الأحد 16 رجب / 28 فبراير 2021
 / 
06:09 م بتوقيت الدوحة

بعد قمة هي الأروع في دوري 2021.. الزعيم فوق العادة

إسماعيل مرزوق

الإثنين 22 فبراير 2021


في مواجهة هي الأروع في دوري نجوم QNB، وبعد قمة كروية ممتعة من السد والعربي، حقق الزعيم ريمونتادا مثيرة، وقلب تأخره مرتين إلى انتصار كبير في الوقت القاتل، بل في الوقت بدل الضائع على العربي 3-2، في المباراة التي جرت بينهما مساء أمس باستاد جاسم بن حمد بنادي السد ضمن الجولة السابعة عشرة لدوري نجوم QNB، وتقدم العربي بهدف سبستيان سوريا في الدقيقة العاشرة، وتعادل تاباتا للسد في الدقيقة 63، وفي الدقيقة 77 خطف يوسف المساكني الهدف الثاني، وتعادل بغداد بو نجاح للسد في الدقيقة 90، وسجل كازولا الهدف الثالث، وهدف الفوز في الدقيقة 92.
ظل السد في المركز الأول برصيد 47 نقطة، واقترب خطوة أخرى من التتويج باللقب للمرة الخامسة عشرة، وتوقف رصيد العربي عند 23 نقطة. 
وتأجل تتويج السد بالدرع إلى الجولة القادمة، وربما بعد القادمة، وسيكون التتويج حسب نتائجه ونتائج الدحيل في الجولة المقبلة.
انطلقت المباراة بهجوم مثير وناري من الطرفين، وانطلقت معها الفرص المحققة، وكانت الفرصة الأولى للسد بعد مرور دقيقتين من كرة وصلت بغداد داخل المنطقة خطفها مباشرة فوق العارضة، وبدأ العربي في مبادلة السد الهجوم، وحصل على بعض الكرات الجيدة. 
وفي الدقيقة العاشرة يفاجئ العربي منافسه اللدود بهدف مثير من كرة انطلق بها مهرداد من اليمين، ومررها عرضية داخل المنطقة، خطفها برأسه جميلة في أعلى الزاوية اليسرى داخل الشباك مسجلاً الهدف الأول، ليشعل المواجهة والديربي، حيث اندفع الزعيم بكل نجومه وراء الهجوم، بعد أن صدموا بالهدف الأول، وتراجع العربي قليلاً، لكنه لم يتوقف عن تهديد الزعيم.
ووجد السد صعوبة كبيرة في اقتحام الدفاع العرباوي الصلب والمنظم والذي أغلق كل الطرق المؤدية إلى مرماه، ووقع لاعبو السد بسبب هذا التنظيم الدفاعي في الكثير من أخطاء التمرير لتذهب الكرة إلى لاعبي العربي. 
حاول العربي تخفيف سيطرة الضغط السداوي، بهجمات مرتدة سريعة وخطيرة، خاصة عن طريق الجبهة اليمنى بقيادة الجناح الإيراني الخطير مهرداد محمدي الذي أزعج الدفاع السداوي كثيراً بسرعته ومهارته. 
وتشهد المباراة معركة كروية مثيرة في منطقة الوسط، خاصة من جانب الوسط العرباوي الذي بذل جهداً غير عادي لحرمان الوسط السداوي من السيطرة.
وفي الدقيقة 30، وبعد صراع مثير بين هجوم السد ودفاع العربي، ينطلق العربي في هجمة مرتدة خطيرة، بعد أن أفلت المساكني من الدفاع وانفرد، لكن مشعل برشم يتألق وينقذ مرماه بقدمه ويحولها ركنية، ويحرم الأحلام من هدف ثانٍ مؤكد.
وفي الدقيقة 42، وبعد غياب عن التهديد الصريح للمرمى العرباوي، ينطلق كازولا من اليسار، ويمرر عرضية خطيرة تمر من الدفاع، وتمر أيضاً من أمام أقدام بو نجاح، وهو في مواجهة المرمى مباشرة،
وينتهي الشوط الأول بهجمة مرتدة خطيرة كاد ينفرد فيها سبستيان بالحارس لولا دفع سالم الهاجري له، لكن الحكم أشار باستمرار اللعب، ورفض احتسابها ركلة جزاء للعرباوية.
واستمرت الخطورة السداوية مع بداية الشوط الثاني، واستمرت الفرص التي أهدرها بغداد بو نجاح، حيث تلقى عرضية تباطأ وأنقذها الحارس العرباوي ركنية، لتصل إلى رأس حسن الهيدوس بمفرده، ليسددها فوق العارضة، وبعدها بدقيقة يمرر الهاجري كرة عرضية أراد مارتينز تشتيتها فكادت تسكن شباكه، لولا يقظة ورد فعل أبو ندا إذ أنقذها بصعوبة بالغة وحولها لركنية.
وفي الدقيقة 54 يرفض القائم العرباوي التعادل للسد، ويقف حائلاً أمام التسديدة الأرضية التي أطلقها كازولا بعد هجمة منظمة وجيدة للغاية، وبعدها بأربع دقائق ينفرد بغداد تماماً بالمرمى ويسدد الكرة بغرابة شديدة بجوار القائم خارج المرمى مهدراً هدفاً لا يضيع.
فرض السد سيطرته التامة على المباراة، وعلى مجريات اللعب، واختفى الهجوم العرباوي وكراته المرتدة الخطيرة، وتراجع بكل لاعبيه إلى الدفاع.
السد يتعادل 
في الدقيقة 63، وبعد معاناة كبيرة، ينجح السد في التعادل، بعد أن تألق نام تاي هي، وانطلق بسرعته ومهارته من اليسار، ومر من الجميع ليمرر عرضية ينقذها الحارس وتصطدم بالدفاع، وتتهيأ لتاباتا ليضعها داخل المرمى.
تقدم العربي
وفي الدقيقة 77، وبعد أن تخلى العربي عن دفاعه وتراجعه كثيراً للخلف، ينطلق من جديد وراء الهجوم، وينطلق الفريق في هجمة سريعة وخطيرة، وتصل الكرة إلى يوسف المساكني خارج المنطقة، ليستغل تراجع مدافعي السد أمامه، ويطلق تسديدة قوية تسكن شباك السد على يسار مشعل برشم مسجلاً الهدف الثاني.
وتشتعل المباراة وتصل إلى درجة الغليان، وتشهد هجوماً رهيباً بحثاً عن التعادل، وتصل الكرة إلى بغداد بو نجاح في مواجهة المرمى ليطلقها صاروخية ينقذها حارس العربي المتألق بأعجوبة.

انتصار مثير
وفي الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة يعود بغداد لمعانقة الشباك بعد الكم الكبير من الفرص السهلة التي أهدرها، ليخطف هدف التعادل برأسه من عرضية كازولا، ليسددها في الشباك.
وبعد مرور دقيقتين فقط من الهدف السداوي، يهدر محمد النيل هدفاً لا يضيع للعربي، وترتد الكرة إلى الهجوم السداوي، وتصل إلى نام تاي، مررها عرضية داخل المنطقة، وأراد فهد شنين تشتيتها فهيأها أمام أقدام كازولا ليسددها صاروخية على يمين الحارس داخل الشباك.

_
_
  • العشاء

    7:05 م
...