الثلاثاء 5 ذو القعدة / 15 يونيو 2021
 / 
05:04 م بتوقيت الدوحة

«تويوتا» تدفع عجلة تطوير تقنيات محرك هيدروجيني عبر سباقات السيارات

الدوحة - العرب

الأحد 23 مايو 2021

تأكيداً على التزامها الراسخ بتحقيق مجتمعٍ مستدام محايد للكربون يتيح حرية التنقل للجميع، أعلنت شركة تويوتا موتور كوربوريشن (تويوتا) أنها تعمل على تطوير محرك هيدروجيني جديد سيتم تثبيته في مركبة سباقٍ صُمِّمت بالاعتماد على مركبة تويوتا كورولا سبورت، وسوف تشارك مركبة السباق هذه في رياضات سباقات السيارات التنافسية، تحت راية «أو آر سي روكي ريسينغ» ORC ROOKIE Racing. 


وتم تزويد مركبة السباق بمحرك ذي ثلاث أسطوانات خطية سعته 1.6 لتر مُعَزَّز بشاحن توربو، يعتمد على الهيدروجين المضغوط كمصدرٍ للوقود.
وتشارك المركبة في أول سباق في الجولة الثالثة من سباق «ناباك فوجي سوبر تي إي سي 24 ساعة»، خلال الفترة من 21 - 23 مايو الحالي، ضمن سلسلة سباقات «سوبر تايكيو» للعام 2021، التي تحظى بدعم من هانكوك.
 ومن خلال تجهيز محرك هيدروجيني لبيئة رياضات سباقات السيارات المليئة بالتحديات، تهدف شركة تويوتا إلى المساهمة في تحقيق مجتمعٍ مستدامٍ ومزدهرٍ يتيح حرية التنقل للجميع. 
وبهذه المناسبة، قال كي فوجيتا الممثل الرئيس للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى: «نتطلع بشغف لاختبار تقنياتنا الجديدة الخاصة بالمحرك الهيدروجيني خلال سلسلة سباقات «سوبر تايكيو» لهذا العام». 
وأضاف: إن مشاركتنا في هذه السباقات تؤكد التزام شركة تويوتا بتحقيق مجتمعٍ محايد للكربون يتيح حرية التنقل للجميع، وذلك عبر اكتشاف مجالات متنوعة من التكنولوجيا. وأنا متحمس بشكل خاص لأنني أعتقد أن هناك فرصة كبيرة لاعتماد الهيدروجين كمصدر للطاقة في منطقة الشرق الأوسط، والتي تتمتع بإمكانات واعدة لإنتاج الهيدروجين النظيف من خلال كل من الطاقة المتجددة والوقود الأحفوري باستخدام تقنية التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه «CCUS».
وتستخدم المركبات التي تعتمد على خلايا وقود الهيدروجين ‏الكهربائية FCEV، كمركبة تويوتا ميراي، خلية وقودٍ يتفاعل بداخلها الهيدروجين كيميائياً مع الأكسجين الموجود في الهواء لإنتاج الكهرباء التي تدير المحرك. وفي الوقت نفسه، تولد المحركات الهيدروجينية الطاقة من خلال احتراق الهيدروجين باستخدام أنظمة تزويد وحقن الوقود التي تم تعديلها من الأنظمة الأخرى المستخدمة في محركات البنزين التقليدية. 
كما تتميز المحركات الهيدروجينية بكونها صديقة للبيئة، باعتبارها لا تنتج ثاني أكسيد الكربون على الإطلاق عند الاستخدام. 
وتحدث عملية الاحتراق في المحركات الهيدروجينية بمعدلٍ أسرع من محركات البنزين التقليدية، مما يؤدي إلى استجابة جيدة. وفي حين تتمتع المحركات الهيدروجينية بأداءٍ بيئي متميز، فإنها تمتلك أيضاً القدرة على الارتقاء بمتعة القيادة إلى مستوياتٍ جديدة، بما في ذلك الأصوات والاهتزازات التي تنتج عن المركبات المزودة بمحركات البنزين. 
ولطالما عُرفت شركة تويوتا بمسيرتها المتميزة في ابتكار تكنولوجيا المحركات، وقيامها بتطبيق وتحسين التقنيات باستمرار من خلال مشاركاتها في رياضات سباقات السيارات عبر مركبات الإنتاج الخاصة بها، والتي كان أحدث إنجازاتها في هذا المجال إطلاق مركبة «يارس GR « في سبتمبر الماضي. وبالإضافة إلى ذلك، تعتزم شركة تويوتا تطبيق تقنيات السلامة والمعرفة التي قامت بتجميعها من خلال العمل على تطوير المركبات التي تعتمد على خلايا وقود الهيدروجين ‏الكهربائية والترويج لمركبة تويوتا ميراي. 
ومن المقرر أن يتم تزويد مركبة السباق بوقود الهيدروجين المُنتَج في منشأة فوكوشيما لأبحاث طاقة الهيدروجين الواقعة في مدينة ناميه بمحافظة فوكوشيما. 
وتواصل تويوتا تعزيز جهودها للوصول إلى الحياد الكربوني من خلال الترويج لاستخدام الهيدروجين، عبر تعميم مفهوم المركبات التي تعتمد على خلايا وقود الهيدروجين ‏الكهربائية، والعديد من المنتجات الأخرى التي تعمل بخلايا الوقود.
وتسعى شركة تويوتا إلى تكوين مجتمعٍ أفضل قائم على الهيدروجين، عبر تحسين تقنياتها الخاصة بالمحرك الهيدروجيني من خلال المشاركة في رياضات سباقات السيارات.

_
_
  • المغرب

    6:26 م
...