الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
09:10 م بتوقيت الدوحة

كلية شمال الأطلنطي تحتفل بتخريج أكبر دفعاتها

الدوحة - قنا

الثلاثاء 16 يونيو 2015
سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة
احتفلت كلية شمال الأطلنطي في قطر بتخريج الدفعة الحادية عشرة والتي ضمت 483 خريجا من 36 جنسية مختلفة توزعوا على 34 تخصصا وهي الدفعة الأكبر في تاريخ الكلية داخل قطر .

حضر الحفل عدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء والسفراء وأعضاء الهيئة التدريسية وموظفي الكلية وأسر الخريجين وأصدقائهم . 

وبتخريج هذه الدفعة يرتفع العدد الإجمالي لخريجي كلية شمال الأطلنطي في قطر إلى ما يقرب من 4500 طالب وطالبة منذ إنشائها عام 2002 .

وبهذه المناسبة قدم سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة ورئيس مجلس الإشراف المشترك لكلية شمال الأطلنطي في قطر تهانيه الحارة للخريجين، مبديا فرحته بأن يكون معهم في هذا الحدث المهم.

وقال سعادته "أنتم الآن ستنضمون إلى أكثر من 4000 خريج من أسلافكم الذين أنهوا دراساتهم وحصلوا على شهاداتهم من هذه الكلية الرائعة، فالتدريب والمعرفة التي اكتسبتموها هنا لن تسهم فقط في تطوركم الوظيفي إنما في نهوض وجودة قطاعات المال والأعمال في قطر ".

وأضاف "عندما فتحت كلية شمال الأطلنطي أبوابها لأول مرة عام 2002، كانت مهمتها متمثلة في توفير أفضل تعليم تقني في البلاد، وأعتقد أن جميع الخريجين هنا سوف يتفقون معي في أن التعليم الذي تلقوه لا يضاهى، فقطر تحرص دائما على أن تأتي بأفضل مستويات التعليم في العالم.

وأردف قائلاً" بصفتكم خريجي الدفعة الحادية عشرة، وهي الدفعة الأكبر في تاريخ الكلية داخل قطر ، فأنتم الآن تستعدون للانتقال من مقاعد الدراسة إلى مرحلة العمل والإنتاج، والفترة التي قضيتموها في هذه الكلية ستكون عونا لكم في المستقبل، فأنتم مستقبل هذا البلد وعزمكم على العمل والإنجاز هو الذي يضمن لهذا الوطن التقدم والرقي والازدهار.

من جانبها أوضحت السيدة آن ماري فوغان، رئيس كلية شمال الأطلنطي- كندا "أن التعاون الرائد بين دولة قطر ومقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور والمستمر لأكثر من 13 عاما ينمو بشكل كبير".
وأضافت " كان مصدراً لسعادتنا تمكين هؤلاء الشباب وتزويدهم بقوة العلم والتدريب، وكذلك تعرفنا على الثقافة القطرية الجميلة الرائعة ولتوافر الفرصة لنقل ثقافتنا إليها ، وهو الأمر الذي يؤدي إلى تعزيز الثقافتين معا". 
ووجهت كلامها للطلبة قائلة " إن هذا اليوم هو تكريم لنجاحكم وللمهارات والمعرفة والثقة التي اكتسبتموها، لتكونوا قادة المستقبل، وأنا متأكدة من أن أرباب العمل سوف يقدرون مستوى المهارات والمعرفة التي تطورت لديكم خلال الفترة التي قضيتموها في كلية شمال الأطلنطي في قطر. 

أما السيد كلايد جاكمان، وزير التعليم المتقدم والمهارات بحكومة نيوفاوندلاند ولابرادور في كندا فقد أبدى سعادته بدفعة 2015 لكلية شمال الأطلنطي في قطر، مشيرا إلى أن هذه الكلية لها علاقات إيجابية مع دولة قطر باعتبارها المزود الأول للتعليم التقني في البلاد.
وقال مخاطبا الطلاب" اليوم هو بداية لعالم من الفرص لكل واحد منكم فباستخدام المهارات التي اكتسبتموها من دراستكم سوف تواصل بلادكم الازدهار فبإمكانكم الانضمام إلى القوى العاملة مباشرة أو مواصلة الدراسة الجامعية، وفي الحالتين المستقبل مشرق والفرص الجيدة لا حصر لها.

_
_
  • العشاء

    6:42 م
...