السبت 14 ربيع الأول / 31 أكتوبر 2020
 / 
12:58 م بتوقيت الدوحة

الدحيل يواصل الانطلاقة بخُطا عملاقة

سليمان ملاح

الأحد 18 أكتوبر 2020
جانب من التتويج

اللقب الثاني خلال أسبوعين يؤكّد التفوّق الكاسح لكتيبة اليد
 

كتب نجوم الدحيل لكرة اليد سطراً جديداً في تاريخ الفريق بشكل خاص، وتاريخ البطولة بشكل عام، ليس فقط لأن الدحيل نجح في حصد لقب كأس سمو الأمير، ولكن أيضاً لأنه حصد لقبه الثاني في غضون أسبوعين فقط ليواصل انطلاقته بخُطا عملاقة، حيث كان توج بكأس قطر على حساب الوكرة أيضاً، وبنتيجة مشابهة للنهائي 32/29. الدحيل من خلال هذا التتويج أظهر شخصية البطل التي يتمتع بها، وهو إنجاز كبير بالتأكيد يُحسب له، ولم يتمكن أي فريق آخر من إيقاف زحفه هذا الموسم، حيث إنه لم يتذوق طعم الخسارة منذ استكمال الدوري وخوض بطولتي كأس قطر وكأس سمو الأمير.
أثبت الدحيل من جديد علو كعبه، ويعكس قوة هذا الفريق الذي يثبت موسم بعد آخر أنه فريق وُلِد عملاقاً، وقد جاءت مراسم التتويج في مشهد رائع وجميل وتنظيم فريد من قبل اتحاد اليد، بتسليم الميداليات عن بُعد على طريقة وضع الميدالية الذهبية لكل لاعب على صور له داخل لوحة كبيرة على منصة التتويج، وفي صورة رائعة وكبيرة تمثل التباعد الاجتماعي في ظل الظروف الراهنة المتعلقة بجائحة كورونا. وجاء التتويج وسط إجراءات احترازية، واحتفل مع الفريق بحمل الكأس الغالية بحضور جاسم البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية، ومحمد جابر الملا أمين السر العام للاتحاد، وعدنان العلي المدير التنفيذي لنادي الدحيل، ونواف المعضادي رئيس جهاز كرة اليد للدحيل وسط فرحة كبيرة من جانب لاعبي الفريق، والجهازين الإداري والفني وبعض الجماهير التي حضرت اللقاء. وكان الاحتفال بالفريق بعد الفوز باللقب الغالي والعروض القوية الذي قدمها تقديراً لجدارته بالحصول على البطولة الأصعب، والتي امتدت لأسبوع وسط منافسة قوية من بقية الأندية، واستمرت حتى الرمق الأخير من البطولة، وحتى آخر صافرة للمنافسة القوية والساخنة بين فريقي الدحيل والوكرة.
الدحيل استحق الفوز بالكأس، حيث قدم مباريات جيدة دفاعاً وهجوماً بقيادة اللاعب المدفعجي كابوتي، وحارس الأمان للفريق عبد المالك سلاحجي، لينجح الفريق في الحفاظ على مستواه، وأكد على قدراته العالية، وأنه يستحق هذه البطولة من خلال الأداء القوي للاعبيه في كل المباريات التي خاضها في البطولة، ليتوشح بلقب مهم جديد له في مسيرته.

_
_
  • العصر

    2:30 م
...