الثقافة اليابانية وشعبها كما أن الأجواء رائعة جدا في طوكيو سواء في القرية الأولمبية أو مراكز التدريب والكل هناك يبذل قصارى جهده لخدمة الرياضيين وهذا أمر يعكس طيبة الشعب الياباني كونه شعبا ودودا جدا.
وعن انخراطها في رياضة التجديف قالت تالا: لقد كانت بدايتي في التجديف أثناء دراستي الجامعية وأحببت هذه الرياضة كونها في الهواء الطلق وعلى الماء حيث أتدرب بشكل يومي فقد أحببت هذه الرياضة كثيرا رغم أنها شاقة ومرهقة جدا.
وعن الصعوبات التي تواجهها في الرياضة أجابت بالقول: لقد بدأت مع فريق كبير وضمن مجموعة شكلت لي تحديا كي أواصل وأتمكن من تحقيق الإنجازات كما أتمنى أن ينخرط اكبر عدد من الناس في هذه الرياضة في قطر بشكل خاص ومنطقتنا بشكل عام حتى تزداد فرص المنافسة وتتوسع دائرة المشاركين. 
وتالا من مواليد ١٩٩٢ حاصلة على البكالورويس من كلية ويليامز بالولايات المتحدة في علم الأحياء والأعصاب كما نالت الماجستير من جامعة HEC PARIS في الإدارة، وعملت في أكاديمية اسباير سابقا بينما تعمل حاليا مستشارة إدارية في إحدى الشركات الكبرى.. وتهوى الموسيقى والطبخ والاستمتاع بالهواء الطلق.

الرميحي يتدرب بحلبة أساكا للرماية

واصلت فرقنا ومنتخباتنا القطرية امس تدريباتها الاستعدادية لمنافسات الدورة الأولمبية فقد استمرت لاعبتنا تالا أبو جبارة تحضيراتها النهائية على مجرى «سي فورست»، حيث تقام منافسات التجديف، والتي سوف تنطلق اليوم صباحا قبيل حفل الافتتاح وسيكون الظهور الأولمبي الأول لتالا اليوم، كما تدرب الرامي محمد الرميحي يوم امس أيضا بحلبة اساكا للرماية في سياق التحضير النهائي لدخول التدريبات الرسمية والمنافسات، وعلى ذات النسق يمضي لاعبنا أيوب الإدريسي المشارك في الجودو وفي ذات الوقت يواصل فريق الطائرة الشاطئية تدريباته الإعدادية القوية، بينما يستمر منتخبنا لألعاب القوى في معسكره بمدينة تاكاساكي القريبة من طوكيو.

محمود السعدي حكماً للجمباز

أكد محمود السعدي حكمنا الذي سيشارك في إدارة منافسات الجمباز في أولمبياد طوكيو أن هذه هي المشاركة الأولى له في الدورة، حيث سبق أن قام بالمشاركة في تحكيم عدد من البطولات الكبيرة، منها بطولتان للعالم ودورة الألعاب الآسيوية إلى جانب بطولات آسيوية وخليجية وعربية وأشار إلى انه أول حكم خليجي في الأولمبياد واصغر الحكام سنا في الدورة، كما انه حصل على الشارة الدولية عام ٢٠١٥ وعن دوره في تحكيم الجمباز في الأولمبياد أشار إلى انه حكم خصومات وفي التصفيات تم اختياره كحكم على جهاز الحلق.

بشاير المنوري وصلت طوكيو

وصلت إلى طوكيو مساء أمس لاعبتنا بشاير المنوري للمشاركة في منافسات ألعاب القوى ضمن مسابقات السرعة لمسافة 100 متر علما أن بشاير حققت العديد من الإنجازات على صعيد البطولات الخليجية في الوثب الطويل، ولكن تأتي مشاركتها هذه المرة تاريخية ومميزة وسوف تنضم بشاير إلى كوكبة ألعاب القوى القطرية المشاركة في أولمبياد طوكيو.

_
_
  • العصر

    3:07 م
...