الجمعة 12 ربيع الثاني / 27 نوفمبر 2020
 / 
02:51 م بتوقيت الدوحة

أحدث التكنولوجيا لتأمين المشاركين بمونديال الأندية

الدوحة - العرب

الجمعة 13 ديسمبر 2019
انطلقت مساء الأربعاء الماضي فعاليات بطولة العالم للأندية التي تستضيفها دولة قطر على ملعب جاسم بن حمد بإستاد السد الرياضي، واستاد خليفة الدولي بمدينة الألعاب الرياضية أسباير باستعدادات أمنية أظهرت كفاءة العناصر الأمنية المشاركة في التأمين والتكنولوجيا الأمنية المطبّقة من أجل أمن وسلامة كلّ المشاركين.
وقال المقدّم جاسم عبدالرحيم السيد -مدير إدارة النظم الأمنية بوزارة الداخلية ورئيس وحدة الشؤون التقنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث- إنّ استضافة دولة قطر لهذه البطولة يمثّل تراكماً للخبرات للعناصر الأمنية المشاركة في عملية تأمين الأحداث الرياضية الكبرى، فضلاً عن استخدام تكنولوجيا النظم الأمنية المتطوّرة للوصول إلى مرحلة متقدّمة في مجال استخدام التكنولوجيا في تأمين المنشآت الرياضية، وغيرها من الأهداف التي تأتي في إطار استعداد دولة قطر لتنظيم مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022. وأضاف أنّ اللجنة الأمنية تستعين في تأمين هذه الأحداث الرياضية المهمة بأفضل التقنيات، واستخدام الطائرات من دون طيار والروبوتات الأمنية في عملية التأمين، بالإضافة إلى تجربة تقنيات التعرّف على الوجوه، وتطبيق تكنولوجيا الأنظمة الأمنية المتطوّرة في الأحداث الرياضية الكبرى، مثل أنظمة المراقبة، وأنظمة التحكّم في عملية الدخول والخروج، فضلاً عن أنظمة الاتصال الحديثة.
وأوضح الرائد محمد ثاني الهاملي -قائد وحدة المنشآت التنافسيّة- أن استضافة دولة قطر لبطولة العالم للأندية هي بمثابة تجربة حقيقية لتنظيم واحدة من أكثر بطولات العالم أمناً مونديال كأس العالم 2022.
من جانبه، أكد المقدّم خليفة عبدالله العطية -قائد تأمين وحدة المنشآت غير التنافسية- أنّ عملية تأمين البطولة تسير حسب المخطّط له من قبل وحدات المنشآت التنافسية، ووحدات المنشآت غير التنافسية، والتي نجحت في توفير كل المتطلبات الأمنية التي يشترطها الاتحاد الدولي لكرة القدم، بالإضافة إلى تأمين البعثة الدولية، وتأمين الفرق الرياضية، والمسؤولين، والجماهير.
وأكّد الملازم أول أحمد إبراهيم البدر -أحد القادة البرونزيين من وحدة المنشآت التنافسية- أنّ هناك معايير واشتراطات خاصة حدّدتها اللجنة الأمنية، بما يتوافق مع متطلّبات الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ «FIFA»، فيما يتعلّق بالأشياء المحظور دخولها إلى الملاعب مع الجمهور. ولعبت عناصر الشرطة النسائية دوراً مهماً في القيام بإجراءات التفتيش للجمهور النسائي، حيث أكدت الرائد خلود عنبر مبارك -مسؤولة الشرطة النسائية في بطولة كأس العالم للأندية- أنّ العنصر النسائي من أفراد الشرطة أظهر مستوى عالٍ من الأداء للمهام المنوطة به في تأمين الأحداث الرياضية الكبرى.

_
_
  • المغرب

    4:43 م
...