الثلاثاء 24 ذو الحجة / 03 أغسطس 2021
 / 
03:48 ص بتوقيت الدوحة

50% زيادة الإقبال على «الغترة والعقال»

يوسف بوزية

الثلاثاء 20 يوليو 2021

أسعار العقال التفصيل بالخيوط العادية 100- 300 ريال

400 ريال سعر العقال المضاف إليه دهن العود

التزام بالإجراءات وارتداء الكمامات وتجنب ملامسة الأسطح

الشباب يميلون إلى اختيار الثياب الثقيلة «ثوب الكرتون»

الأقمشة اليابانية الأولى في العباءات.. والكورية تليها

أكد عدد من مديري محلات الغتر والعقال والمستلزمات الرجالية والنسائية الأخرى انتعاش السوق بنحو 50% تزامناً مع حلول عيد الأضحى المبارك، والذي تمثل في زيادة الإقبال على شراء المستلزمات والألبسة والغتر والعباءات الجديدة السوداء أو الملونة بمختلف أشكالها وأنواعها، منوهين بثبات الأسعار رغم زيادة الإقبال، بل إن المنافسة خلال الأيام الماضية دفعت بعض المحلات إلى تقديم العروض لجذب حصة أكبر من الزبائن من جهة، وتعويض الركود الذي فرضته جائحة كورونا طوال الفترة الماضية من جهة أخرى، حيث توجه العديد من الزبائن إلى شراء الملابس الجاهزة خلال الجائحة، لكنها لم تنجح في سرقة فرحة تفصيل الملابس الجديدة وشراء مستلزمات العيد كإحدى أهم مظاهر الاحتفال بالمناسبات السعيدة.

ورصدت «العرب» خلال جولة ميدانية، تفاوت أسعار العقال على حسب الجودة والنوع، حيث توجد أنواع العقال المصنوعة من خامة الوبر العادي، وكذلك الصوف، والمرعز، وهو من الأغلى سعرا بالنسبة للأنواع الأخرى، حيث تصل قيمة تفصيله إلى 300 ريال، كما يوجد العقال المضاف عليه دهن العود، وتتميز رائحته به، ويصل سعره الى قرابة 400 ريال ويزيد عن ذلك كلما اختلف نوع دهن العود الذي يتم وضعه.

تعويض الركود
وقال رشاد علي (بائع): إن الفترة الماضية شهدت اتجاه العديد من الشباب الى شراء الملابس الجاهزة بداعي استمرار الجائحة والإغلاقات المرتبطة بالإجراءات والوقاية منها، لكن تخفيف القيود في ظل تراجع الإصابات أعاد الزبائن مرة أخرى الى محلات الغتر والعقال والمستلزمات الرجالية الأخرى بما فيها محلات الخياطة، خصوصا مع حلول عيد الأضحى وهو من المواسم التي تشهد إقبالا من الزبائن، موضحا ان أسعار العقال التفصيل المكون من الخيوط العادية تبدأ من 100 إلى 300 ريال، في حين يتراوح سعر العقال المكون من الخيوط الأصلية ما بين 500–800 ريال، مشيرا إلى وجود أنواع حديثة من العقال يتميز بتعطير الخيوط الداخلية والخارجية بدهن العود الأكثر رواجا في أوساط الشباب او يتم استخدام النوع المطلوب حسب رغبة الزبون.
وبشأن الأقمشة، أوضح رشاد إن أقمشة العباءات اليابانية تحتل المرتبة الأولى في السوق القطرية من ناحية الجودة، تليها الصناعة الكورية، مشيرا أن محلات المستلزمات الرجالية والخياطة تجهزت للعيد منذ أكثر من شهر، من خلال طلب وتوفير الأنواع الأكثر رواجا من الأقمشة في السوق القطري، ومنها «شكيبو، وتيوبو، ولكزس، بي إم، وغيرها من الأنواع الأخرى التي تشهد رواجا في السوق القطرية، لافتا إلى أن الزبائن يختارون تفصيل الأقمشة من نوع «شكيبو، تيوبو، للرجال وكبار السن، بينما النوع «لكزس» غالبية من يفصله الأصغر سنا والأطفال، موضحا أن الأسعار تختلف بحسب نوعية القماش.

الملابس الجاهزة
من جهته، قال المواطن سالم عفيفة إن عادة فرحة تفصيل أزياء العيد والغترة والعقال تظل من أساسيات الحياة الاجتماعية في الأعياد والمناسبات السعيدة، على الرغم من تطور بعض المظاهر الأخرى واندثار بعضها الآخر، إلا أن عادة الذهاب إلى الخياط لاختيار التصاميم الجديدة يبقى تقليدا راسخا لدى فئات الشباب، وإن كانت الجائحة فرضت شراء الملابس الجاهزة، لكن بعض الشباب يقوم باختار الغترة والعقال والملابس قبل فترة كافية من حلول العيد تفادياً لازدحام اللحظات الأخيرة وزيادة الاقبال على الأسواق ومحال الخياطة، وتفاديا كذلك لزيادة الأسعار، إذ أن بعض المحلات تستغل هذه المناسبة لرفع أسعار الأقمشة والتفصيل.
وأشار إلى أن الشباب يميلون إلى اختيار الثياب الثقيلة والسميكة، أو ما يسمى بـ «ثوب الكرتون»، بينما يفضل كبار السن النوعية ذات الخامة الخفيفة، ربما لتخفيف الشعور بحرارة الشمس.

تشكيلة متنوعة
في حين قال صابر نور الدين (بائع): إن هذه الفترة من كل عام تشهد إقبالاً كبيرًا من المواطنين لشراء «الغتر» و «العقال» والأحذية الجلدية والعطور والأزرة وأطقم الساعات وغيرها من المستلزمات الرجالية التي تعد من مظاهر العيد في الدولة، بما فيها المصنوعة محليا مثل الغتر البيضاء و الأحذية الجلدية.
 وأكد إنهم استعدوا لموسم العيد بتوفير تشكيلة متنوعة من الغتر الممتازة والعقل الأصلية الى جانب الأقمشة اليابانية والإندونيسية والصينية للزبائن الذين يفضلون تفصيل الثياب الجديدة، بأسعار متفاوتة، فضلًا عن تجهيز أعداد كبيرة من الثياب البيضاء الجاهزة والتي يكون سعرها أقل من التفصيل. 
وأضاف أن فترة الأعياد وما قبلها تعتبر الموسم المزدحم لمحلات الثياب والمستلزمات الرجالية مبينا أن معظم أنواع الأقمشة لم يطرأ عليها تغيير في الأسعار، إلا بعض المحلات التي رفعت الأسعار أو لم تعد تعمل خصومات نظراً لكثرة الإقبال، لافتاً إلى زيادة الطلب على تفصيل الثياب الرجالية منذ ما يقارب الأسبوع، وهو ما دفع العديد من المحلات لزيادة عدد العمال، وزيادة عدد ساعات العمل للانتهاء من الطلبات في الوقت المناسب.

العقال التفصيل
 وقال علي اليافعي إنه يفضل شراء عقال التفصيل لأنه يتيح اختيار الخامة ذات النوعية الجيدة والأصلية، مؤكدا انه اعتاد سنوياً قبل أي مناسبة أن يقوم بشراء غترة جديدة بالإضافة إلى المستلزمات الأخرى، ونوه بأن الغترة والعقال تعدان من أبرز مظاهر الهوية والشخصية القطرية في جميع المناسبات الشخصية والوطنية، كما يحمل شكل الغترة وطريقة لفها على الرأس، بين طياته علامات تدل على هوية مرتديه، لافتا إلى أن العديد من الشباب يفضلون الغترة التقليدية المصنوعة من القطن لارتفاع درجات الحرارة في هذا الوقت.

الحلويات 
الى ذلك.. شهدت محلات الحلويات والشوكولاتة إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين، أمس، لشراء أنواع الحلويات التي تعد أحد مظاهر الاحتفال بالعيد، بما فيها الحلويات الغربية والتي ارتفعت أسعارها نسبيا بأنواعها المختلفة، بينما حافظت الحلويات العربية والقطرية التقليدية على أسعارها المعهودة قبل موسم العيد.
وتجهزت المراكز التجارية ومحلات بيع الهدايا والحلويات والمكسرات لاستقبال المواطنين والمقيمين، في ظل زيادة الإقبال، في حين تلجأ معظم الأسر في إجازة العيد إلى المراكز التجارية و«المولات» الكبيرة للتسوق أو الترفيه هرباً من ارتفاع درجة الحرارة، بما لا يسمح بارتياد الشوارع التجارية، فضلا عن توافر العديد من الألعاب الترفيهية التي تلبي حاجة الأطفال وأماكن التسوق والتنزه في درجات حرارة مناسبة.
وأكد مواطنون أن الاستعداد لإجازة عيد الأضحى المبارك بدأ مبكرا، خاصة وأنه تزامن مع إجازة الصيف، مشيرين إلى أن جميع البضائع متوافرة وحركة البيع والشراء بالأسواق تشهد رواجا ملحوظاً مع توافر جميع احتياجات الأسر من مستلزمات العيد من ملابس وأحذية وحلوى وغيرها من المستلزمات.

_
_
  • الظهر

    11:40 ص
...