السبت 10 جمادى الآخرة / 23 يناير 2021
 / 
08:25 ص بتوقيت الدوحة

عبدالله الملا مدير المراسم بالمجلس الأولمبي الآسيوي لـ «العرب»: صاحبة السمو أعطت ملف قطر 2030 أبعاداً إيجابية

علي حسين

الأربعاء 18 نوفمبر 2020
عبدالله الملا

 الإرث الذي تركه لنا «آسياد 2006» سنبني عليه حلم الإبداع والتميّز

 مصير استضافة ألعاب 2030 تحدده 45 لجنة أولمبية آسيوية في مسقط

 آسيا لم تنسَ بعدُ الافتتاح الأسطوري وجواد الشيخ محمد بن حمد

أكد عبدالله يوسف الملا -رئيس النادي الأهلي ومدير المراسم باتحاد اللجان الأولمبية الآسيوي «أنوك»- أن لجنة التقييم التابعة للمجلس الأولمبي الآسيوي التي حضرت للدوحة من أجل كتابة تقريرها حول ملف قطر لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030، خرجت من الدوحة بانطباع أكثر من رائع، لكن قرار منح الاستضافة بيد ممثلي 45 لجنة أولمبية آسيوية سوف تجتمع في سلطنة عمان من خلال الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي، والتصويت لصالح الدولة المنظمة. وهنا لا بد من القول وبكل صراحة: إن فريق العمل وعلى رأسهم سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية وإخوانه من أعضاء الفريق أبلوا بلاء حسناً، وقدموا عملاً جباراً نقف له احتراماً وتقديراً، وهو ما نعرفه دائماً من قطر عندما تتصدى لأي استضافة رياضية كانت أو غير رياضية.

وأضاف أن ملف قطر لاستضافة «الآسياد» يتميّز بالوضوح والإبهار، وهو على أرض الواقع، وليس على الورق أو المخططات قيد التنفيذ، بل إن أكثرها خضعت للاختبار وأثبتت أنها وفق أعلى المعايير العالمية المطلوبة في مثل هذه المنشآت، إضافة إلى وجود بنية تحتية عملاقة وحديثة، سواء مطارا حمد والدوحة الدوليان أم ميناء حمد الجديد، وأيضاً المترو وشبكة من الطرق والجسور والأنفاق تقرّب المسافات بين كل مناطق ومدن قطر.
وقال الملا: إن قطر وبفضل الدعم اللامحدود من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، باتت تمتلك الثروة البشرية المؤهلة لاستضافة أكبر البطولات، فقد راهن سموه على الاستثمار في الإنسان القطري، والآن قطر تحصد ثمار هذا الاهتمام في المجالات الرياضية وغير الرياضية، وتفوقنا مشهود له في كل الأصعدة وبشهادة الجميع.

رسالة شديدة الوضوح
وقال عبدالله الملا مدير المراسم بالمجلس الأولمبي الآسيوي: إن قطر تسعى بشغف إلى تكرار حلم احتضان أبناء القارة في دوحة الخير، ووضح ذلك من خلال الاهتمام الرسمي والشعبي بالاستضافة، وهو ما لمسه وفد التفتيش والتقييم الآسيوي الذي تشرّف بالالتقاء بصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وسعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيسة مجلس أمناء هيئة متاحف قطر، وسعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر والرئيس التنفيذي للمؤسسة، وسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية الأهلية القطرية، وسعادة جاسم راشد البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية .
وكان انطباع اللجنة أكثر من رائع؛ حيث إن المدينة التعليمية تحتضن الكثير من المنشآت العالية الجودة والفريدة في تصميمها، لكن يبقى استاد المدينة التعليمية أيقونة هذه المنشآت، فهو يمثّل حبة لؤلؤ في عقد منشآت مونديال كأس العالم 2022. أما ملعب الغولف العالمي فهو أجمل من أن نصفه بكلمات وجمل قليلة.

مدينة العلم والرياضة
وقال مدير المراسم بالمجلس الأولمبي الآسيوي: إن وجود لجنة التقييم الآسيوية في المدينة التعليمية حدث غير عادي ورسالة لها الكثير من الدلالات الإيجابية، فعندما يتواجد أبناء قارة آسيا للتنافس رياضياً في مثل هذا الصرح العلمي الثقافي التربوي، فإنه أيضاً أمر لم يسبقنا إليه أحد، وهو من مناطق القوة والتميّز في الملف القطري المبهر بإشادة واعتراف اللجنة الآسيوية خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقِد في ختام زيارتهم للدوحة، وما قيل عن قطر والقطريين وسام نجاح على صدورنا جميعاً.

مرتكزات الاستضافة
ويؤكّد عبدالله الملا أن هناك مرتكزات لأي استضافة يمنحها الاتحاد الآسيوي أو حتى الدولي لأي بلد يرغب في الاستضافة، وقطر من خلال استضافتها لألعاب العمر في 2006 والكثير من البطولات العربية والآسيوية والدولية، فإنها تمتلك كل هذه المرتكزات التي يمكن من خلالها أن تبني الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي قرارها في منح شرف الاستضافة، وهذه المرتكزات -كما قلت- تعطي للملف القطري قوة كبيرة.
أسس النجاح
وواصل مدير إدارة المراسم في المجلس الأولمبي الآسيوي حديثه بالقول إن هناك أسساً واضحة في ملف قطر لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030، وهذه الأسس مطلوبة وبقوة من الدول المترشحة للاستضافة، ومن بين هذه الأسس أن تقارير اللجنة الفنية لدورة الألعاب الآسيوية 2006 أكدت جميعها أن أكثر من 38 لعبة رياضية متنوعة أقيمت فعالياتها على مدار شهر في الموعد نفسه دون أي تأخير أو تعطيل، ووفق المواعيد المحددة وبدقة كبيرة.

نمتلك الثروة البشرية
وقال إن من بين النقاط القوية في الملف القطري وجود عدد كبير جداً من المتطوعين من أكثر من مائة جنسية، ومن لغات وهويات مختلفة وهو أمر مطلوب جداً، وهذا يعني أن أبناء قطر ومعهم الآسيويون وباقي قارات العالم سوف يتواجدون في التنظيم، وهو من الأمور التي يركّز عليها المجلس الأولمبي الآسيوي، حيث إن الألعاب الآسيوية سوف تترك خلفها إرثاً مادياً وبشرياً.

إرث مستدام
وقال إن ملف قطر يعتبر إرثاً مستداماً؛ فهو يسعى إلى تقديم ألعاب آسيوية فريدة من نوعها وبملاعب أكثرها إن لم يكن جميعها صديقة للبيئة، وبكلفة مالية أقل مما سوف يقدمه غيرنا؛ لأننا جاهزون من الآن للألعاب التي سوف تقام بعد 10 سنوات من الآن، ونحن نعتبرها بوابة نحو مستقبل الرياضة في آسيا ونحو التميّز والإبداع والاستدامة.

تبادل للثقافات 
ووصف مدير المراسم في المجلس الأولمبي الآسيوي عبدالله يوسف الملا الملف القطري بأنه لم يترك شاردة أو واردة، واهتم بكثير من الجوانب غير الرياضية، ومنها الجانب الثقافي والفني، وتبادل المعرفة فيما يخص الهويات المختلفة لأبناء القارة، حيث تجتمع على أرض الدوحة كل هذه الفنون والهويات والثقافات لترسم لوحة جميلة ألوانها مستمدة من تنوع المشاركين في بلد سيوفّر للجميع أفضل ظروف التلاقي والتنافس والتعارف وتبادل الخبرات والثقافات.

وضعنا معايير الجودة
وقال إن قطر في العام 2006، ومن خلال التنظيم التاريخي غير المسبوق وضعت الكثير من المعايير للتنظيم والاستضافة والملاعب والمنشآت والمرافق السكنية جعلت المجلس الأولمبي الآسيوي يتمسك بهذه المعايير ولا يقبل المساس بها، ومن يريد الاستضافة عليه أن يثبت أنه قادر على توفير هذه المعايير التي أحدثتها قطر في ألعاب العمر، والتي ما زالت آسيا تعيش ذكرياتها الجميلة.

دوحة الإبهار
وأضاف: إنني من خلال رئاستي للجنة المراسم الأولمبية، وكذلك عضوية لجنة التقييم الآسيوية حضرت ثلاث ألعاب آسيوية بعد ألعاب العمر في الدوحة 2006، وكانت في غوانزو الصينية، وفي كوريا الجنوبية، وفي العاصمة الإندونيسية جاكرتا، وفي هذه الدورات كنت أحرص على الاستماع لسلبيات وإيجابيات أي استضافة، ووجدت أن الدوحة أبهرتهم، وأكثر ما علق في أذهانهم البطل الشيخ محمد بن حمد آل ثاني الذي صعد على صهوة الجواد إلى أعلى المدرجات المقابلة للمنصة الرئيسية وعلى ارتفاع أكثر من 15 متراً من أجل إيقاد الشعلة الأولمبية في حدث فريد وأسطوري. ودائماً ما نقول إن قطر لا بد أن تضع لها بصمة واضحة في جميع المحافل.

_
_
  • الظهر

    11:46 ص
...