الأربعاء 19 رجب / 03 مارس 2021
 / 
05:04 م بتوقيت الدوحة

"الريان" رابع الفرق المتأهلة إلى نهائي "القلايل"

لعريق - العرب

الجمعة 19 فبراير 2021
"الريان" رابع الفرق المتأهلة إلى نهائي "القلايل"

تأهل فريق "الريان" إلى المجموعة النهائية ببطولة القلايل للصيد التقليدي 2021، وذلك بعد منافسات قوية شهدتها المجموعة الرابعة ، ليلحق فريق "الريان" بفريق "الشقب" وفريق "ذياب" وفريق "نوماس" إلى نهائي البطولة في انتظار تحديد الفريق المتأهل من المجموعة الخامسة .


ولقد  تمكن فريق "الريان" المتأهل لنهائي القلايل خلال كافة أيام المنافسات من حصد (465) نقطة من اصطياد (15) حبارى بـ(375) نقطة، ظبي بـ(80)  نقطة وكروان بـ(10) نقاط حيث اصطاد "الريان" اليوم الجمعة فقط (4) حبارى بـ(100) نقطة، فيما حقق فريق "السد" (380) نقطة على مدار أيام المنافسات، ولقد اصطاد(5) حبارى بـ(125) نقطة، أما فريق "النخبة" فقد حصد خلال كافة أيام المنافسات (350)نقطة ولقد اصطاد (6) حبارى بـ(150) نقطة، وحقق فريق "الظعاين" (300) نقطة عن كافة أيام المنافسة، واصطاد اليوم (4) حبارى بـ(100) نقطة ، وجاء أخيراً فريق "لبصير" بــ(200) نقطة على مدار الأيام الماضية حيث اصطاد (3) حبارى بـ(75) نقطة.
وسلم السيد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل للصيد التقليدي كل عضو من أعضاء فريق "الريان" المتأهل مبلغا وقدره (10.000) عشرة آلاف ريال قطري، وهي مكافأة كل عضو من أعضاء الفريق المتأهل من كل مجموعة من المجموعات الخمس.
وهنأ المعاضيد قائد وأعضاء فريق "الريان"، مشيدا بأدائهم وجهودهم خلال المنافسة، متمنياً التوفيق للجميع خلال المرحلة القادمة.
وأوضح المعاضيد أن البطولة في كل نسخة من نسخها تزداد تشويقاً للجمهور والمتابعين. أما بالنسبة للمجموعة الخامسة،فقد أكد أعضاء الفرق المشاركة أنهوا استعداداتهم من أجل المشاركة، والأنظار الآن تتجه للمجموعة الخامسة التي تنطلق منافساتها يوم الأحد لتستمر حتى الثلاثاء 23 فبراير الجاري ، وبعدها سيتم إعطاء يومين راحة لجميع الفرق المتأهلة للمجموعة النهائية، والتي تنطلق الجمعة 26 فبراير .
بدوره قال السيد/ محمد بن نهار النعيمي نائب رئيس بطولة القلايل والمدير التنفيذي، إن منافسات المجموعة الرابعة كانت مشوقة، ونتائج الفرق كانت متقاربة حتى اليوم الأخير، إلا أن فريق "الريان" استطاع أن يحسم التأهل لصالحه، كما أن مشاركاتهم المتواصلة في نسخ المسابقة الماضية بالتأكيد كان لها الأثر، مما أثقل من إمكانياتهم التي ساعدتهم في التأهل، متمنياً التوفيق لباقي الفرق في النسخ القادمة من البطولة.
وأشاد النعيمي بالتزام فرق المجموعة الرابعة والثالثة والثانية والأولى بشروط وتعليمات البطولة وكذلك الاجراءات الاحترازية، بما ساهم في سيرها على أكمل وجه، وقال "إن جميع الفرق عندما تشارك في البطولة تكون على علم بشروطها عند التسجيل، وكذلك قبل الدخول في اجتماع يقام قبل دخول كل فريق، ونحن بدورنا نطبق القوانين لحماية حقوق جميع الفرق، وتحقيق المساواة بينهم، وفي هذا العام وجهنا الفرق بضرورة الالتزام بالاجراءات الاحترازية نظراً لظروف انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، وما لاحظناه حتى الآن التزام الجميع بالتعليمات مما ساهم في حماية أعضاء الفرق والقائمين على البطولة" ، معرباً عن أمنياته بالتوفيق للجميع، والالتزام بتعليمات البطولة، حتى تتحقق أهدافها في الحفاظ على الموروث القطري.
ودعا نائب رئيس بطولة القلايل والمدير التنفيذي لمتابعة وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالقلايل خاصة سناب شات القلايل التي أصبحت لها العديد من المتابعين من داخل وخارج قطر..حيث أنها ترصد حياة المشاركين لحظة بلحظة.
 
من جانبه قال إبراهيم علي ناصر النعيمي قائد فريق الريان المتأهل إلى المجموعة النهائية، إن تأهل فريقه هو بداية وليس نهاية المنافسات، مشيدا بأعضاء فريقه الذين بذلوا مجهودات كبيرة داخل المحمية مما أسهم في تصدرهم منافسات المجموعة الرابعة، لافتاً إلى أن التأهل علامة بارزة للفريق، إذ منذ اليوم، فإن الجميع على أهبة الاستعداد لمنافسات المجموعة النهائية التي تضم فرق النخبة من القلايل.
وأضاف أن منافسات المجموعة كانت ليست بالسهلة، ولكن الخبرات التي يمتلكها الفريق في المقناص والصيد التقليدي ساهمت لصيد عدد وفير من الفرائس، وجمع النقاط الكافية للتأهل، ولكن سوف يواصل الفريق تدريباته وتدريب المطايا والصقور، من أجل المنافسات النهائية، التي سوف تكون أكثر قوة نظراً للتنافس مع أفضل 4 فرق في البطولة بالكامل.
 
أما فيصل محمد عيسى نصر النصر عضو فريق السد، فقد أشار إلى أنه يشارك للمرة السادسة في بطولة القلايل، وفي كل مشاركة يتعلم أسلوب جديد في الصيد والمقناص، وهذه من أكبر المكاسب في تلك البطولة المميزة، بغض النظر عن الصعود إلى المجموعة النهائية، أو الفوز بالبيرق، فالهدف من المنافسات ليست في المكسب المادي أو الفوز، ولكن في المشاركة والتعرف على النخبة من الأشخاص المميزين في عالم الصيد من قطر ومن الخليج.
وقال إنه تعلّم مهارات الصقارة منذ الصغر، وكذلك من أعضاء الفريق، مبيناً أن فريقه بذل جهداً كبيراً، وأن المشاركة في "القلايل" في حد ذاتها فوز معنوي ومتعة رياضية، وأشار إلى أنه يتم توزيع الأدوار على أعضاء الفريق قبل الدخول، حتى يقوم كل عضو بالمهام الموكلة إليه، فهناك من يكونون على المطايا، ومن يتولون ترتيب الجلسة بعد العودة من القنص، إلى جانب من تكون مهمتهم إعداد القهوة أو شبة الضوء، كما أن المشاركة في هذه البطولة تساهم في ربط الجيل الحالي بماضيهم المشرّف لتكون هذه الأنشطة جسراً يربط بين الماضي والحاضر.
فيما قال شاهين سالم شاهين الدوسري عضو فريق لبصير، إنه اعتاد على المشاركة في البطولة، ولفت إلى أن تكرار مشاركته لسنوات في البطولة جعلته يطلع على مستحدثاتها كافة، الأمر الذي مكنه من ملاحظة التطورات الكثيرة التي حلت على البطولة عاماً بعد الآخر، مشيراً إلى أنه على الرغم من كون البطولة بدأت قوية فإنها كل عام تتطور نحو الأفضل. كما أن البطولة أضحت تملك سمعة عالمية، وهو الأمر الذي يزيد من رغبة محبي المقناص بالمشاركة فيها بشكل سنوي.
أما ناصر محمد عبد الله المري عضو فريق الظعاين، فقد أوضح أنه يشارك للمرة الرابعة في بطولة القلايل، لافتاً إلى أن الصيد توفيق من الله سبحانه وتعالى، وأشار إلى أن الفريق أخذ بالأسباب وأعد العدة وهناك انسجام واضح بين القائد وأعضاء الفريق حيث تم التدريب مبكرا وتم اختيار الركائب والطيور بعناية بما يساعدنا على تحقيق مهمتنا بنجاح، ولكن التوفيق من الله سبحانه وتعالى، لذلك حتى رغم عدم تأهلنا  نحمد الله تعالى طالما بذلنا مجهودنا وقمنا بما ينبغي علينا من ترتيب وإعداد جيد، مشيرا على أن الفريق لديه روح رياضية عالية، ويبارك للفريق المتأهل، لأن الهدف من المنافسات إحياء التراث والإبقاء على مهارات الصيد التقليدية وتوارثها بين الأجيال.
وكعادة بطولة القلايل، فإنها تحظى باهتمام ومشاركة أعضاء من دول مجلس التعاون الخليجي نظراً لشعبيتها الكبيرة في الوطن العربي، ومن سلطنة عُمان يشارك عضو فريق النخبة  سعيد حميد سعيد المعمري للمرة السادسة، مشيداً بالمشاركة الخليجية الواسعة التي تشهدها البطولة، مؤكداً أنها باتت تكتسب صفة العالمية، ويحرص الكثيرون من أصحاب الخبرات على المشاركة فيها لما أصبحت تتمتع به من سمعة طيبة.
وأكد أن الفوز الحقيقي هو مشاركة أشقائه في قطر في هذه المسابقة، وأن التأهل من عدمه هذا أمر آخر، مهنئاً كافة الفرق التي تأهلت للمجموعة النهائية. وأبرز أن بطولة القلايل لها متابعون في سلطنة عُمان، وأن عددا كبيرا من الصقارين ومحبي رياضة المقناص يتابعون البطولة كل عام، حيث إن المشاركات الخليجية في كل فريق تزداد كل عام.

_
_
  • المغرب

    5:37 م
...