الثلاثاء 3 ربيع الأول / 20 أكتوبر 2020
 / 
08:31 م بتوقيت الدوحة

شاهد | قطر تقاسم المواطنين الكويتيين احتفالاتهم بالأعياد الوطنية

الدوحة- إسماعيل طلاي تصوير: ساجيب

الأربعاء 21 فبراير 2018
قطر تقاسم المواطنين الكويتيين احتفالاتهم بالأعياد الوطنية
توافدت حشود من الشخصيات الرسمية والشعبية سهرة أمس  على فندق الريتز كارلتون، لتشارك سفارة الكويت والمواطنين الكويتيين المقيمين في قطر فرحتهم بالذكرى السابعة والخمسين لقيام دولة الكويت الحديثة وإعلان استقلالها، والاحتفال بعيد التحرير السابع والعشرين.

وحضر الاحتفال سعادة أحمد بن عبد الله آل محمود، رئيس مجلس الشورى، وسعادة علي شريف العمادي، وزير المالية، وسعادة أحمد بن جاسم آل ثاني، وزير الاقتصاد والتجارة، وسعادة الدكتور صالح بن محمد النابت، وزير التخطيط التنموي والإحصاء، وسعادة محمد بن عبد الله الرميحي، وزير البلدية والبيئة، وسعادة سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية، وسعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، وسعادة إبراهيم فخرو، مدير المراسم بوزارة الخارجية.

وبدأ الحفل بالسلام الوطني لدولة قطر ودولة الكويت الشقيقة، لتتعالى بعدها الأهازيج والأغاني التراثية، إيذانا ببدء احتفالات السفارة الكًويتية بالعيد الوطني، في أجواء أخوية، تجاوب معها الحاضرون من أبناء قطر والكويت، والمقيمون من مختلف الجنسيات، إلى جانب ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى الدولة.
 

آل محمود: مواقف الكويت المشرفة تتخطى الخليج 

وقال سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى في تصريح صحفي إن العلاقات ما بين البلدين قديمة ومتجذرة وقوية، كما أن للعلاقة بين الشعبين مشرفة وتمتد عبر التاريخ.

وأضاف، أن المواقف المشرفة لدولة الكويت ليس فقط إذا القضية الخليجية بل حتي القضايا الانسانية، وبالفعل حينما سمي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بأمير الإنسانية، فهو بالفعل أمير للإنسانية قولا وفعلا.

وختم قائلا نسأل الله ان يحفظ دولة الكويت الشقيقة قيادة وشعبا وينصرهم جميعهم ويوفق الكويت الشقيقة .

ورفع رئيس مجلس الشوري أسمي عبارات التهانئ والتقدير لدولك الكويت، قائلا نحن نحنفل معكم وكذلك يحتفل الشعبين ونحبكم ونتمني لكم كل الخير

المريخي: الأزمة لدى دول الحصار وليس عندنا

من جانبه، قال سعادة سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشون الخارجية إننا نحتفل مع أشقاءنا في دولة الكويت قيادة وشعبا ونبادلهم فرحتهم باعيادهم الوطنية.

وأشاد سعادته بالمواقف المشرفة لدولة الكويت وجهود الوساطة التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت لإيجاد حل الازمة الخليجية، مشيرا إلى إن أهل الكويت دوما هم أهل وأخوة لنا نعتز بهم ونأمل أن تتوج جهود صاحب السمو بحل الخلافات الخليجية وعودة الألفة للبيت الخليجي. 

وعن سؤال عن أفق الحل للازمة قال سعادته "نحن في قطر لسنا في أزمة بل الأزمة عندهم".

وعلق سعادته علي الحضور القطري الرسمي والشعبي لاحتفالات السفارة الكويتية ومواطنيها في الدوحة قائلا؛ نحن نسعد بان نحتفل مع اخواننا واشقاءنا في دولة الكويت ونفخر بحضور وزراء في الحكومة إلى الاحتفالات، وهذا في الحقيقة جزء من الواجب بل هو اقل من الواجب.

وختم بالقول نحن نأمل حقيقة كل الازدهار والرقي لأشقاءنا في الكويت ولكل الشعوب الخليجية الأمن والاستقرار، بل أننا في دولة قطر  نسأل الله الاستقرار والأمان لمنطقة الخليج وأن يتم علينا بنعمه
وأضاف، نحن نفخر بالعلاقات الأخوية والاستراتيجية التي تربطنا بدولة الكويت.

 ونطمح أن تكون لنا علاقات مميزة مع كل دول الخليج  والدول العربية والإسلامية لأن هذا يمثل البعد الاستراتيجي لنا في دولة قطر،  وإن ما نأمل أن يتحقق ربما ليس في زماننا ولكن  مع الأجيال القادمة. 


وعن سؤال حول الانتقادات التي وجهها سعوديون لمسؤولي الكويت بسبب شكرهم وتقديرهم لدولة قطر  علي دعمها للكويت، لرفع إيقاف التجميد الذي فرضه الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أجاب ؛ انا لست رياضيا في الحقيقة ولكن دعمنا للكويت لإيماننا بان لديهم القدرات للدفاع عن أنفسهم في كل المحافل الدولية، ومهما فعلنا مع الكويت فإن ذلك يصب في صالح أهل الكويت واهل قطر.

وكان سعادة حفيظ محمد العجمي، سفير دولة الكويت لدى الدوحة أكد في لقاء صحفي أن الاحتفالات الوطنية المجيدة تتعدّ نبراساً سامياً على صدرونا يمثّل الذكرى السابعة والخمسين لقيام دولة الكويت الحديثة وإعلان استقلالها، والاحتفال بعيد تحريرها السابع والعشرين من براثن الغزو العراقي الذي مرذت به دولة الكويت عام 1990؛ حيث تؤكد المناسبتان استقلال الكويت ووحدة وتضامن الشعب الكويتي في وجه التحديات المختلفة».

وأضاف: «كما نستذكر البسالة التي اتسم بها ليس فقط شعب الكويت في أحلك الظروف، ولكنها ذكرى تجعلنا نعتز بالمواقف النبيلة لأشقائنا في دول مجلس التعاون والدول العربية، والأصدقاء من دول التحالف الذين لم يهدأ لهم بال حتى عادت دولة الكويت والشرعية لحكم آل الصباح الكرام وإلى الشعب الكويتي. وجدّد سعادته اعتزاز الكوتيتين وفخرهم بالتكاتف ووحدة المصير الذي شهدوه في الأيام العصيبة والتضحيات الكبيرة.

وتقدّم سعادته بالتهنئة بهذه المناسبة إلى صاحب السمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، وإلى الشعب الكويتي الكريم، داعياً المولى -عز وجل- أن يديم على الكويت نعمة الأمن والأمان والتقدم والازدهار.

وأشاد سعادته بالعلاقات الأخوية المتميزة والوثيقة القائمة بين الكويت وشقيقتها قطر، مشيراً إلى التطور اللافت للعلاقات بين القيادتين والبلدين الشقيقين، قائلاً: «نستذكر بتقدير بالغ زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة -حفظه الله ورعاه- إلى حفل سفارة دولة الكويت في واشنطن العام قبل الماضي لمشاركتهم فرحة الأعياد الوطنية».

ولفت إلى أن العلاقات الثنائية متينة ومتجذرة وامتدادها كبير لأبعد الحدود، وإقامتها تسبق سبعينات القرن الماضي أي قبل تاريخ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وهناك ارتباط مصيري وأسري وفي العادات والتقاليد إلى أبعد الحدود.

وقال إن الاستثمارات المشتركة بين البلدين تجاوزت 7 مليارات دولار في كل من القطاع العام والخاص بكلا البلدين، في حين بلغت صادرات قطر إلى الكويت ما قيمته نصف مليار دولار خلال عام 2017، مقابل 220 مليون دولار واردات قطرية من الكويت.































_
_
  • العشاء

    6:32 م
...