الثلاثاء 24 ذو الحجة / 03 أغسطس 2021
 / 
02:50 ص بتوقيت الدوحة

خالد العنبري يوتيوبر وثائقي.. يصوّر رحلاته في أجمل بقاع الأرض

هبة فتحي

الجمعة 16 يوليو 2021

قطر وجهة سياحية بامتياز.. ومقوماتها في هذا المجال تحتاج إلى تسويق إعلامي

السفر مكلف جداً.. وأتمنى أن تتبنى إحدى جهات الدولة نشاطي

أختار الدول التي تتمتع بالأمان ولديها بنية تحتية قوية

التوثيق لرحلاتي هدفه نشر الفائدة لعشاق السفر

قناتي «كنوز» حصلت على درع اليوتيوب الفضي وشارة التحقق

المُسافر هو شخص قرر أن يتعرف بنفسه على العالم دون وسيط، أحب أن تطأ قدماه فيرى شروق الشمس هنا وهناك ويتأمل غروبها عندما يحتضها البحر أو تبتلعها الصحراء، هو شخص أراد أن يرى كل شيء بوجوه عدة. نجح في التعرف على قطاع كبير من البشر باختلاف ثقافتهم وأعراقهم ليكون في النهاية وجهة نظر خاصة به عن كل شيء حوله.  خالد العنبري مهندس قطري، هاو للتدوين الوثائقي. يقوم بجولات سياحية داخل الدولة وحول العالم ويوثقها من خلال مادة مصورة يبثها على قناته الخاصة «كنوز السفر» على اليوتيوب.  لم يكتف خالد بتحقيق متعته الشخصية من خلال جولاته التي وصلت إلى زيارة ٤٠ دولة تقريباً، بل أراد أن ينقل تجاربه للآخرين. التفاصيل في سطور الحوار:

  متى اكتشفت شغفك بالسفر والرغبة في توثيق رحلاتك؟
السفر الاستكشافي هو إحدى هواياتي وأفضلها وقرار توثيق الأماكن السياحية التي أزورها من خلال مقاطع مصورة على اليوتيوب بدأ في عام ٢٠١٥.
والهدف من خطوة التوثيق والتدوين، أن يستفيد الناس حول العالم من تجاربي وخبراتي في السفر. فعندما يشاهدون هذه المقاطع فهم يطلعون من خلالها على أفضل الأماكن السياحية في الدول التي أزورها وكذلك طريقة الوصول إليها والمواصلات والمبالغ المالية المُتوقع إنفاقها وبالتالي المشاركة بمحتوى مفيد.

بداية عشق السفر 
  متى نما لديك حب السفر؟
في عمر ١٨ سنة سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية للدراسة وهناك صارت لديَّ الجرأة والفضول لرؤية أماكن عديدة، خاصةً أن الولايات المتحدة كبيرة في مساحتها وذات تنوع مناخي وثقافي وحدود ولاياتها مفتوحة على بعضها ويسهل التنقل فيها. جميع هذه الأمور جعلتني أتطلع دوماً لزيارة الأماكن الجديدة وشعرت بحس المغامرة والاستكشاف برفقة الأصدقاء. لكن بعد ذلك تجرأت على السفر بمفردي وتخلصت من الرهبة أو القلق الذي ربما يصيب أي شخص في بداية الأمر وهنا نصيحتي لكل من لديه شغف السفر والسياحة أن يطلق العنان للتجربة، حينها سيكتشف أن العالم حوله كبير ومتنوع.
 
  كم دولة تقريباً سافرت إليها وعلى أي أساس تختار هذه الدول؟
إلى الآن، سافرت إلى ٤٠ دولة. دائماً أحرص على زيارة الدول التي تتسم بالأمن والأمان، وتتمتع ببنية تحتية قوية وخدمات ومرافق، وكذلك تزخر بفيض من المعالم السياحية سواء التاريخية أو الطبيعية. 
 
  هل فكرة توثيق الرحلة وتصوير الأماكن يفسد عليك المتعة الشخصية؟
بالنسبة لأي شخص آخر ليس لديه هذا الشغف، ربما فكرة توثيق الرحلات ستفسد عليه متعته بالرحلة. أما في حالتي، فأنا أجد متعة إضافية وسعادة عند التوثيق على الرغم من المجهود الكبير الذي أبذله والمتمثل في الإعداد والتحضير والتصوير والمونتاج حتى أخرج في النهاية بمقطع مصور قصير يحتوي على مادة مفيدة لغيري بعد نشرها.
كما أنني أركز على تقسيم وقت الرحلة بحيث لا يطغى التوثيق على بقية الأهداف خاصةً تلك المتعلقة بالراحة النفسية والاسترخاء والتخلص من الضغوط. في النهاية، ضروري جداً أن نحقق التوازن بين تلك الأمور. 

أكره الرحيل
  كيف تخلق التوازن بين شغف السفر والواجبات الأسرية؟
تحديداً، أواجه في هذا الأمر تحديات كثيرة وأردد دائماً أني «أحب السفر ولكن أكره الرحيل» فأنا شخص لديَّ عائلة وأطفال. غالباً أسرتي تتفهم هذا الشغف وتدعمه خاصةً عندما يشاهدون الفيديوهات التي قمت بإنتاجها ونشرها على القناة وتفاعل المشاهدين وسعادتهم بها التي يظهرونها من خلال الإعجاب والتعليقات. كذلك أسرتي تتفهم حاجتي إلى متنفس للتخلص من ضغوط العمل ومسؤوليات الحياة بشكل عام وبالتالي أعود لهم بروح أكثر حيوية وهذا ينعكس عليهم بشكل إيجابي.
 بإلإضافة إلى أنني أحرص دائماً ألا أغيب عن أسرتي أكثر من أسبوعين حتى لا ينتج أي تقصير تجاههم. 
 
  كم عدد مرات السفر في السنة؟
قبل الجائحة كنت أسافر ٣ مرات في السنة تقريباً.
 
  هل حب السفر يتسبب لك في أعباء مادية؟
بالتأكيد! وهذا ما يجعلني أطمح للحصول على دعم مادي ومعنوي معاً لتسهيل وتوسيع نطاق توثيقي السياحي لرحلاتي. دائما ما أتمنى أن يأتيني دعم وتبني هذا النشاط من إحدى الجهات الرسمية في الدولة سواء جهة إعلامية أو تعليمية أو ثقافية أو غيرها. خاصةً أن توثيقي لا يتوقف فقط على الرحلات خارج قطر بل أقوم بزيارة الأماكن التاريخية والثقافية والطبيعية داخل قطر وبالتالي يمكن للزوار أو المقيمين الاستعانة بهذه المادة والترويج للسياحة الداخلية من خلالها وتشجيع الناس على زيارتها. كما أنه تأتيني من حين لآخر طلبات استئذان لاستخدام المادة المصورة للمعالم الثقافية والتاريخية على القناة من بعض المشاهدين للاستفادة منها في تحضير دروسهم وأنا لا أمانع أبداً طالما يتم ذكر المصادر والمراجع المستخدمة. 
ومؤخراً نالت القناة درع اليوتيوب الفضي وشارة التحقق. وشروط الحصول على شارة التحقق في اليوتيوب ليس بالأمر الهين، فالموضوع يتطلب جهدا كبيرا من صاحب القناة وحرصا شديدا من خلو محتواه من التجاوزات والمخالفات.
 
  من وجهة نظرك كيف يمكن تنشيط السياحة الداخلية في قطر؟
 تتمتع قطر، بفضل الله ثم بفضل قيادتها الرشيدة ووعي شعبها الراقي، بالأمن والأمان وبنية تحتية قوية ووسائل تنقل حديثة ومتنوعة وعلى رأسها المترو إلى جانب المواقع التاريخية والتراثية والمتاحف والأسواق والمجمعات التجارية والمدن الذكية والحدائق والمنتزهات الخضراء والمنشآت الرياضية والتعليمية والصروح المعمارية والفنادق الحديثة والمطاعم والمقاهي وتنوع بيئي بين كثبان رملية ناعمة وشواطئ ذهبية ومياه بحر صافية وبيئة نباتية وحيوانية نادرة. هذه الأمور جميعها كفيلة بأن تجعل قطر محط أنظار السياح من حول العالم.
لكن من وجهة نظري هذه الأمور تحتاج إلى تسويق إعلامي أكبر في وسائل التواصل الاجتماعي وخاصةً على اليوتيوب وباللغتين العربية والإنجليزية.
كما أن الحرص على تخفيض أسعار الفنادق والسلع وتحسين جودة خدمات الزبائن في الفنادق والمطاعم والمقاهي والمؤسسات الخدمية والمطارات والمنافذ البرية أمر ضروري ينبغي أخذه دائماً في عين الاعتبار بشكل مستمر حتى تكون السياحة نشيطة لدينا.
 
ربح ضعيف من «كنوز السفر»
  هل لديك مردود مادي من قناة اليوتيوب «كنوز السفر»؟
ربح رمزي فقط ومردود ضعيف جداً. الربح المادي ليس هدفا لي في المرحلة الحالية، فالقناة تظل هواية ونشاطا جانبيا، فأنا شخص لديَّ وظيفة وأسرة وهما أعلى اهتماماتي.
 
  ما الذي يميز قناة «كنوز السفر» عن غيرها خاصة في ظل تشابهها مع قنوات أخرى قد تقدم محتوى مشابها؟
أنا وضعت لقناتي رؤية وهدفا وهما تقديم الإرشاد السياحي الوثائقي في عالم السفر والسياحة بناء على تجاربي الشخصية إلى جمهوري أو كل من يفهم اللغة العربية. فأنا أدرك تماماً من خلال ذلك أنني أساهم في بناء جسور التواصل بين المشاهد وثقافات الشعوب الأخرى، الأمر الذي يعزز نشر المحبة والسلام بين الناس. وهذا يحقق ما أشار إليه الكاتب الأمريكي مارك توين عندما قال: «السفر يقتل التحيز والتعصب وضيق الأفق».
 
  ما هي المهارات التي اكتسبتها خلال تصويرك لرحلاتك؟
اكتسبت مهارات مختلفة، فمثلاً على مستوى توثيق الرحلات تعلمت فنون التصوير والمونتاج لأني أعتمد على نفسي اعتمادا كليا فيما يتعلق بالتصوير واختيار الزوايا المميزة للأماكن. كذلك حسن اختيار الكاميرات وبرامج المونتاج، ونجحت في تكوين قاعدة جماهيرية على قناتي في اليوتيوب من جميع دول العالم وهذا ما يجعلني أستخدم اللغة العربية الفصحى ليتمكن الجميع من فهم المضمون بعيداً عن لهجتي الخليجية التي ربما تكون صعبة على البعض في فهمها. 
 
  يرى البعض أن فكرة السفر دون صحبة أمر صعب وغير ممتع... هل تشعر بذلك؟
 بالتأكيد البعض لا يحبذ فكرة السفر بمفرده وهذا ما واجهته في البداية بالفعل، ولكن مع مرور الوقت سيجد الشخص أنه من الصعب ربط متعته ورحلاته وأسفاره طوال الوقت بظروف الآخرين وبالتالي من المهم التحرر من ذلك وخلق أجواء وخطة شخصية تمكنه من تحقيق المتعة والهدف المراد. ونصيحتي لمن يرغب في السفر بمفرده أن يضع لنفسه برنامجا يوميا مكثفا حتى لا يأتيه الشعور بالوحدة فيضايقه في حال كان يومه ووقته مزدحما فلن يشعر بذلك. 
 
نصائح لهواة السفر
  بماذا تنصح من يحب السفر بغرض السياحة والمتعة سواء كان أعزب أو لديه أسرة؟
أنصحه كخطوة أولى بتحديد أهدافه وغايته من رحلته السياحية سواء كان ذلك بمفرده أو مع أسرته أو مع أصدقائه. وللسياحة أهداف عديدة وجميعها تشترك في صفة واحدة وهي تحقيق السعادة. نعم، السياحة هي الوجه السعيد لكل مكان نزوره. الخطوة الثانية، يحدد وجهته بناء على الأهداف التي وضعها وعوامل أخرى كالميزانية والطقس ومدة الإجازة وغيرها. الخطوة الثالثة، يقوم بالتجهيزات المطلوبة قبل السفر وأبرزها التحقق من صلاحية الجواز وإجراء التأشيرة والحجوزات وتجهيز الحقائب والأمتعة وإصدار تأمين صحي. الخطوة الرابعة، عمل برنامج سياحي يومي مع مراعاة ظروف الطقس ومجموعة ضوابط يتم وضعها لتجعل البرنامج سلسا وفي نطاق المقدرة الفردية وتحت ظل قوانين الدولة التي يقصدها المسافر للسياحة. هناك نصائح عديدة يمكن تقديمها للمسافر لغرض السياحة وهي متوفرة على الإنترنت وكتب السفر التي تُباع في المكتبات.

_
_
  • الفجر

    03:36 ص
...