الخميس 12 ربيع الأول / 29 أكتوبر 2020
 / 
08:18 م بتوقيت الدوحة

منع بحرينية من زيارة والدتها المريضة..وجامعة الشارقة ترفض استكمال دراسة طالبة قطرية

هبة فتحي

الجمعة 16 يونيو 2017
أول ما يخطر ببالك عند زيارة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بعد الحصار الذي فُرض على قطر هو أن القطريين هم أكثر زوارها، ولكن في زيارة قامت بها «العرب»، وبعد التحدث إلى المواطنين المتضررين اكتشفنا غير ذلك، ووجدنا مواطنين ممثلين لدول مجلس التعاون الخليجي بأكمله، يدونون قصصاً وحكايات شاهدة على التداخل في النسب والمصاهرة بين تلك الدول.
كما أثبتت تلك القصص أن الشعوب هي فقط من دفعت ثمن ما فعلته الدول الثلاث حين اتخذت قرار المقاطعة والحصار.
وتقول م.ح البحرينية القطرية إنها مُنعت من دخول البحرين بعد المقاطعة، نظراً لحملها جواز سفر قطرياً، مشيرة إلى أنها عجزت عن زيارة والدتها المريضة في أحد مستشفيات البحرين، والتي تُعالج من مرض خطير وتتواجد بالعناية المركزة.
وأضافت أنها تعرضت لخسارة مادية في مشروع استثماري بالبحرين نتيجة عدم قدرتها على دخول البلاد ومتابعته، وتابعت قائلة: «والأكثر من ذلك أن شقيقتي حاولت إرسال بعض الأوراق المهمة إلي عبر خدمة البريد السريع، فرفضت الجهات البحرينية إرسال أو استقبال أي شيء من دولة قطر بعد قرار الحصار.

توقف الدراسة
وقالت ج. س قطرية وطالبة بالجامعة الأميركية في الإمارات، إنه فور صدور قرار الحصار، هاتفها دكتور بالجامعة وأطلعها على قرار الجامعة بضرورة مغادرة البلاد خلال 14 يوماً، وأكدت أن القرار عرقل دراستها بعد أن كان متبقياً لها شهر فقط لإجراء الامتحانات، ومن ثم التخرج في الجامعة.
أما ن. م قطرية طالبة بجامعة الشارقة فقالت إن الجامعة رفضت استكمال دراستها بعد أن أتمّت 58 من الساعات المعتمدة، علاوة على ذلك طُلب منها مغادرة البلاد لأنها قطرية.

صلة الأرحام
وتقول ك . س قطرية إنها أم لثلاثة أبناء ومطلقة من بحريني، وإن أبناءها كانوا على وشك زيارتها بعد أيام فور الانتهاء من الامتحانات الدراسية حسب الاتفاق بينها وبين الأب، لافتة إلى أنها فوجئت بقرار الحصار والذي على إثره لم يستطع الأبناء زيارة الأم بعد عام كامل.
وأوضحت أن الجهات البحرينية أبلغت الأب أنه إذا ثبت أي ختم دخول لدولة قطر خلال فترة المقاطعة -غير محددة المدة – سيتم سحب جوازات السفر من الأبناء، مؤكدة أن قرار المقاطعة مزق صلة الأرحام بين العائلات المتشابكة بالنسب بين الدول الثلاث.
وأوضحت ك. م قطرية أن والدها يحمل الجنسية السعودية ويبلغ من العمر 58 عاماً، ويعاني من مرض السرطان
وتابعت: «تاريخ انتهاء جواز سفر والدي سينتهي في ديسمبر المقبل، ويحتاج للتجديد، وحين تواصلت مع الجهات السعودية بشأن هذا الأمر تم إبلاغي بأنه إذا لم يصل والدي خلال 14 يوماً من قرار الحصار، لن يتم تجديد الجواز الخاص به» ولفتت إلى أن هذه القرارات المتعنتة لم تراع الحالة الصحية ولا الإنسانية لوالدها المريض.

_
_
  • العشاء

    6:25 م
...