الثلاثاء 5 ذو القعدة / 15 يونيو 2021
 / 
06:04 م بتوقيت الدوحة

الحظ يعاند الريان في الهند

جوا - الهند - شادي صبره موفد لجنة الإعلام الرياضي

الخميس 15 أبريل 2021

انتهت المواجهة الأولى للريان أمام فريق جوا الهندي بالتعادل السلبي، في مباراة الجولة الأولى من المجموعة الخامسة بدوري أبطال آسيا، والتي أقيمت أمس على ملعب فاتوردا بالهند، وكان التعادل السلبي سيد الموقف على الرغم من سيطرة الريان المطلقة على مجريات اللقاء، ولكن إهدار الفرص المحققة حال بين الريان وبين الفوز والخروج بالنقاط الثلاث، وبهذه النتيجة حصد الفريقان الريان وجوا الهندي أول نقطة لكل منهما في مشوارهما الآسيوي، وإن كان التعادل يبقى بطعم الخسارة للفريق الباحث عن التأهل للدور المقبل من البطولة القارية، ولكن تبقى الآمال معقودة على التعويض خلال المباريات المقبلة بالنسبة للريان، وفي الوقت نفسه تصدر بيرسبوليس الإيراني المجموعة بعد فوزه بهدف نظيف على فريق الوحدة الإماراتي. 

بداية حذرة 
سيطر الحذر على بداية اللقاء في ظل محاولات متبادلة للسيطرة على منطقة وسط الملعب، مع بعض المحاولات الهجومية التي لم تسفر عن خطورة حقيقية، وبمرور الوقت ظهرت خطورة الريان على المستوى الهجومي، من خلال تحركات ياسين براهيمي التي شكلت إزعاجاً كبيراً لدفاعات الفريق الهندي، وفي الوقت نفسه ظهر الحماس على لاعبي فريق جوا مستغلاً عامل الأرض، لكن لاعبي الريان نجحوا في امتصاص هذا الحماس والعمل على الاعتماد على التحركات من الأطراف والعمق، وفي الدقيقة 34 اخترق ياسين براهيمي من العمق وراوغ أكثر من لاعب، ثم مرر الكرة إلى يوهان بولي الذي راوغ وكاد يسدد باتجاه المرمى، ولكن الدفاع الهندي تدخل في اللحظة الأخيرة ليمنع فرصة خطيرة من جانب الريان، بعدها بدقيقتين يطلق عبد العزيز حاتم تسديدة صاروخية مرت من فوق العارضة، لتبدأ ملامح الخطورة الهجومية لفريق الريان خلال المباراة، خاصة بعدما كاد نايف الحضرمي أن يحرز هدف التقدم بعد جملة فنية بينه وبين ياسين براهيمي لينفرد الحضرمي بالمرمى ويسدد بقوة لكن حارس مرمى فريق جوا الهندي يتصدى لهذه الفرصة المحققة، ويمسك بالكرة وينقذ مرماه من هدف مؤكد. 

التقاط الأنفاس 
منح حكم اللقاء في الدقيقة 38 فرصة للاعبين لالتقاط الأنفاس وشرب المياه في ظل ارتفاع درجة الرطوية خلال المباراة، وهو ما ظهر تأثيره بوضوح على اللاعبين، فرغم أن درجة الحرارة في ملعب فاتوردا كانت خلال المباراة 26 درجة مئوية فإن درجة الرطوبة كانت مرتفعة بصورة واضحة، شكلت صعوبة كبيرة على اللاعبين، وانعكس ذلك على المردود البدني على أرض الملعب. 

حاتم الأخطر
قبل نهاية الشوط الأول كاد عبد العزيز حاتم أن يحرز هدف التقدم للفريق الرياني خلال المباراة من خلال تسديدة قوية صاروخية مرت من فوق العارضة في ثاني أخطر فرص الريان خلال الشوط الأول، وجاءت الفرصتان عن طريق عبد العزيز حاتم الذي كان أفضل لاعبي الريان خلال هذا الشوط والأكثر خطورة على المرمى، بعدها احتسب حكم اللقاء ثلاث دقائق وقتاً بدل ضائع مرت دون تغيير على مستوى النتيجة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين. 

الشوط الثاني 
مع بداية أحداث الشوط الثاني، واصل الريان ضغطه بقوة من أجل الوصول لشباك الفريق الهندي، الذي دافع بقوة أمام الريان وحاول لاعبوه التركيز على عملية قطع الكرة ومنع الهجمات الريانية بصورة متواصلة، الأمر الذي شكل صعوبة للريان، خاصة في ظل الحماس الكبير الذي كان يلعب به لاعبو جوا على ملعبهم.
وفي الدقيقة 69 كاد يوهان بولي أن ينفرد بالمرمى تماماً، مستغلاً خطأ الدفاع الهندي في التمركز، ولكن قبل أن يستحوذ يوهان بولي على الكرة نجح مدافع فريق جوا الهندي داهيراج سينج في إنقاذ الكرة من أمام أقدام يوهان بولي، وينقذ فريقه من فرصة محققة. 

هجوم متواصل 
وفي ظل المحاولات الهجومية المتواصلة من جانب فريق الريان من أجل الوصول لشباك فريق جوا الهندي، كانت أخطر الفرص في الشوط الثاني عن طريق ياسين براهيمي، الذي انفرد تماماً بالمرمى وكانت الفرصة متاحة له لتسجيل هدف التقدم، وحسم المواجهة، ولكن سقط على الأرض لتضيع واحدة من أهم الفرص التي كانت من الممكن أن تعطي الريان أفضلية كبيرة خلال المباراة، وفي الدقيقة 81 انفرد يوهان بولي بالمرمى، ولكن الحارس الهندي والدفاع يتصدى لبولي لتخرج الكرة إلى ضربة ركنية، وحرص المدرب لوران بلان على الدفع بكل من: عبد الرحمن الكربي وأحمد عبد المقصود على حساب فرانك كوم وعبد العزيز حاتم، وفي الدقيقة 85 أنقذ حارس جوا الهندي مرماه من هدف مؤكد من رأسية يوهان بولي بعد تمريرة عرضية نموذجية من جانب محمد علاء، وتواصلت الهجمات الريانية في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء، وفي الوقت نفسه استبسل الفريق الهندي في الدفاع من أجل الخروج بنتيجة التعادل، خاصة المدافع الإسباني ايفا جونزاليس الذي منع أكثر من فرصة محققة، ليمر الوقت دون تغيير على مستوى النتيجة، وتنتهي المباراة بالتعادل السلبي. 

براهيمي أفضل لاعب بالمباراة
وقع الاختيار على لاعب الريان ياسين براهيمي كأفضل لاعب في المباراة، بعد المستوى المميز الذي ظهر عليه خلال المباراة، حيث كان براهيمي الأخطر على مستوى الفرص المحققة التي شهدها اللقاء، أو صناعة الفرص لزملائه، ولكن لم يحالفه التوفيق في التسجيل والوصول لشباك فريق جوا الهندي، على الرغم من المستوى المميز الذي ظهر عليه خلال المباراة. 

بطاقة المباراة 

الفريقان: الريان القطري - جوا الهندي 
المناسبة: منافسات المجموعة الخامسة بدوري أبطال آسيا 
الملعب: استاد فاتوردا 
النتيجة: 0-0
الأهداف: لا يوجد 
الإنذارات: محمد علاء «13»، إبراهيم مسعود «38»، روماريو «45»، أحمد عبد المقصود «78».
الطرد: لا يوجد 

تشكيل الفريقين 

الريان: فهد يونس - محمد علاء - شجاع زادة - 
دامي تراوري - خالد مفتاح - فرانك كوم «عبد الرحمن الكربي» - عبد العزيز حاتم «أحمد عبد المقصود» - إبراهيم مسعود «موفق عوض» - نايف الحضرمي «عبد الرحمن الحرازي» - ياسين براهيمي - يوهان بولي.
جوا: داهيراج سينج - سانسون بيريرا - ايفا جونزاليس - جيمس دوناشي - جورج اورتيز - 
براندون فيرنانديز «جاكشاند سينج» - روماريو - 
سيرتون فيرنانديز - ادواردو بيلايز - جلان مارتينز - اشيان بانتيدا «ديفيندرا داكو».

طاقم الحكام 
محمد نظمي نصر الدين - حكم ساحة «ماليزيا»، محمد مو اذي - مساعد أول «ماليزيا»، محمد زايرول خليل تان - مساعد ثان «ماليزيا»، ايلجيز تاتنشيف - حكم رابع «أوزبكستان».

لوران بلان: التوفيق لم يحالفنا 
أكد لوران بلان مدرب الريان على أن الريان قدم مستوى جيداً خلال المباراة، ولكن لم ينجح الفريق في استغلال الفرص العديدة التي توفرت له، خاصة في الشوط الثاني على الرغم من السيطرة على مجريات اللقاء.
وقال: في هذه المباريات عندما لا تستطيع التسجيل بسرعة فإن الأمور تكون أكثر صعوبة، خاصة مع اعتماد المنافس على الأداء الدفاعي المميز، وهو ما حدث، فالريان لم يستغل الفرص التي أتيحت له مع حرارة الطقس وصعوبة الأجواء، ولكن الريان حاول التحكم في المباراة وللأسف لم نستطع الخروج بالثلاث نقاط، بسبب أن التوفيق لم يحالفنا في استغلال الفرص المتاحة. 
وتابع: فريق جوا كسب نقطة من المباراة، وسنلعب المباراة المقبلة أمام بيرسبوليس من أجل الفوز الذي لم نستطع أن نحققه في المباراة أمام جوا، وهو ما يعطينا دافعاً كبيراً. 
وأضاف قائلاً: الريان جاء إلى هنا من أجل تحقيق الانتصارات، وتقديم أفضل أداء، ولكن أحياناً الأمور لا تحدث كما نفضل في المباريات الأولى، وسنعمل على تقديم الأفضل خلال المباريات المقبلة.

_
_
  • المغرب

    6:26 م
...