الثلاثاء 5 ذو القعدة / 15 يونيو 2021
 / 
07:52 م بتوقيت الدوحة

لوسيل.. ملعب سيخطف الأبصار بنهائي المونديال

إسماعيل مرزوق

الجمعة 14 مايو 2021


نشر حساب اللجنة العليا للمشاريع والإرث على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» و»إنستجرام» فيديو حديث عن استاد لوسيل أكبر ملاعب المونديال والذي يسع 80 ألف متفرج، وتضمن الفيديو لقطات تكشف مراحل بناء الملعب من اللحظة الأولى حتى الآن، وأيضاً المستقبل الذي ينتظره باعتباره الملعب الذي يستضيف المباراة النهائية لكأس العالم 2022 المقرر إقامتها 18 ديسمبر، حيث سيخطف أبصار وأنظار المشجعين الذي سيحضرون المباراة، وأيضا الذي سيتابعونه عبر القنوات والشاشات الفضائية.
وضمن التخطيط المستقبلي للاستاد عقب انتهاء منافسات كأس العالم سوف يجري تحويله إلى وجهة مجتمعية تضم مدارس ومتاجر ومقاهي ومرافق رياضية وعيادات طبية. وسوف يتيح هذا المركز المجتمعي متعدد الأغراض كل ما يحتاجه الناس تحت سقف واحد، وهو السقف الأصلي لاستاد كرة القدم، وخلال هذه العملية، سوف يجري تفكيك معظم مقاعده البالغ عددها ٨٠,٠٠٠ مقعد، والتبرّع بها لصالح مشاريع رياضية، لينتقل الإرث الاستثنائي لهذا الاستاد المتميز، وكذلك جزء من تاريخ كأس العالم، إلى مواقع أخرى حول العالم. وقد تم مؤخراً وضع القطعة الأخيرة في الهيكل الأساسي للاستاد، ونشرت اللجنة العليا مطلع أبريل الماضي تقريراً عن آخر مستجدات العمل في الاستاد، مستجدات أعمال البناء، حيث تم الانتهاء من الأعمال الخرسانية والفولاذية، وإتمام رفع هيكل السقف، كما بدأت عملية تركيب الجسور والأنظمة والخدمات المعلقة من السقف، وسوف يبدأ قريباً تركيب نسيج السقف من الأعلى. كما تم الانتهاء من إغلاق المبنى بالكامل عبر تركيب الأبواب والواجهات الزجاجية في أجنحة وصالات الضيافة وكبار الشخصيات، وتشغيل أنظمة الطاقة والتكييف. كما أن الواجهات المعمارية المعدنية على وشك الانتهاء خلال بضعة أيام، لتعطي الملعب شكله الخارجي المميز. علاوة على ذلك، توشك الأعمال الميكانيكية وأعمال السباكة والتشطيب الداخلية على الانتهاء، لتبدأ بعد ذلك عملية تشغيل وتجربة جميع أنظمة المبنى، والتأكد من تكاملها وأدائها بالشكل المطلوب.
واستوحي تصميم هذا الاستاد الاستثنائي من تداخل الضوء والظل الذي يميّز الفنار العربي التقليدي أو الفانوس، كما يعكس هيكله وواجهته النقوش بالغة الدقة على أوعية الطعام، والأواني، وغيرها من القطع الفنية التي وجدت في أرجاء العالم العربي والإسلامي خلال نهوض الحضارة في المنطقة.
ويعتبر استاد لوسيل من بين أكبر الملاعب أيضاً في القارة الآسيوية، وهو يجسّد ما تحمله دولة قطر من طموح وحماس تجاه مشاركة الثقافة العربية مع العالم أجمع.

_
_
  • العشاء

    7:56 م
...