الأربعاء 4 ربيع الأول / 21 أكتوبر 2020
 / 
03:32 م بتوقيت الدوحة

عريقات: "مقدساتنا ليست عقارات نتنازل عنها مقابل المساعدات"

الدوحة - قنا

الأحد 16 ديسمبر 2018
صائب عريقات
أكد الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن المسجد الأقصى وكنيسة القيامة مقدسات وليست عقارات نتنازل عنها مقابل المساعدات.. مشددا على أن فلسطين ليست للبيع .

وانتقد عريقات في ندوة له ضمن فعاليات منتدى الدوحة سياسة الإدارة الأمريكية الحالية في المنطقة العربية عامة ومع القضية الفلسطينية خاصة، واتخاذها عدة إجراءات تدفع المنطقة إلى الصراع، منها تخفيض مساعداتها المالية للأونروا ومركز السرطان وذلك بهدف الضغط على السلطة لتقديم تنازلات بشأن القدس.

وطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لبلاده مؤكدا أنه "أي الاحتلال" أشد خطرا من التنظيمات الإرهابية فهو يقتل الأبرياء ويشرد العائلات ويهدم البيوت ويمارس العنصرية بأبشع صورها، مشددا على ضرورة الوقوف في وجه انتهاكات حقوق الإنسان واستخدام العنف وجرائم الحرب التي يرتكبها جنود الاحتلال بحق الفلسطينيين، خاصة وأن مثل هذه الضغوط الكبيرة لا تساعد السلطة على القيام بمسؤولياتها في تعزيز الدستور وتحسين التعليم وتوفير احتياجات الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن الشعب الفلسطيني قدم كل ما يملك لتحقيق السلام في المنطقة، فقد التزم بالقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وقبل حل الدولتين معترفا بدولة لإسرائيل مما جعل جميع المنظمات الدولية والإقليمية تشيد بجهودنا في هذا الإطار ورغم ذلك تدهور الحال ووصل إلى ما وصل إليه.

ولفت كبير المفاوضين الفلسطينيين إلى أن استراتيجية السلطة تتمثل في الثبات والبقاء على الأرض والصمود في وجه إجراءات الاحتلال مع محاولة بناء مؤسسات الدولة وتعزيز البنية التحتية وتطوير الإنسان مع التمسك بخيار السلام والقدس الشرقية عاصمة لفلسطين.. مشددا في الوقت ذاته على أن الفلسطينيين لن يسمحوا باستخدام سيف الإملاءات للتنازل عن حقوقهم ومقدراتهم، فالبقاء في الأرض الفلسطينية يستحق كل جهد وعرق ودم، كما أن العالم العربي والإسلامي كله وجميع الدول الحرة لا تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد كبير المفاوضين الفلسطينيين أنه لا دولة فلسطينية بغير غزة ولا دولة في غزة وحدها فلا بد من المصالحة بين جميع الفصائل واللجوء إلى صناديق الاقتراع وليس إلى السلاح لحسم أي خلاف.








_
_
  • المغرب

    5:01 م
...