الإثنين 5 شوال / 17 مايو 2021
 / 
10:43 م بتوقيت الدوحة

فعاليات اليوم الثاني من أيام مجلس التعاون في اليابان

طوكيو - قنا

الخميس 23 أبريل 2015
-
 استأنفت أيام مجلس التعاون في يومها الثاني من العاصمة اليابانية طوكيو اليوم فعالياتها بندوة تحمل عنوان " تعزيز العلاقات والتفاهم بين دول المجلس واليابان " .

وفي مستهل الندوة ألقى الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني كلمة قال فيها إن اليابان وعاصمتها طوكيو تمثل محطتنا العاشرة ضمن ترحال أيام مجلس التعاون في ربوع أوروبا، وآسيا ، التي انطلقت من باريس ، وتلتها بروكسل وبرلين ، ثم لاهاي، ومدريد، وروما، ولندن وسول، وستوكهولم .. مؤكداً أن الغاية التي ترمي إليها أيام مجلس التعاون هي توفير البيئة المناسبة لحوار تفاعلي ، نستعرض خلاله قضايا ثقافية واقتصادية وإعلامية ، تعزز من مد جسور التفاهم بين بلداننا وبين البلدان الصديقة في مختلف المجالات الثقافية والحضارية. 

وأوضح الدكتور الزياني في كلمة ألقاها نيابة عنه الأستاذ خالد بن سالم الغساني الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والإعلامية بالأمانة العامة لمجلس التعاون أن التجانس بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون قد أسهم في تمكينه من تبني مواقف موحدة تجـاه العديد من القضايا ، وسياسـات ترتكز على مبـادئ حسـن الجوار ، وعدم التدخل في الشئون الداخلية ، واحترام سـيادة كل دولة على أراضيها ومواردها ، واعتماد مبدأ الحوار السلمي وسيلة لفض المنازعات ، الأمر الذي أعطى مجلس التعاون قدراً كبيراً من المصداقية ، كمنظمة دولية فاعلة في هذه المنطقة الحيوية للعالم بأسره.

وأضاف أن لدول مجلس التعاون مواقف ثابتة ومعلنة من جميع القضايا التي تهم السلم العالمي، وتسهم في استقرار ورخاء الإنسانية أجمع، فموقفنا من الظاهرة التي ابتليت بها البشرية بجميع أصنافها وهي ظاهرة الإرهاب، التي تنبذها دول المجلس مهما كان شكلها أو صورتها ، ومهما كانت دوافعها ومبرراتها ، وأياً كان مصدرها، فدول المجلس تدعو دائماً إلى تجفيف مصادر تمويل الإرهاب .. مؤكداً التزام دول المجلس بمحاربة الفكر الذي تقوم عليه الجماعات الإرهابية وتتغذى منه، فالإسلام بريء من هذا الفكر المنحرف، والتسامح والتعايش بين الأمم والشعوب من أسس سياسة دول المجلس الداخلية والخارجية .

وقال الغساني إن دول المجلس رحبت بقرار مجلس الأمن رقم 2199 "فبراير 2015م" ، الذي صدر بالإجماع تحت الفصل السابع ، القاضي بتجفيف منابع تمويل الإرهاب وتشديد الرقابة على المناطق الخاضعة لسيطرة الإرهابيين، ودان المجلس بشدة جميع الأعمال الإجرامية الوحشية والبشعة التي ترتكبها جميع التنظيمات الإرهابية ، بمختلف أطيافها ، بما فيها تنظيم الدولة الإسلامية ضد الأبرياء، لأن تصاعد العنف والجرائم الإرهابية يهدد الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.
وفي الجانب الاقتصادي أوضح خالد بن سالم الغساني الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والإعلامية أن دول مجلس التعاون حققت الكثير مما تصبو إليه، دون التخلي عن فلسفة التدرج والتوافق ، كأساس ومنهج، مشيراً إلى أن مجلس التعاون قد تبنى في البداية المدخل التجاري التقليدي للتهيئة لعملية التكامل ، ثم في مرحلة لاحقة تبنى آليات متعددة لتعميق التعاون وزيادة وتيرة التبادل التجاري الإنمائي بين الدول الأعضاء. 

وأشار إلى أنه بعد إقامة الاتحاد الجمركي ، الذي يعتبر أحد أهم إنجازات المجلس ، ارتفع حجم التبادل التجاري بين الدول بصورة ملحوظة، وفي يناير من عام 2008م ، بدأت دول المجلس ، عهداً جديداً من التكامل الاقتصادي ، أساسه المساواة في المعاملة بين مواطني دول المجلس ، في جميع المجالات الاقتصادية، وذلك من خلال التطبيق الفعلي للسوق الخليجية المشتركة، التي أسهمت في تحقيق العديد من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية لمواطني دول المجلس، وللشركات والمؤسسات الخليجية ، مثل حق التنقل والعمل والإقامة والتعليم العام والرعاية الصحية ، والتأمينات الاجتماعية ، وممارسة المهن والحرف وتملك العقار، وممارسة الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والخدمية ، في جميع دول المجلس. 

واستطرد بقوله إننا في مجلس التعاون لم نركز في عملنا على الجوانب الاقتصادية والهموم السياسية وحسب ، بل كانت التنمية البشرية ورعاية الإنسان محور اهتمامنا ، وملتقى انشغالاتنا ، طيلة مسيرة المجلس ، التي بدأت بالتوقيع على نظامه الأساسي في 25 مايو 1981م . 

وقال الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والإعلامية إن مجلس التعاون يولي العلاقات مع اليابان اهتماماً خاصاً ، انعكس من خلال الاجتماعات المتواصلة بين الجانبين، تفعيلاً للاتفاق الذي وقعه الجانبان في يناير 2012م، بشأن الحوار الإستراتيجي بين مجلس التعاون واليابان، وتأسيساً لشراكة إستراتيجية متميزة بين الجانبين في جميع المجالات، وتعبيراً عن الأهمية الكبيرة التي يوليها المجلس للعلاقات الإستراتيجية مع اليابان، التي تعتبر أحد أهم الشركاء التجاريين لدول المجلس، حيث يتجاوز التبادل التجاري بينهما 170 مليار دولار سنوياً.
وأكد أن مذكرة التعاون والحوار الإستراتيجي تهدف إلى تعزيز العلاقات بين مجلس التعاون واليابان في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتعليم والبحث العلمي، والطاقة، والثقافة، والصحة، والبيئة، والزراعة، والنقل، والاتصالات وتقنية المعلومات، والسياحة.

وأعرب السيد شينجرو اندو مساعد وزير الخارجية سفير دول مجلس التعاون في وزارة الخارجية اليابانية في كلمة له عن شكره على المساعدات التي قدمتها دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إثر الكارثة الطبيعية في اليابان عام 2011 .. مثمّنا الدور الذي تقوم به دول المجلس على المستويين الإقليمي والدولي .
وتطرق إلى الزيارات التي قام بها كبار المسؤولين في دول مجلس التعاون واليابان وأثرها في دفع تعزيز العلاقات بين الجانبين في المجالات المختلفة مثل الطاقة وموارد المياه والتكنولوجيا ، موضحا أن بلاده تشاطر دول مجلس التعاون ضرورة توطيد الأمن وتحقيق الاستقرار في العالم .. داعيا إلى تعزيز الشراكة بين دول المجلس واليابان في مختلف المجالات .

بعد ذلك بدأت فعاليات اليوم الثاني بندوة تحمل عنـوان "تعزيز العلاقات والتفاهم بين دول المجلس واليابان " ، حيث تحمل الجلسة الأولى ورقة بعنوان جهود مجلس التعاون في مجال حوار الحضارات "دول المجلس واليابان" ، واستعرضت الجلسة الثانية التي تحمل عنوان "التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي ونقل التقنية" أهمية العلاقات بين دول مجلس التعاون واليابان في المجالات التعليمية والبحثية والعلمية والتكنولوجية. 

_
_
  • العشاء

    7:43 م
...