الإثنين 28 رمضان / 10 مايو 2021
 / 
07:41 ص بتوقيت الدوحة

المهندس فيصل الأنصاري المدير التنفيذي لمجمع الشيخ عبد الله الأنصاري لـ «العرب»: رمضان يتم الـ 30 يوماً.. وفلكياً عيد الفطر 13 مايو

حامد سليمان

الثلاثاء 20 أبريل 2021

دار التقويم القطري شهدت تطوراً ملحوظاً خلال تاريخها

20 ألف كتاب تضمها مكتبة الشيخ عبد الله الأنصاري.. والمكتبة متخصصة في المجالات الشرعية واللغة والأدب

300 داعية تخرجوا من المركز.. وفترة الدراسة 4 سنوات

تخصيص سيارة مُجهّزة بأحدث أجهزة الرصد الفلكي وفريقها العلمي والفني لتشكّل نقطة رصد متحرّكة لمختلف الظواهر

أكد المهندس فيصل محمد الأنصاري -المدير التنفيذي لمجمع الشيخ عبد الله الأنصاري- أن دار التقويم القطري -وهي جزء من المجمع- قد شهدت تطوراً ملحوظاً خلال تاريخها، منوهاً بأن مكتبة الشيخ عبد الله الأنصاري تضم قرابة 20 ألف كتاب متخصص في المجالات الشرعية واللغة والأدب، ومنها مجموعة مميزة من المخطوطات والكتب النادرة يعود تاريخ بعضها لما يقارب 300 سنة. كما أن مركز الشيخ عبد الله الأنصاري للدراسات الإسلامية يعد الذراع التعليمية للمجمع، وقد خرّج ما يربو عن 300 داعية، يتم تخريج كل منهم في 4 سنوات. وأشار المهندس فيصل الأنصاري في حوار مع «العرب» إلى أن دار التقويم القطري تنظم دورات فلكية مجانية للرجال والنساء، من بينها دورة «مقدمة في علم الفلك» والتي خرجت 300 متدرب، كما أن برنامج الراصد الفلكي يخرج راصدين فلكيين على مستوى عالٍ من المهارة والتدريب والتعامل مع الموضوعات الفلكية المختلفة.
ولفت إلى تخصيص سيارة مُجهّزة بأحدث أجهزة الرصد الفلكي وفريقها العلمي والفني، لتشكل نقطة رصد متحركة لمختلف الظواهر، وأن التلسكوبات المتوفرة في دار التقويم القطري هي الأفضل من حيث الجاهزية والعدد.


وكشف الأنصاري عن أن تطبيق دار التقويم القطري قام بتحميله أكثر من 60 ألف شخص، وأنه يجري العمل في الوقت الحالي على تحديث جديد بالتطبيق على مستوى أكبر بإضافة اللغة الإنجليزية.
وقال المدير التنفيذي لمجمع الشيخ عبد الله الأنصاري: إنه لا تضارب بين عمل دار التقويم القطري ولجنة تحري رؤية الهلال بوزارة الأوقاف؛ فلكل منهما الخط المحدد له، منوهاً بأن تولّد الهلال موضوع دقيق جداً ويحسب بدقة متناهية، وأن الأمر غير متروك للتوقعات والتخمينات، كما كشف عن أن عيد الفطر، وفق الحسابات الفلكية القطعية سيكون في 13 مايو 2021 إن شاء الله، وأن شهر رمضان سيتم الـ 30 يوماً. وإلى نص الحوار:

 في البداية حدثنا عن مجمع الشيخ عبد الله الأنصاري.. وما الأقسام التي تحت مظلته؟
ينقسم مجمع الشيخ عبد الله الأنصاري إلى عدة أقسام، في مقدمتها دار التقويم القطري والتي شهدت تطوراً ملحوظاً خلال تاريخها، حيث تطورت وتنوعت مظاهر وأشكال التقاويم فنياً، كما تم إضافة إصدارات جديدة مثل: «التقويم المكتبي، المجلد، ذاكرة اليوم والتاريخ، التقويم الدائم»، وتعددت محتوياتها علمياً وثقافياً، وأثمرت هذه الجهود امتلاك دار التقويم القطري اعتماداً حصرياً باعتبار تقويمها مرجعاً وحيداً معتمداً بالدولة لتأريخ الأحداث والوثائق والمستندات والمراسلات والمطبـوعات، طبقاً لقـرار رئاسة مجلس الوزراء بتاريخ 31 يوليو 2008.
أما القسم الثاني وهو مكتبة الشيخ عبد الله الأنصاري، وكانت المكتبة في أصلها مكتبة خاصة بالشيخ الأنصاري في بيته طيلة حياته، ثم تحولت بعد وفاته وبناءً على وصيته لمكتبة عامة، ولتحقيق ذلك فقد تم تزويدها بآلاف الكتب، ليصل مجموع كتبها اليوم أكثر من عشرين ألف كتاب في مختلف مجالات المعرفة.
وقد أريد للمكتبة أن تكون مكتبة متخصصة في المجالات الشرعية واللغة والأدب، وهو ما جعلها الأكثر تميزاً في مجالات القرآن الكريم وعلومه والحديث الشريف وشروحه، والفقه وأصوله، بالإضافة لأعداد كبيرة من كتب اللغة والأدب والعلوم الاجتماعية، كما تحتوي المكتبة مجموعة مميزة من المخطوطات والكتب النادرة، يعود تاريخ بعضها لما يقارب 300 سنة.
ولتقريب خدمتها وتبسيطها فقد تمت فهرستها رقمياً ورفعت على موقع المجمع، وتستقبل الزوار في قاعتها طيلة أيام العمل، وتقدم لهم خدمات التصوير والمطالعة عبر الإنترنت لتسهيل مهامهم العلمية والبحثية.
والمكتبة عامة في المعارف الإسلامية، وتضم قرابة 20 ألف كتاب، تستقبل زوارها خلال ساعات الدوام الرسمي، فتجد فيها الكثير من الكتب في الفقه والعقيدة والتراجم واللغة العربية، وغيرها من المعارف.
والقسم الثالث هو مركز الشيخ عبد الله الأنصاري للدراسات الإسلامية، فهو الذراع التعليمية للمجمع، تأسس سنة 1999، ثم انتقل لمقره الحالي بمنطقة الدفنة ضمن مجمع الشيخ الأنصاري سنة 2011م.
وخرَّج المركز ما يربو عن 300 داعية، وكان له برنامج دعوي، حيث يتم تخريج الداعية في 4 سنوات، بالإضافة إلى مركز تحفيظ القرآن، الذي نعمل في الوقت الحالي على تجديد تراخيصه، ونأمل أن يعود المركز للعمل في وقت قريب إن شاء الله.
وقد أنشئ المركز انطلاقاً من نهج الشيخ عبد الله الأنصاري الراسخ في دعم العلم الشرعي وطلبته، وهو النهج الذي عُرِف به حتى لُقّب بخادم العلم.
تتميز الدراسة في المركز بأنها مجانية في كل مراحلها، وترتكز المواد الدراسية في المعهد على المواد الشرعية والسيرة النبوية واللغة العربية، وقد خرّج حتى الآن مئات الطالبات المتميزات القادرات على المشاركة في بناء الأسرة والمجتمع.
قام المركز سنة 2020م بإعادة صياغة مناهجه، وتحديث طرائقه لانطلاقة أكثر ملاءمة لظروف الطلاب وللرقي بمستواهم التحصيلي.

أنشطة الدار
 ما أبرز الأنشطة التي تقدمها دار التقويم القطري؟
تنظيم دورات فلكية مجانية للرجال والنساء في مختلف المواضيع الفلكية، ومن بينها دورة بعنوان «مقدمة في علم الفلك»، والتي طُرِحت للرجال والنساء، وحضرها ما يتجاوز 300 متدرب حتى الآن.
كما نقدم برنامج «الراصد الفلكي»، والذي يخرّج راصدين فلكيين على مستوى عالٍ من المهارة والتدريب والتعامل مع الموضوعات الفلكية المختلفة، كتركيب التلسكوب ومتابعة الأجرام السماوية، وغيرها من الموضوعات المتعددة.
- عقد الندوات والورش العلمية، وتقديم المحاضرات في فروع وظواهر الفلك المختلفة، والتي تعقد في الفترة الحالية عبر برنامج زووم.
-  إعداد المقالات ونشر البيانات عن الأحداث والظواهر الفلكية المتنوعة، حيث يتم نشر عشرات المقالات المتخصصة.
-  إنشاء حسابات خاصة بدار التقويم القطري على (الويب سات وتويتر وإنستجرام) لخدمة المختصين والمهتمين.
-  تخصيص سيارة مجهزة بأحدث أجهزة الرصد الفلكي وفريقها العلمي والفني؛ لتشكّل نقطة رصد متحركة لمختلف الظواهر والأحداث الفلكية.
وفي 18 أغسطس 2020م أطلقت الدار تطبيقها الخاص (التقويم القطري)، والذي جاء بتصميم عصري ومزايا متنوعة، ومعلومات تلبي ما يتطلع إليه الجمهور، وهو ما برهن عليه حجم التفاعل والتعاطي مع التطبيق.

 كم عدد من حملوا تطبيق التقويم القطري بعد مرور قرابة 8 شهور على إطلاقه؟
أكثر من 60 ألف شخص قاموا بتحميل التطبيق.

إضافات على التطبيق
 هل من إضافات ستطرأ على تطبيق التقويم القطري مستقبلاً؟
التطبيق ومنذ أن طرحناه، حرصنا على أن يكون نقطة انطلاق لمشروع دائم للتحديث والتطوير، في 10 مارس الماضي أضفنا تحديثاً يتعلق بالتحسينات الفنية كطريقة العرض والتصفح، ونعمل في الوقت الحالي على تحديث جديد على مستوى أكبر، حيث سنعمل على إضافة اللغة الإنجليزية للتطبيق، فقد وجدنا أن مئات الآلاف من غير المتحدثين باللغة العربية سيكون التطبيق مفيداً بالنسبة لهم، فهم جزء من المجتمع، ونحن نعمل على تقديم خدماتنا لأكبر شريحة من المجتمع القطري.
كما سنعمل بالتحديث القادم على الأمور المتعلقة بالشكل والملاحظات التي تردنا، فنحن حريصون على أن نتابع دائماً ما يراه مستخدمو التطبيق، بحيث نقدم لهم نسخة متميزة منه، وسيكون لدينا تحديث مستمر -إن شاء الله- على التطبيق، والتحديثات المقبلة ستكون في المضمون وليس الشكل فحسب.

 هل من أصوات جديدة ستُضَاف للأذان والإقامة على تطبيق التقويم القطري؟
في التحديث الذي قمنا به على تطبيق التقويم القطري، أضفنا خياراً بأن يتم التنبيه بنغمة أو عن طريق صوت الأذان بصوت الشيخ يوسف الحمادي، والإقامة بصوت الشيخ معاذ القاسمي، وفي مراحل مبكرة استمعنا لعدد كبير من المشايخ في قطر، ووقع الاختيار على هذين الصوتين، ولا ننوي تعديد الأصوات؛ لأننا نعمل على خلق بصمة صوتية للتطبيق، فسنثبت على صوت واحد، ربما في المستقبل نغيّر الصوت ولكن لن نضع خيارات متعددة على الأصوات، فنحن نسعى لأن يكون للتطبيق بصمة صوتية ثابتة.

 علوم الفلك دائماً ما تحيط بها الشائعات المختلفة، فكيف تتصدى دار التقويم القطري لمثل هذه الأمور؟
نحمد الله، لدينا قنوات تواصل ممتازة مع المجتمع، ما يسمح لنا بأن نتصدى للشائعة بالعلم والقول المثبت بالمصادر الموثوقة، وتبيان الأمور، وتوعية المجتمع، ولدينا جهود مستمرة في هذا الجانب، وتعاون مع القنوات الإعلامية والدورات المختلفة، وكلها من الأدوات التي تسهم في دحض الإشاعات.
تطوير لرصد كافة
الظواهر الفلكية
ماذا عن مدى تجهيز دار التقويم القطري بما يؤهلها من رصد كافة الظواهر الفلكية؟
دار التقويم القطري، ولله الحمد، في السنوات الأخيرة طورت أدواتها في هذا الموضوع، فلدينا سيارة ووحدة رصد فلكي متكاملة، تحتوي على عدد من التلسكوبات والأدوات المساعدة والخبرات القوية، والمركز يعمل به الدكتور بشير مرزوق، وهو متخصص في الفيزياء الفلكية، وهو الخبير الفلكي بدار التقويم، ولديه خبرة واسعة في هذا المجال، ومن جانبنا ندعم هذه الخبرة بالأدوات التي تمكنه من أداء دوره.
والتلسكوبات المتوفرة في دار التقويم القطري هي الأفضل من حيث الجاهزية ومن ناحية العدد، وتوفرها في سيارة متكاملة متنقلة، ولدينا خطة للتواجد في الأماكن العامة بشكل مستمر عن طريق وحدة الرصد المتنقل، من أجل الارتقاء بمستوى الثقافة الفلكية لمستوى متقدم، ولكن هذه الخطوة أخرتها جائحة كورونا «كوفيد – 19».

هل من تضارب بين جهود دار التقويم القطري ولجنة تحري رؤية الهلال بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية؟
بالطبع لا.. فهناك خط مرسوم وواضح للتقويم القطري وآخر مرسوم وواضح أيضاً للجنة تحري رؤية الهلال بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، فالتقويم القطري يقوم بحساب الأشهر الهجرية جميعها بشكل كامل بدون تمايز بينها سواء كان محرم أم رجب أم رمضان أم أي شهر هجري، فتحسب كلها بشكل علمي قائم على أسس علمية فلكية، وعلى أساس هذه الحسابات وعلى أساس هذا العلم يوضع التقويم الهجري الذي ينشر بشكل مستمر.
أما لجنة تحري الهلال فتختص بالشق الشرعي، فشهر رمضان وشهر شوال لأنهم أشهر تعبد، وورد فيهم نصوص دينية، فاللجنة تختص بهذين الشهران فقط، وتختص من الناحية الشرعية بإعلان دخول رمضان أو شوال؛ لأن هذا الموضوع مرتبط بالعبادة، وهو خط واضح لهم، وكذلك نحن لنا خطنا الواضح الذي لا نحيد عنه.

رصد الأهلة
 هل رصد الأهلة فلكياً يكون قبلها بأيام معدودة، أم أنكم فلكياً قادرون على رصد الأهلة قبلها بفترات أطول؟
بداية التاريخ الهجري تعتمد على تولد القمر الجديد، وهذا الأمر منذ ما يقارب نصف قرن، خرجت من كونها تعتمد على الحسابات الظنية إلى الأمور القطعية، فالمراكز الفلكية الضخمة التي أُنشئت في مختلف بلدان العالم باتت مراكز متطورة قادرة على رصد القمر، وكلها تعطي نفس لحظة التولد، ما يعني أن تولد الهلال خرج من كونه موضوعاً ظنياً إلى جانب علمي قطعي.
وهذا يعني أننا قادرون من الآن أن نحسب الشهور الهجرية لمئة عام مقبلة إن أردنا، وأكثر من ذلك أيضاً، فتولد الهلال موضوع دقيق جداً ويُحسَب بدقة متناهية، فالأمر لم يعد متروكاً للتوقعات والتخمينات، ونحن نعتمد على مصادر مطلعة وقوية في هذا المجال.

 وفق رصدكم الفلكي.. متى يكون عيد الفطر إن شاء الله؟
فلكياً بشكل قطعي سيكون عيد الفطر -إن شاء الله- في 13 مايو المقبل؛ إذ إن شهر رمضان -إن شاء الله- يتم الـ 30 يوماً.

_
_
  • الظهر

    11:30 ص
...