الثلاثاء 9 ربيع الثاني / 24 نوفمبر 2020
 / 
10:08 ص بتوقيت الدوحة

شهادة عالمية على نجاح «المصرف»

الدوحة- العرب

الأربعاء 21 أكتوبر 2020
شهادة عالمية على نجاح «المصرف»

البنك يصدر صكوكاً بـ 750 مليون دولار

أعلن مصرف قطر الإسلامي «المصرف» الحاصل على تصنيف «A1/A- /A « (جميعها مستقرة) من قِبَل كلّ من وكالة موديز، ووكالة ستاندرد أند بورز، ووكالة فيتش، على التوالي، بأنه قد أكمل بنجاح إصدار صكوك لأجل 5 سنوات، بقيمة 750 مليون دولار أميركي، بمعدل ربح 1.95 % سنوياً، وهو ما يعادل هامشاً ائتمانياً يبلغ 155 نقطة أساس فوق متوسط أسعار مقايضة النسبة الثابتة والمتغيرة لأجل 5 سنوات. 
وتم تنفيذ هذا الإصدار بموجب برنامج مصرف قطر الإسلامي «المصرف» لإصدار الصكوك بالدولار الأميركي، والذي تبلغ قيمته الإجمالية 4 مليارات دولار أميركي. 
والمدرج في بورصة يورونكست دبلن «Euronext Dublin».

يعتبر معدل الربح الذي تم التوصل إليه بإكمال هذا الإصدار هو الأدنى على الإطلاق، كمعدل ربح يدفعه المصرف على إصداراته من الصكوك ذات السعر الثابت. وهو الإصدار العام الثاني للمصرف في عام 2020، بعد أن أصدر صكوك «فورموزا» الأولى من نوعها في وقت سابق من هذا العام.
جاء نجاح هذه الصفقة بناءً على استراتيجية تسويقية لمدة يومين، وهدفت إلى إطلاع المستثمرين الدوليين والإقليميين على استراتيجية المصرف وأدائه المالي، وقبل طرح الصكوك أجرى فريق الإدارة بالمصرف مكالمة مع مستثمرين دوليين، والعديد من المكالمات الفردية مع مستثمرين من المؤسسات من آسيا وأوروبا. 
وقد شعر المستثمرون بالارتياح من الأساسيات الائتمانية القوية للبنك، واستراتيجية العمل السليمة.
وأكد السيد باسل جمال الرئيس التنفيذي لمجموعة المصرف نجاح هذا الإصدار، الأمر الذي يؤكد على الثقة التي يوليها المستثمرون في قطر، وفي مجلس إدارة المصرف وفريق إدارته، وتوجهه الاستراتيجي. 
وأضاف: نحن فخورون بالتمكن من الوصول إلى قاعدة متنوعة من المستثمرين الدوليين، مما يسمح لنا بتنفيذ استراتيجيتنا التمويلية في الوقت المناسب وبطريقة فعالة من حيث التكلفة، وتظل أسواق رأس المال مهمة بالنسبة لنا، ونحن نقدر ثقة المستثمرين في علامتنا التجارية.
وأشار باسل إلى أن طلب المستثمرين كان قوياً ووصل سِجِل طلبات الاكتتاب إلى 2.2 مليار دولار أميركي (يمثل 2.9 مرة من قيمة الاكتتاب) من حوالي 100 مستثمر. 
ومن حيث التصنيف النوعي للمستثمرين فقد كان كالتالي: 40% بنوك، 31% مديرو الأصول، 8% بنوك خاصة، و21% جهات سيادية. والأهم من ذلك، فقد تنوعت قاعدة المستثمرين جغرافياً، حيث تم تخصيص 44% من الصكوك للشرق الأوسط، و24% لآسيا، و17% لأوروبا، و15% لدول أخرى.
وعمِل كلٌ من «كيو إنفست» وبنك «ستاندرد تشارترد» كمنسقين مشتركين للصفقة على المستوى الدولي. كما عمِل كل من «سيتي» و»كريدي أجريكول» وبنك «دخان» و»أتش أس بي سي» و»كيو إنفست» و»QNB كابيتال» وبنك «ستاندرد تشارترد»، كمديرين رئيسيين ومديري اكتتاب، هذا بالإضافة إلى بنك «وربة» كمدير مشارك.

_
_
  • الظهر

    11:21 ص
...