السبت 3 جمادى الآخرة / 16 يناير 2021
 / 
09:25 ص بتوقيت الدوحة

وزير الثقافة: اليوم الوطني فرصة لاستحضار العبر والقيم من الآباء المؤسسين

الدوحة – قنا

الأربعاء 16 ديسمبر 2020
وزير الثقافة والرياضة يصف تأهل قطر لنهائي كأس آسيا بالانتصار البطولي

قال سعادة السيد صلاح بن غانم العلي ، وزير الثقافة والرياضة ، إن الاحتفال باليوم الوطني للدولة يأتي لنجدد صلتنا العميقة بالوطن، ونستعيد العبر والقيم من الآباء المؤسسين وعلى رأسهم المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني "طيب الله ثراه ."
وأوضح سعادته في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ بمناسبة اليوم الوطني للدولة، أن شعار اليوم الوطني هذا العام "نحمدك يا ذا العرش "يعبر عن تمسكنا بالقيم الثابتة للأجداد، فقد خاض القطريون عبر مراحل تاريخهم عدة تحديات وواجهوا الصعاب منذ معركة دامسة، ومرورا بوقائع مثل الحزم وخنور والوجبة وكساد اللؤلؤ، وحتى جائحة كورونا كوفيد-19 وغيرها من التحديات، وفي كل تحد تشبث القطريون بالإيمان بالله وحمده وبالعلم والعمل، مؤكدا ان هذه المناسبة الوطنية فرصة لتعزيز القيم الأصيلة التي نشأ وتربى عليها القطريون وآمنوا بها فنجحوا بفضلها في تحقيق التقدم لوطننا ومجتمعنا، وأثبتوا بالعزم والعمل جدارتهم بنيل العلا.
ورفع سعادة وزير الثقافة والرياضة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى.
واشار الى أن المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني قال أبياته الخالدة التي اقتطف منها شعار اليوم الوطني، وهو يعبر عن وجدان وفكر كل قطري، أثناء مواجهته التحديات، ومن جيل إلى جيل توارث القطريون هذه القوة التي جعلتهم يتكاتفون باستمرار، ويلتفون حول رؤية القيادة التي برهنت على حكمة عالية في التعاطي مع مختلف الأزمات، لأن ازدهار الدولة مرتبط بفاعلية القيادة مع كفاءة الشعب، وبفضلهما تتحول القدرة الكامنة عند أي تحد إلى طاقة إيجابية عظيمة تأخذ أكثر من صورة وشكل.
وحول أهم الجهود التي بذلتها وزارة الثقافة والرياضة لمواجهة جائحة كورونا في إطار استراتيجية الدولة في احتوائها وخطط تجاوز تبعاتها ، قال سعادته إن الاحتفال باليوم الوطني هذا العام يأتي وقطر تواجه مثل سائر دول العالم أزمة هذه الجائحة ، فتبلي البلاء الحسن في تصديها له بفضل مجهودات القطاع الصحي، وكافة جهات الدولة في القطاع الخاص والعام، وبفضل وعي أبنائها وحرصهم على سلامة المجتمع، لتكون هذه الأزمة عنوانا جديدا للنجاح وعلامة على استمرار القطريين في السير في طريق العزة ، مشيرا إلى عضوية الوزارة الفاعلة في اللجنة الوطنية لإدارة الأزمات في الدولة .
وأوضح أن الوزارة عملت على مواجهة تحديات الأزمة بتقديم خدماتها الإدارية الداخلية والخارجية بشكل إلكتروني كامل مثلما دأبت على ذلك قبل الجائحة، ورفعت وتيرة الفعاليات والمبادرات الثقافية والشبابية والرياضية، فقد استثمرنا فرصة تواجد الأسر في المنازل لزيادة تلك الفعاليات والمبادرات على مستوى الكم والكيف، ولاحظنا زيادة التفاعل المجتمعي والمشاركة من قبل جميع الشرائح وبالأخص الشباب الذين حرصت الوزارة على تعزيز ثقافة التطوع لديهم من خلال برامج تم إعدادها خصيصا لخدمة كافة أفراد المجتمع، وبالأخص بعض الفئات مثل (كبار السن والعمال وأصحاب الاحتياجات الخاصة، وكذلك من هم في الصفوف الأمامية في القطاع الصحي).
وأكد سعادة وزير الثقافة والرياضة أن دولة قطر تسير بعزم نحو تحقيق أهدافها المرسومة وغاياتها النبيلة في جميع المجالات داخليا وخارجيا، بفضل رؤية قيادتها الحكيمة، وقد استطاع المجتمع القطري أن يحقق الإنجازات في مشروعات التنمية والبناء والنهضة في مجالات مختلفة ، موضحا أن أهم إنجاز هو بناء القدرات الذاتية داخل المجتمع القطري ابتداء بالتعويل على الذات ومرورا بإبداع البدائل لتحقيق الاكتفاء الذاتي، وهو ما ترجمته جميع الإنجازات في المجالات الاقتصادية ، وشدد على أن المجال الرياضي يعكس بدوره هذه النقلة الكبيرة حيث يعتبر من بين التحديات القادمة، حيث تبين الإنجازات الرياضية على مستوى بناء وإعداد الملاعب الحديثة مدى نجاح قطر في هذا الجانب، وهو نجاح سيتجاوز البعد التقني لأن الرهانات الثقافية ستكون حاضرة ضمن هذا التحدي الرياضي، وسيكون مونديال قطر 2022 فرصة لإثبات القيم القطرية في الإيمان بالتنوع الثقافي والحرص على التقارب بين الشعوب.

_
_
  • الظهر

    11:44 ص
...