الأحد 23 رجب / 07 مارس 2021
 / 
06:08 م بتوقيت الدوحة

وزراء ومسؤولون في ندوة «لوسيل» بمناسبة اليوم الوطني: واجهنا التحديات بمنجزات تضع الدولة في مكانة بارزة عالمياً

الدوحة - العرب

الثلاثاء 15 ديسمبر 2020
جانب من الندوة

سعادة الشيخ خالد بن ثاني: يحقّ لنا الفخر بما تحقّق من إنجازات

وزير الثقافة والرياضة: الأزمات مكّنت الدولة من الاعتماد  على الذات

نظمت صحيفة «لوسيل» ندوة بعنوان «إنجازات وطن»، ضمن سلسلة ندواتها المتواصلة، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للدولة. وأقيمت الندوة عن بُعد برعاية المركز القطري للصحافة، بمشاركة نخبة من المسؤولين في كافة قطاعات الدولة. استعرضت الندوة التي أدارها الزميل محمد حجي رئيس التحرير، الإنجازات التي حققتها الدولة في كافة المجالات خلال السنوات الماضية، والتي تمثل قفزة تاريخية، لتصبح قطر علامة مضيئة في مسيرة الإنجازات الحضارية.
في البداية، رحّب سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني رئيس مجلس إدارة صحيفة «لوسيل» بالحضور، معرباً عن شكره وتقديره لحضور نخبة من المسؤولين في الدولة لندوة جريدة «لوسيل».
وأضاف: نحن سعداء بتنظيم هذه الندوة، التي جاءت تزامناً مع مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً، وهي الاحتفال باليوم الوطني، مؤكداً أن اليوم الوطني سيبقى مناسبة تستوجب التوقف عندها للتطلع لمستقبل واعد، مع قيادتنا الرشيدة التي سخَّرت كل الإمكانات لاستمرار مسيرة التقدم والرخاء بكل أرجاء البلاد.
وتابع: يحق لنا أن نفخر بما وصلت إليه دولتنا الحبيبة، وما حققته من تقدم على كافة الصُّعد والمجالات، ونفخر بما نراه من تقدم وتطور بلغ مبلغه الكبير في الحياة الاجتماعية والمدنية، وتنمية الدولة وتحقيقها الإنجازات الضخمة تلو الإنجازات، فهنيئاً لدولتنا التي حرصت قيادتها الرشيدة بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى -حفظه الله- على أن تصل بسفينة بلادنا الغالية إلى بر الأمان والاستقرار.
وأكد أن الإنجازات التي تحققت في قطر خلال السنوات الماضية تمثل قفزة تاريخية، لتصبح قطر علامة مضيئة في مسيرة الإنجازات الحضارية، مستنيرة في ذلك برؤيتها الوطنية 2030 وركائزها الأربع، التي تنبثق -بلا شك- من مبادئ وقيم المؤسس، لافتاً إلى أن قطر استطاعت أن تسابق الزمن، وأن تحجز لنفسها مكاناً بارزاً بين الدول المتحضرة، والتي تتقدم بسرعة في ظل سياسات متزنة وانفتاح على كافة دول العالم.
وقال سعادته: نعاهدكم على مواصلة مسيرتنا في تنظيم سلسلة ندوات «لوسيل» خلال الأيام المقبلة، ونشكركم مرة ثانية على تشريفكم لنا في هذه الندوة.

التحديات والمستقبل 
أكد سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، أن الأزمات التي تعرضت لها دولة قطر مكّنتها من الاعتماد على الذات والنظر إلى المستقبل بشكل جديد، ومكّنتهم من أن يكتشفوا طريقاً جديداً للبناء الحضاري، وأشار إلى التحديات التي واجهها القطريون على امتداد تاريخهم، واستطاعوا التغلب عليها والانتصار، وعدّد المعارك العسكرية والاقتصادية التي خاضتها دولة قطر بداية من معركة دامسة في القديم، ومروراً بـ «كوفيد-19» في الوقت الراهن، حيث برهنت كل فئات المجتمع القطري على التزامها بالإجراءات الوقائية للتغلب على «كورونا»، وحتى انتخابات مجلس الشورى، والتي وصفها سعادته بأنها تمثل نقلة إيجابية للمجتمع القطري.
وأضاف سعادته: «لقد استطاع القطريون بفضل تمسكهم بالقيم الأصيلة التي نشأوا عليها وآمنوا بها، أن يجابهوا الصعاب بالعزم والعمل، فكانت الإنجازات تعبّر عن مدى تكاتفهم والتفافهم حول رؤية القيادة، التي برهنت على حكمة عالية في التعاطي مع مختلف الأزمات».

مجهودات مبذولة
توجه سعادة السيد سعد بن محمد الرميحي رئيس مجلس إدارة المركز القطري للصحافة، في كلمته خلال الندوة، بالتهنئة إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى -حفظه الله ورعاه- بمناسبة احتفال دولة قطر باليوم الوطني 18 ديسمبر الحالي، مشدداً على أنه تاريخ يعكس مدى الاعتزاز والافتخار بما حققته دولة قطر من إنجازات طيلة السنوات الماضية.
وشدد الرميحي على أن كافة الإنجازات التي حققتها دولة قطر هي غالية وقيّمة، تعكس مدى الكفاءة العالية التي تحققت والمجهودات التي بُذلت. 

مواجهة التحديات
بعزيمة وإصرار 
وقال سعادة المهندس عيسى بن هلال الكواري، رئيس المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء»: «جرى الانتهاء من مشاريع إمداد ملاعب كأس العالم ومحطات المترو بالكهرباء والماء قبل موعدها»، مشدداً أن جائحة «كوفيد-19» أثبتت قدرة دولة قطر وأبنائها ومؤسساتها على التعامل مع أي تحديات والتغلب عليها.
وأضاف: يقع على عاتقنا في مؤسسة «كهرماء» تقديم خدمة الكهرباء والماء لجميع القطاعات في الدولة، والمحافظة على استدامة هذه الخدمة دون انقطاع، بالتالي كانت تحديات كبيرة مرت علينا خلال الفترة الماضية، وذلك بسبب الزخم الكبير من المشاريع والتطور، ومن ثم الحصار الجائر على دولة قطر، ومن بعد ذلك الجائحة. 

إنجازات «أشغال» 
وقال سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي، رئيس هيئة الأشغال العامة «أشغال»، إن تحقيق مزيد من الإنجازات ومتابعة تنفيذ الخطط وفق الجداول الزمنية المحددة لها، لم يكن يوماً الهدف الوحيد للهيئة.
وأضاف: «نسعى في «أشغال» بعزيمة واتحاد دوماً لتحقيق رؤيتها الاستراتيجية، وهي التميز في تنفيذ وإدارة بنية تحتية مستدامة، نبني من خلالها مستقبلاً أفضل لأبنائنا وللأجيال القادمة».
وأكد أن الفترة المقبلة حاسمة للغاية بالنسبة لدولة قطر، حيث ستظل «أشغال» ملتزمة بتسليم المشاريع في الوقت المحدد، وتطمح لمزيد من العطاء والعمل الجماعي، للتغلب على التحديات وبناء مستقبل أفضل لدولة قطر.

تطوير التعليم الإلكتروني
قالت السيدة فوزية عبدالعزيز الخاطر، وكيل الوزارة المساعد لشؤون التعليم بوزارة التعليم والتعليم العالي، إن التركيز على تطوير التعليم الإلكتروني وتعزيز التحول الرقمي للبيئة التعليمية جزء لا يتجزأ من خطة الوزارة الاستراتيجية منذ بداية حركة إصلاح التعليم في قطر، وذلك بناء على الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة في الدولة.
واعتبرت أن عام 2020 هو عام استثنائي بالنسبة للتعليم في العالم كله بسبب جائحة «كورونا»، ورغم هذه الجائحة استطعنا تحقيق الإنجازات في مختلف المجالات وفق خطة الوزارة لهذا العام، والتي من أهمها استمرار تعلّم الطلبة في الدولة دون انقطاع، منذ بداية الجائحة وحتى الآن. 

تواصل إنجاز مشاريع المونديال 
وأكد السيد ناصر الخاطر، الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، تواصل إنجاز مشاريع البطولة، وشدد على مساهمة العديد من القطاعات في المشاريع المنجزة، وقال إن اللجنة العليا للمشاريع والإرث المكلفة بتنظيم البطولة، نجحت في الإيفاء بتعهداتها الزمنية رغم جائحة «كورونا» وتداعياتها، وإن جميع المشاريع والبنى التحتية والملاعب تسير بوتيرة عالية رغم الجائحة.
وبيَّن أن دولة قطر نجحت في الحد بشكل كبير من انتشار الجائحة، مقارنة بعدة دول أخرى، وأن المنشآت والملاعب والبنى المختلفة التي يتم تجهيزها لكأس العالم قطر 2022، لم تمنع الجائحة استمرار إنجازها، وأن هذه المشاريع قاربت على الانتهاء. 

أوضاع حقوق الإنسان 
وقال الدكتور محمد بن سيف الكواري نائب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: «إن قطر أصبحت مثالاً يُحتذى به في حقوق الإنسان، لا سيما بعد زيارات اللجنة الوطنية للعمالة في المنطقة الصناعية وفي المستشفيات، ووجدنا أنهم يتلقون أعلى معايير الرعاية الصحية، وكانت الأدوية والأغذية تقدم لهم»، موجهاً الشكر للمتطوعين وطواقم الهلال الأحمر، الذين قدموا الأغذية والأدوية مجاناً خلال فترة الحجر الصحي. وأكد د. الكواري أن قرار تنظيم أول انتخابات لاختيار أعضاء مجلس الشورى، يساهم في التأكيد على أن المشاركة في العملية الانتخابية واجب وطني. 

استقرار الاقتصاد الوطني
أكد محمد حسن المالكي وكيل الوزارة المساعد لشؤون الصناعة بوزارة التجارة والصناعة، أن قطر انتهجت سياسات تنموية ملهمة، لترسيخ قوتها الاقتصادية التي كرّست الاعتماد على الذات والانفتاح والتعاون الدولي، كمبادئ استراتيجية لمواجهة مختلف التحديات الإقليمية والعالمية، ولا سيما التداعيات الاقتصادية لجائحة «كوفيد-19»، مشيراً إلى أن الدولة أثبتت قدرتها على التعامل مع الجائحة، عبر انتهاج سياسات متفردة ومرنة، وضعت صحة وسلامة المواطنين والمقيمين على رأس أولوياتها، ووجهت جزءاً مهماً من مواردها للحفاظ على قوة وتوازن اقتصادها.

تركيب العدادات الذكية 
وأعلن المهندس يوسف الجيده، مدير إدارة التخطيط والجودة، بالمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء»، عن تركيب العدادات الذكية التي تُقرأ عن بُعد قريباً جداً على مستوى الدولة، التي تسهل عمليات الفوترة للمشتركين، وخاصة الدفع المسبق، كما أعلن عن افتتاح مختبر للمياه في «كهرماء» قريباً بأعلى المواصفات العالمية، لضمان الرقابة المستمرة وتغطية التوسع في شبكات الدولة. وأوضح أن هناك 8 إنجازات رئيسية تحققت خلال السنوات الماضية، أبرزها تحقيق أعلى معدلات التزويد بالخدمة وأعلى المؤشرات، ورفع القدرة الإنتاجية للدولة من المياه إلى 694 مليون متر مكعب، وبقدرة تخزينية 2400 مليون جالون، وإنشاء محطات لتخزين الطاقة الكهربائية.

الصحة في مواجهة الجائحة
وقال الدكتور يوسف المسلماني، المدير الطبي لمستشفى حمد العام، إن البنية التحتية في دولة قطر كانت من أهم العوامل التي ساعدت في مكافحة الوباء، وفي مقدمتها وجود المستشفيات والمراكز الصحية التي تم بناؤها وفقاً لأعلى المواصفات العالمية، في إطار الاهتمام الكبير بالقطاع الصحي على مدى عقود، للعناية بالإنسان الذي يعتبر رأس المال الحقيقي، حيث تتضمن هذه المستشفيات أفضل المعدات الطبية المتطورة والكوادر الطبية المؤهلة من أطباء وإداريين ومهنيين. 

الإنجازات تدعو للفخر 
وأعرب الدكتور محمد نويمي الهاجري، المستشار بمكتب سعادة الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام، عن اعتزاز المؤسسة بكافة المنجزات، وقال: «طبعاً تحققت العديد من المنجزات المتسارعة التي تفتخر بها المؤسسة القطرية للإعلام، لأن المؤسسة أصبحت حلقة وصل بين المتلقي والجهات القائمة على تلك المنجزات». 
وأضاف: «أن المؤسسة تولي أهمية بالغة بشكل يومي لكافة المنجزات، وتحرص على التعريف بها ونقلها للمتلقي بمستوى إعلامي مميز واحترافي».

_
_
  • العشاء

    7:09 م
...