الإثنين 5 شوال / 17 مايو 2021
 / 
10:01 م بتوقيت الدوحة

حنزاب: اتفاقية الشراكة مع الأمم المتحدة منحتنا ثقة أكبر في أوساط المنظمات الدولية

قنا

الأربعاء 15 أبريل 2015
محمد حنزاب
أكد محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي أن دولة قطر تتمتع بإمكانيات وخبرات تنظيمية وطنية هائلة في كل المجالات، لافتا إلى مشاركة المركز الدولي في فعاليات اليوم الرابع لمؤتمر الأمم المتحدة لمنع الجريمة والعدالة الجنائية - الدوحة 2015 في اجتماع بعنوان النزاهة الرياضية و تبادل المعلومات عالميا من أجل تسهيل التحقيقات والتقاضي في قضايا التلاعب بنتائج المباريات.
وكان المركز الدولي للأمن الرياضي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة /الأندوك/ قد وقع اليوم /الأربعاء/ بمركز قطر الوطني للمؤتمرات اتفاقية شراكة نوعية من شأنها مساعدة دول العالم في تسهيل التحقيقات ومراحل التقاضي فيما يتعلق بجرائم التلاعب في نتائج المباريات في البطولات والمنافسات الرياضية العالمية المختلفة. 
وقال محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي: "إن ما تحقق من نجاح في هذا المؤتمر هو نتيجة طبيعية للدعم اللامحدود من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى الذي شمل برعاية سموه الكريمة افتتاح مؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية الذي تستضيفه حاليا دولة قطر".
وأكد حنزاب، أن ما تمخض عنه مؤتمر الأمم المتحدة يعد إنجازا غير مسبوق، لافتا إلى أن الاجتماع المشترك بين مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة والمركز الدولي للأمن الرياضي في الدوحة منح المركز الدولي للأمن الرياضي ثقة أكبر في أوساط المنظمات الدولية وكل ذلك تحقق بفضل التخطيط السليم وحسن الإدارة في تنظيم هذا المؤتمر الذي شهد العالم بنجاحه.
كما بين أن جهود المركز الدولي للأمن الرياضي على مدار الأعوام الماضية أسفرت عن تغير نظرة المنظمات الأممية العالمية تجاه الجريمة المنظمة في الرياضة وتجسد ذلك في التوصل لاتفاقية الشراكة مع أحد أهم منظمات الأمم المتحدة وهي /الأندوك/، المنظمة الأممية المعنية مباشرة بالجريمة وتعريفها في شتى أنحاء العالم وهي الاتفاقية التي من شأنها تأطير جرائم تهدد مستقبل الرياضة.
وأشار حنزاب الى أن مؤتمر الأمم المتحدة بالدوحة وضع حجر الأساس للاعتراف الدولي بالجريمة المنظمة في الرياضة بعدما بدا واضحا للعالم ان تأثير مخاطر التلاعب في نتائج المباريات لا يطال الرياضة فقط بل تتعدى آثاره إلى المجتمع والناس في مختلف دول العالم ولهذا كله فإن قضية التلاعب في نتائج المباريات أصبحت قضية لا يمكن للمؤسسات الرياضية ولا الحكومات تجاهلها بل قد حان الوقت لإيجاد حلول جذرية لهذه القضايا.
وأكد محمد حنزاب أن المركز الدولي للأمن الرياضي يسعى جاهدا وبكل الوسائل ومن خلال سائر المنظمات الدولية لحماية الرياضة وتمكينها من مواجهة المخاطر المحدقة بها حاليا، ونحن نتطلع إلى ان تكون هذه الاتفاقية مع /الأندوك/ بداية فجر جديد للرياضة.

_
_
  • العشاء

    7:43 م
...