الثلاثاء 9 ربيع الثاني / 24 نوفمبر 2020
 / 
01:20 م بتوقيت الدوحة

القرضاوي: أليس لأرواح السوريين في منبج حرمة مثل أرواح الفرنسيين بنيس؟

محمد نجم الدين

الأربعاء 20 يوليو 2016
القرضاوي:أليس لأرواح السوريين في منبج حرمة مثل أرواح الفرنسيين بنيس؟
استنكر الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بشدة، حرب الإبادة الجماعية التي يتعرض لها السوريون في منبج شرق حلب، نتيجة القصف المدمر والعشوائي لقوات التحالف الدولي وطائرات النظام السوري، التي أسفرت عن مقتل وإصابة المئات في أيام معدودة. 

ووجه "القرضاوي" عبر صفحته الرسمية بـ"تويتر"سؤالا مخاطبا به الضمير العالمي قائلا: "أليس لأرواح السوريين في منبج حرمة مثل أرواح الفرنسيين في نيس، أيها القتلة الإرهابيون. لكم الله يا أهل سوريا.
#منبج_تباد" كما ورد بنص التغريدة المرفقة.

وقتل أكثر من 125 مدنيا في غارات للتحالف الدولي على قرية تؤوي نازحين قرب منبج شرق حلب في حين أعلنت المعارضة السورية المسلحة صد هجوم لقوات النظام والميليشيات شمال حلب, واستعادة بلدة "كنسبا" بريف اللاذقية الشمالي. 

واستهدفت طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، فجر أمس قرية توخار بريف مدينة منبج الخاضعة لتنظيم الدولة. كما قالت مصادر لـ "الجزيرة" إن القتلى غالبيتهم نساء وأطفال, وبينهم عائلات بكاملها.
 
وأضافت المصادر أن العائلات التي تعرضت للقصف نزحت من مناطق أخرى بمنبج هربا من الاشتباكات بين تنظيم الدولة من جهة وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف من جهة أخرى. 

كان إحصاء سابق ذكر أكثر من ثمانين قتيلا من المدنيين في هذه القرية. وتحدثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة عن مقتل 160 مدنيا في الغارات على ريف منبج, في حين ذكرت وكالة الأناضول أن القصف استهدف تجمعا لمدنيين كانوا يحاولون الخروج من قرية توخار. 

وكانت مصادر قد قالت للجزيرة إن 23 شخصا قتلوا أمس في قصف شنته طائرات التحالف الدولي على أحياء منبج وقرى في ريفها.

وأضافت المصادر أن القصف تسبب في تدمير مبنى المطحنة وعدد من المساجد والمدارس, بالإضافة لأكبر مستشفيات المدينة. 

وأكدت أن عدد القتلى من المدنيين منذ بدء الهجوم على المدينة قبل شهرين بلغ 283 شخصا قضى العدد الأكبر منهم في قصف للتحالف الدولي.



م.ن/م.ب

_
_
  • العصر

    2:23 م
...