الثلاثاء 3 ربيع الأول / 20 أكتوبر 2020
 / 
08:05 م بتوقيت الدوحة

إسرائيل تستبعد دفع أي ديون لإيران باعتبارها "عدُواً"

أ.ف.ب

الخميس 21 مايو 2015
وزير المالية الإسرائيلي
أعلنت إسرائيل اليوم - الخميس - أن قوانينها تحظر عليها دفع أي أموال "للعدُو"؛ وذلك بعد أن أوردت تقارير أن محكمة سويسرية أمرت شركة نفط إسرائيلية بدفع تعويضات بقيمة 1,1 مليار دولار لإيران.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية قالت أمس - الأربعاء - إن محكمة سويسرية أمرت شركة نفط إسرائيلية بدفع تعويضات بقيمة 1,1 مليار دولار لإيران، وذلك بسبب نزاع بشأن مشروع نفطي مشترك يعود تاريخه لما قبل الثورة الإسلامية في 1979.

ونقلت الوكالة عن مصدر قضائي أن حكم الإدانة صدر هذا الشهر بحق شركة "تاو" الإسرائيلية المسجلة في بنما، وأنه قضى بإلزامها بدفع 1,1 مليار دولار لشركة النفط الوطنية الإيرانية "نيوك".

وأوضح المصدر أن القرار أصدرته محكمة تحكيم في سويسرا، وذلك بناء على دعوى تقدمت بها طهران في 1989.

وكانت الشركتان "نيوك" الإيرانية و"تاو" والإسرائيلية وقعتا في 1968 اتفاقا لنقل النفط الإيراني إلى إسرائيل، عبر البحر الأحمر.

وبحسب المصدر نفسه فإن الشركة الإسرائيلية لم تسدد للشركة الإيرانية مستحقات قدرها 450 مليون دولار، هي جزء من قيمة العقد.

وبعد الثورة الإسلامية قطعت إيران كل علاقاتها مع إسرائيل، وهي لا تعترف بوجودها.

ومن جهتها أصدرت وزارة المالية الإسرائيلية اليوم - الخميس - بيانا، بدون أن تقوم بتأكيد تقرير الوكالة الإيرانية أو تدوينه.

وقال البيان: "بدون التعليق على مضمون المسألة علينا أن نتذكر أنه وفقا لقوانين التجارة مع العدُو، فإنه من الممنوع تحويل الأموال إلى العدُو، بما في ذلك شركة النفط الوطنية الإيرانية".

ونقلت صحيفة معاريف - الخميس - عن خبيرٍ قوله لمراسل شؤون الدفاع: "من المشكوك به أن تقوم إسرائيل بدفع الدين".

وتعُد إسرائيل إيران عدوتها اللدود، وتتهمها بالسعي لتطوير سلاح نووي.

وتشتبه واشنطن وحلفاؤها بأن برنامج إيران للطاقة النووية المدنية يخفِي شقا عسكريا لامتلاك أسلحة ذرية، وهو ما تنفيه طهران.

ويُعَدُّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أشد المعارضين للتوصل إلى اتفاق مع إيران، يؤدي إلى رفع العقوبات عنها.

_
_
  • العشاء

    6:32 م
...