الثلاثاء 9 ربيع الثاني / 24 نوفمبر 2020
 / 
10:02 ص بتوقيت الدوحة

د. الخال: نتوقّع الحصول على لقاح «كورونا» نهاية العام

حامد سليمان

الخميس 22 أكتوبر 2020

كشف الدكتور عبد اللطيف الخال، رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا ورئيس قسم الأمراض الانتقالية بمؤسسة حمد الطبية، عن أن اللقاح الذي تعاقدت دولة قطر بشأنه مع شركة فايزر، قد اجتاز المرحلة الأولى والثانية من التجارب الإكلينيكية، ودخل في المرحلة الثالثة التي يُعطى خلالها اللقاح لعشرات الآلاف، ومن ثم متابعة تقييم فعالية اللقاح في منع الإصابة بالفيروس، والأعراض الجانبية الناتجة عن اللقاح.
وأكد الخال، في مقابلة خاصة مشتركة بين وزارتي «الصحة العامة» و«التعليم والتعليم العالي»، بُثّت خلال برنامج المسافة الاجتماعية على تلفزيون قطر وقناة الريان الفضائية وقنوات الكاس الرياضية، أمس، أن نتائج اللقاح إيجابية حتى الآن، وأن المرحلة الثالثة من التجارب الإكلينكية تظهر بنهاية شهر أكتوبر الجاري، أو شهر نوفمبر المقبل، بعدها تقوم الشركة بتوزيع التطعيم على الدول المتعاقد معها على شكل دفعات.
وتوقّع أنه في حال سارت الأمور على ما يرام، فيمكن أن تحصل قطر على أول دفعة من اللقاح بنهاية العام الحالي، وإن وقعت بعض المشكلات يمكن أن يتأخر الحصول على اللقاح لبداية العام المقبل.
ونوّه بأن الزيادة الأخيرة في معدلات الإصابة ترجع إلى تقاعس الناس عن اتخاذ الإجراءات الاحترازية، ودخول فصل الشتاء، لافتاً إلى أن معدلات الإصابة في قطر في الأسابيع الأخيرة تراوحت بين 200 إلى 300 حالة يومياً.
وأوضح د. الخال أن عدد الإصابات في المدارس يعتبر محدوداً جداً بالمقارنة بين هذا العدد ومجموع الطلاب الذين يذهبون إلى المدارس بشكل يومي.

موزة المضاحكة: نسب حضور الطلاب والخطط التعليمية طبقاً تعليمات «الصحة»

من جانبها، قالت السيدة موزة المضاحكة، مدير إدارة التوجيه التربوي بوزارة التعليم والتعليم العالي، إن نسب حضور الطلاب والخطط التعليمية تحدد بناء على ما يرد من تعليمات من وزارة الصحة العامة.
وأشارت إلى أن الوزارة تعمل دائماً على دراسة الأوضاع بصورة مستمرة، وإحداث تغيير بناءً عليها، ويتم عمل تقييم مستمر للأوضاع، فالعام الماضي شهد الاعتماد على نظام التعليم عن بُعد، ونجحت هذه الخطوة، وكذلك تعمل الوزارة على تحديث قراراتها، بناء على التحديثات الواردة من وزارة الصحة.
وأكدت أن ثمة خط مفتوح بين وزارة الصحة و»التعليم»، وأن وزارة الصحة تضع النسب المحددة لحضور الطلاب في المدارس، وأشارت إلى أهمية وجود الطالب في المدرسة، ما يقلل من أضرار مكوثه في البيت، موضحة أن عودة الطلاب للمدارس تأتي بناءً على رغبة أولياء الأمور، وقد لمست وزارة التعليم ذلك بوضوح في الأسابيع الأخيرة.

_
_
  • الظهر

    11:21 ص
...