الأربعاء 9 رمضان / 21 أبريل 2021
 / 
11:35 م بتوقيت الدوحة

نفذتها «البلدية» ضمن مبادرة «المليون شجرة».. زراعة أشجار في الساحة الخارجية لمستشفى القلب بـ «حمد الطبية»

الدوحة - العرب

الثلاثاء 16 فبراير 2021

نفَّذت وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة الحدائق العامة، بالتعاون مع برنامج الاستقطاب للمهن الصحية وبرنامج التطوع بمؤسسة حمد الطبية، أعمال زراعة أشجار بالساحة الخارجية لمستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية ضمن مبادرة زراعة مليون شجرة، وقد جرت زراعة عدد من شتلات الأشجار التي تتلاءم مع الظروف المناخية لبيئة قطر.
حضر الفعالية السيد حمد آل خليفة رئيس تطوير المرافق الصحية ورئيس خدمات الأعمال بالوكالة بمؤسسة حمد الطبية، والدكتور عبداللطيف الخال رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس «كوفيد - 19» ورئيس قسم الأمراض المعدية بمؤسسة حمد الطبية، ومحمد النعمة نائب الرئيس التنفيذي لمستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية، و د. نضال أسعد المدير الطبي لمستشفى القلب، والسادة: محمد علي الخوري مدير إدارة الحدائق العامة، ومحمد إبراهيم السادة مساعد مدير إدارة الحدائق العامة، وخالد السندي رئيس قسم المشاريع بإدارة الحدائق العامة، بالإضافة إلى عدد من مسؤولي مؤسسة حمد الطبية، ومهندسي إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة.
وأكد السيد حمد آل خليفة أهمية مساهمة مؤسسة حمد الطبية في إنجاح مبادرة زراعة مليون شجرة، وأن مرافق المؤسسة العلاجية تعد مقصداً لأعداد كبيرة من المراجعين، حيث يسهم التشجير في إضفاء الطابع الجمالي والبيئي المميز حول المنشآت الطبية.
وأضاف آل خليفة: «تهتم إدارة تطوير المرافق الصحية في مؤسسة حمد الطبية بتطبيق المعايير البيئية في المنشآت الصحية، ومنها أنشطة التشجير وزيادة المساحات الخضراء».
وثمن جهود وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة الحدائق العامة في ضم مباني مؤسسة حمد الطبية ضمن مبادرة زراعة مليون شجرة، ورحب بالتعاون مع هذه المبادرة «لما تتضمنه من فائدة كبيرة في الحفاظ على البيئة وتحسين جودة المنشآت».
بدوره، قال السيد محمد علي الخوري -مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة- إن مبادرة زراعة مليون شجرة تهدف بالدرجة الأولى إلى تحسين التنوع النباتي من خلال زيادة المساحات الخضراء والأشجار والمظهر الجمالي، وتحسين المناخ وخفض درجة الحرارة وتقليل انبعاث ثاني أكسيد الكربون للحد من التلوث.
وأضاف: «تأتي المبادرة تأكيداً على اهتمام وزارة البلدية والبيئة بزيادة التشجير وتنمية الغطاء النباتي والمحافظة على البيئة، وذلك بالتعاون مع هيئة الأشغال العامة وعدد من الجهات الحكومية والمدارس والقطاعات الخاصة، بهدف تفعيل المبادرة».
ولفت إلى أن المبادرة ذات أهمية ثقافية وحيوية، حيث أسهمت في تحقيق عدد من الأهداف، أهمها توعية وتثقيف المجتمع للمحافظة على النباتات وأهمية زراعة الأشجار، مؤكداً أن المبادرة مسؤولية وشراكة مجتمعية تهم كل الجهات والأفراد بالمجتمع، وهي ضرورة لبيئة صحية وطبيعية.
وقال السيد محمد إبراهيم السادة -مساعد مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة- إن هذه الفعالية تأتي في إطار حرص الإدارة على زيادة الأشجار والمساحات الخضراء والاهتمام بالبيئة، باعتبارها إحدى الركائز الأساسية ضمن الرؤية الوطنية 2030.

_
_
  • العشاء

    7:30 م
...