الثلاثاء 29 رمضان / 11 مايو 2021
 / 
07:00 ص بتوقيت الدوحة

رخصة الإفطار.. هل تسري على الطائرات؟

الدوحة - العرب

الجمعة 16 أبريل 2021
الدكتور محمد حسن المريخي

- هل رخصة الإفطار للمسافر تنسحب على المسافرين في الوقت الحالي عبر الطائرات؟
يجيب عن هذا السؤال فضيلة الداعية الدكتور محمد حسن المريخي، قائلاً: 
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه. 
أما بعد..
فلا شك أن الإفطار في السفر مشروع ورخصة من الله عز وجل، وقد قال الله سبحانه: «وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ» [البقرة:185]، وكان النبي عليه الصلاة والسلام في أسفاره يصوم ويفطر، وهكذا أصحابه يصومون ويفطرون، فمن أفطر فلا بأس ومن صام فلا بأس.
وأضاف د. المريخي: فالإفطار رخصة من الله -عز وجل- للمسافرين، سواء كان المسافر صاحب سيارة، أو صاحب جمال، أو في السفن، أو في الطائرات، لا فرق في ذلك.
ودعا د. المريخي إلى اغتنام شهر رمضان فقال: إن شهركم شهر العتق من النيران والنجاة بالجنان والرضوان، فابذلوا أنفسكم لله تعالى في الأيام القادمة من الشهر وظنوا بربكم خيراً، فهو الكريم الرؤوف الرحيم بعباده فلا تستبعدوا فضله ومنته بالمغفرة والعتق والنجاة. وإن حوادث الزمان المتأخر من عمر الدنيا، والبلاء الكبير المنتشر في كل مكان وخاصة النازل على أمة الإسلام جديرة بأن يجتهد المسلم في الدعاء في هذه الأيام والليالي يدعو لنفسه وأهله وأمته.
وأكد على أن العبد يفرح ويسر وينشرح صدره إذا وجد ما يسره ويرضيه، ويعيد له الآمال، ويتيح له الفرص ليرقى الدرجات ويعلو في المقامات، واليوم خير ما وجد العبد المسلم وبلغه فضل ربه الكبير بلوغ شهر رمضان حيث الجنة وظلالها والأجر الكبير والثواب الجزيل «قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ» [يونس: 58]، مضيفاً: اليوم يفرح المؤمن الصادق المخلص الذي يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله بهذه المنة العظيمة بلوغ الشهر وتيسير الصيام، والقيام والعمل الصالح كله، ومنع الشياطين وربطهم، وفتح أبواب الجنة، وإغلاق أبواب النار، كل هذا أتاحه الله تعالى فرصة لعباده ليتزودوا من خير زاد العمل الصالح رحمة بهم وعطفاً عليهم « إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ».
وذكر بقول رسولنا الكريم «من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه» رواه البخاري ومسلم، ويقول: «ما من عبد يصوم يوماً في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفاً» رواه البخاري، وقال: «الصيام جنّة –يعني سترة ووقاية– يستجن بها العبد من النار» رواه أحمد بإسناد حسن، وفي رؤيا منامه صلى الله عليه وسلم قال: «رأيت رجلاً من أمتي يلهث عطشاً كلما دنا من حوض منع وطرد فجاءه صيام رمضان فأسقاه وأرواه» حديث صحيح.

_
_
  • الظهر

    11:30 ص
...