الجمعة 13 ربيع الأول / 30 أكتوبر 2020
 / 
04:57 ص بتوقيت الدوحة

الطرابلسي: أعطوني أكرم والمعز وحاسبوني على لقب آسيا

إسماعيل مرزوق

الجمعة 16 أكتوبر 2020

الدحيل لم يعوّض المساكني والعربي ونام تي
أتوقع بطلاً جديداً خارج السرب
دوري النجوم يسير ببطء

 

يُعتَبر التونسي سامي الطرابلسي مدرب فريق السيلية من أبرز المدربين التونسيين في دوري النجوم؛ لما قدّمه مع فريقه «الشواهين»، حيث قاد الفريق منذ 8 مواسم متتالية، حقق خلالها مع فريقه ما لم يحققه غيره مع الفريق نفسه بعد أن نجح في الوصول إلى دوري أبطال آسيا. الطرابلسي حل ضيفاً على «العرب» ليكشف سر ارتباطه بالشواهين، ومدى تمسكه بتدريبه لمدة 8 مواسم متتالية، وتوقعاته لدوري نجوم قطر، وسبب خروج ممثلي قطر من دوري أبطال آسيا.. أمور عدة تطرق إليها الطرابلسي في حواره:
في البداية قال: أعطوني المعز علي وأكرم عفيف وأيضاً بغداد بونجاح وحاسبوني على لقبي دوري النجوم ولقب دوري أبطال آسيا، ومستعد للمحاكمة لو لم أحصل على هذه الألقاب، ففريق يضم هؤلاء اللاعبين لا بد أن يحصد الألقاب.
وأضاف الطرابلسي: إن سر تمسكي بالتواجد مع السيلية يرجع لعامل الاستقرار الإداري والفني، وأنا مستريح للغاية مع إدارة عبدالله العيدة، ومستريح أيضاً للتفاهم القائم بينا كجهاز فني وإداري، وهذا ما جعلني أرفض العديد من العروض التدريبية التي انهالت عليّ خلال المواسم الماضي، وفضلت التواجد مع السيلية رغم أنها فترة تدريبية طويلة.

وأشار الطرابلسي إلى أن السيلية هذا الموسم أفضل بكثير من الموسم الماضي، فقد تعرّضنا لهزة في بداية الموسم، ولكن سرعان ما عاد الفريق لطبيعته، وعلى مدار البطولة خسرنا 19 نقطة مع فرق متساوية المستوى، ولو كنا حققنا هذه النقاط لأحرزنا مركزاً جيداً في المربع الذهبي، عموماً هذا الموسم يختلف تماماً من حيث المستوى الفني بعد الاستقرار على المحترفين، والتواجد بشكل قوي يجعلنا نقدم الأفضل، وهدفنا المربع ولن نبتعد عنه.
وأوضح الطرابلسي أن مهند علي لاعب مميز ولديه مستقبل كبير للغاية، ويمتلك إمكانيات رائعة، وأنا مَن طلبته رغم أنه لم يشارك مع الدحيل فترات كثيرة خلال تواجده مع حامل اللقب.
أما نذير بلحاج فإن سر تألقه واستمراره مع الفريق بهذه الصورة يعود لانضباطه وجديته، فهو مثال يحتذي به للاعبون العرب، كما أنه يمتلك مقومات اللاعب المحترف، والمناخ في الشواهين يساعده على تقديم المزيد والمزيد.


وقال: إن خروج السد والدحيل من دوري أبطال آسيا لم يكن متوقعاً، خاصة الزعيم الأكثر جاهزية واستعداداً للبطولة، لكنه خرج بصورة أحزنت الجميع؛ لأن السد يمتلك من المقومات واللاعبين ما يمنحه الوصول لأبعد نقطة، وكنا نأمل في حصده اللقب؛ لأنه أفضل فرق آسيا، أما الدحيل فخروجه كان متوقعاً لأن بدايته لم تكن جيدة علاوة على أنه لم يعوض الثلاثي «المساكني والعربي ونام تي».
وقال: لا أحمّل المدربين أو اللاعبين الخروج من آسيا؛ فكل منهما له العذر لأن لاعبي الفريقين لم يحصلوا على راحة من موسمين، وأعمدة المنتخب من الفريقين، وبالتالي تعرض اللاعبون لحالة من الإرهاق الشديدة، إضافة إلى عدم التعود على اللعب كل 72 ساعة، ومن هنا جاء الخروج الآسيوي. وأطالب بتوزيع اللاعبين في الأندية الكبيرة على كل الأندية بعدالة حتى تستفيد هذه الأندية، وتحدث منافسة بين جميع الفرق وكله لصالح اللعبة.
وعن مستوى دوري النجوم قال الطرابلسي: كل شيء متوفر من احترافية وإمكانيات، لكنه يتطور بشكل بسيط مقارنة بالإمكانيات الأخرى في كل الدوريات، ولو صار بشكل طبيعي لتفوّق على كل الدوريات في آسيا.
واستطرد الطرابلسي حديثة قائلاً: أتوقع هذا الموسم ظهور بطل جديد للدوري على غير المعتاد، كما أن شكل الصراع على الهبوط سيكون أشد من الموسم الماضي، واستغرب الطرابلسي من حالة فريق العربي، وقال: أنا حزين لما يحدث للعربي النادي الجماهيري الكبير؛ فهناك علامة استفهام على الفريق، وإن كنت أتمنى أن يعود للمنافسة لتثري جماهيره الملاعب، وهو ما حدث في بداية الموسم الماضي، ولكن مع تراجع نتائجه ابتعد الجمهور .
وأوضح الطرابلسي أن الريان لن ولم يتأثر بخروج سيبستيان سوريا، وأتمنى أن يفيد العربي، واختتم الطرابلسي حديثة قائلاً: أحلم بلقب مع الشواهين قبل أن أرحل منه، فعلي مدار 8 مواسم نحقق نتائج وانتصارات، ولكن أملي في لقب نسعد به.

_
_
  • الظهر

    11:18 ص
...