الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
05:15 ص بتوقيت الدوحة

شراكة استراتيجية بين "البلدية والبيئة" و "وايل كورنيل للطب"

الدوحة- العرب

الإثنين 15 يناير 2018
إعلان الفائزين بمسابقة وزارة البلدية والبيئة لرسوم الأطفال حول التوعية بفيروس كورونا
عقدت وزارة البلدية والبيئة، ووايل كورنيل للطب قطر، شراكة استراتيجية بهدف تعزيز الأمن الغذائي وزيادة الوعي الصحي في المجتمع القطري، لا سيما النشء منهم، لمواجهة تحديات المستقبل، وتحقيقا لرؤية قطر الوطنية 2030.
وستقدّم وزارة البلدية والبيئة، بموجب هذا التعاون المندرج في إطار حملة "صحتك أولاً" ،التي أطلقتها وايل كورنيل للطب، الدعم والمشورة لمبادرات الحملة لا سيما مشروع البيوت الخضراء الذي يُنفّذ في 130 مدرسة بمختلف أنحاء قطر لتوعية طلاب المدارس بأهمية تناول الخضراوات والفواكه الطازجة والاهتمام بالصحة، وكذلك بأهمية الاستدامة والحفاظ على البيئة وتحقيق الاكتفاء الذاتي.
وفي هذا الصدد، عبرت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، عن فخرها بالشراكة مع وزارة البلدية والبيئة والتعاون المتميز في حملة "صحتك أولاً".
وأعربت سعادتها عن تطلعها لتحقيق المزيد من التعاون وتعزيز الشراكات في البرامج والمبادرات التي تنفذها مؤسسة قطر، التي تسعى وبدعم من جميع الشركاء إلى تعزيز الوعي بأهمية تحقيق الأمن الغذائي والاستدامة البيئية، والعمل بشكل متزامن لتأمين الصحة والرفاهية للمجتمع، مشيرة إلى أن المواطنين معنيون اليوم أكثر من أي وقت مضى، بالعمل معاً وتضافر الجهود لرفعة ومستقبل دولة قطر الحبيبة.
من جانبه أوضح سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي، وزير البلدية والبيئة أن الشراكة الاستراتيجية مع حملة "صحتك أولاً" التي أطلقتها وايل كورنيل للطب قطر تعد بداية تعاون مشترك سيعود بالفائدة على جميع أفراد المجتمع.
وأشار سعادته إلى أن مشروع البيوت الخضراء الذي أطلقته "وايل كورنيل" لا يعلّم طلاب المدارس تناول الأكل الصحي واتباع أنظمة غذائية متوازنة فحسب، إنما يعزّز الفهم لديهم حول النعم التي حبانا الله بها وكيفية حماية البيئة والحفاظ عليها من أجل التغلب على تحديات المستقبل.. معربا عن يقينه بأن هذه الشراكة ستحقق أهدافها.
من جهته، قال سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي إن التنمية البشرية في إطار رؤية قطر لعام 2030 تسعى الى تحقيق عدة غايات أهمها: الاهتمام بالنظام التعليمي والصحة البدنية والنفسية وصولاً الى قوة عمل كفؤة وملتزمة.
واعتبر سعادته الوعي الصحي والبيئي من المعارف الأساسية التي تعمل الوزارة على إكسابها للمتعلمين، لما له من آثار إيجابية هامة على الانسان والبيئة بشكل عام.. موضحا أن الوزارة تتعاون مع مختلف الجهات بدورها التثقيفي والتوعوي إلى جانب تحقيقها لمستوى تعليمي عالي المستوى للطلبة.
وعبر عن سعادته بانضمام وزارة البلدية والبيئة إلى حملة "صحتك أولاً" ولا سيما دعمها لمشروع البيوت الخضراء الذي يتم تنفيذه في معظم مدارس دولة قطر، معربا عن تطلع وزارته لتحقيق أهداف الحملة وتغيير أنماط حياة طلاب المدارس وأفراد المجتمع إلى حياة صحية ونشطة.
ودعا سعادته جميع المدارس في الدولة الى المزيد من التعاون مع حملة "صحتك أولاً" من أجل تعريف الطلبة بالعادات الصحية التي تقيهم الإصابة بالأمراض وتفتح أمامهم آفاقاً لحياة صحية بدنياً ونفسياً.

_
_
  • الظهر

    11:46 ص
...