الثلاثاء 8 رمضان / 20 أبريل 2021
 / 
10:28 م بتوقيت الدوحة

«الثقافة» تستعرض إنجازاتها على الساحة المحلية والدولية

الدوحة - قنا

الأحد 13 ديسمبر 2015
. - الثقافة
 قدمت وزارة الثقافة والفنون والتراث خلال عام 2015 الكثير من الإنجازات التي تخدم الثقافة والتراث والفن في قطر ، وكان لها حضور متميز على خريطة الثقافة العربية والدولية ، وتجاوزت البرامج والمشاريع 200 فعالية ونشاط شملت ندوات ومحاضرات ومهرجانات واحتفالات ومشاركات في مناسبات رسمية سواء داخل الدولة أو خارجها، فضلا عن المعارض الفنية وطباعة مؤلفات جديدة، وترجمة عدد من الكتب الأجنبية إلى العربية عن لغات مختلفة أو ترجمة كتب عربية إلى لغات أجنبية .

وتعمل وزارة الثقافة وفق خطط مستقبلية ورؤية طموحة لتلبية كافة المتطلبات الثقافية من خلال توفير بنية ثقافية تحتية مميزة تسهم في تفعيل العمل الثقافي بكامل مفرداته وذلك من خلال الاهتمام بالمسرح والسينما والموسيقى والأمسيات الشعرية والمحاضرات الثقافية والفكرية والفنية وغيرها.

وعلى المستوى الوطني شهدت أروقة وزارة الثقافة العديد من الفعاليات التي حظيت بمشاركة وحضور عربي ودولي في مقدمتها معرض الدوحة الدولي للكتاب الذي احتفل بيوبيله الفضي بعد مرور 25 سنة على انطلاقته الأولى بحضور كوكبة من المفكرين والمبدعين العرب، حتى صار معلما ثقافيا، ويحتل موقعا مهما بين معارض الكتب العربية والدولية وذلك في بداية العام 2015 وأقيم لأول مرة في مركز قطر الوطني للمؤتمرات ، وتميز بإطلاق موقع إلكتروني يتيح للباحثين والزوار البحث في العناوين الموجودة بالمعرض ، ليحتفل في نهاية العام بدورته السادسة والعشرين والذي شهد افتتاحها قبل أيام فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية ليظهر بجلاء موقع اهتمام وزارة الثقافة بالكتاب والإبداع .

وجاء مهرجان الدوحة المسرحي في أبريل الماضي دافعا للحركة المسرحية، حيث عرضت خلاله ثماني مسرحيات مع إقامة العديد من الندوات الفكرية التي ناقشت هموم المسرح القطري والعربي ، كما دشنت وزارة الثقافة فرقتين جديدتين هما: الغد لفنون الدراما والوطن للفنون المسرحية كرافدين جديدين ضمن الفرق والشركات العاملة في المجال المسرحي ، وكان من أهم الإنجازات في هذا الشأن هو الانطلاقة نحو تعليم مسرحي أكاديمي حيث تم تطبيق برنامج الشراكة بين وزارة الثقافة وكلية المجتمع في قطر لتقديم برنامج الأكاديمي للدراسات المسرحية يشمل أربعة تخصصات هي : التمثيل، تصميم خشبة المسرح، ناقد مسرحي، إدارة المسرح، وتركز على المهارات الفنية والكتابية والأدبية المهمة في المسرح والتمثيل ومن ضمنها الحركة وتهيئة خشبة المسرح، الصوت والإلقاء وكتابة النص المسرحي والجوانب الفنية وغير ذلك بما له علاقة بالمجال .

ولم تغب وزارة الثقافة والفنون والتراث عن مشاركة المجتمع في جميع مناسباته وكانت فعالياتها حاضرة في مختلف المناسبات فهي تشارك دائما في اليوم الوطني للدولة ، واليوم الرياضي ، والأعياد والمناسبات الاجتماعية والتراثية للدولة بفعاليات تسهم في التعريف بالتراث القطري وفي ذات الوقت تهدف إلى الترويح الفني الهادف .

كما شاركت في معرض " مال لول " الذي نظمته متاحف قطر ، وفي تنظيم فعاليات استقبال سفينة السلام اليابانية واستقبال سفينة السلام العمانية ، وفي تنظيم فعاليات استقبال سفينة السلام الإكوادورية ، كما شاركت في معرض التوعية والوسائل المساعدة" في أكتوبر الماضي، ومعرض الكتاب الذي أقيم في مركز الشفلح لذوي الاحتياجات الخاصة .

وفي مجال الفنون البصرية واصلت وزارة الثقافة جهودها المستمرة في دعم الفنانين القطريين فنظمت العديد من المعارض والورش الفنية ومنها: معرض بانوراما فنية وهو المعرض الأول لأهم مقتنيات الوزارة منها أعلام الحركة الفنية البصرية في قطر والدول العربية، معرض 6 فنانين من قطر السنوي ، حيث ضم 6 فنانين من قطر ممن لهم تجارب مميزة وتنظمه سنويا إدارة الفنون البصرية بالوزارة ، ومعرض إبداعات نتاج الورش الفنية .

وفي إطار حرصها على حماية التراث القطري والعربي أيضا أقامت وزارة الثقافة ندوة الحماية القانونية للتراث الثقافي ليؤكد الخبراء القانونيون أن دولة قطر بها بنية تشريعية تحافظ على تراثها، داعين إلى مزيد من الجهود التي تعمل على الحفاظ على هذا التراث ، كما تم تنظيم معرض ملتقى الثقافات بهدف توعية الطلاب بأهمية التراث، وإقامة معرض ثقافي في أكاديمية قطر للمرحلة الابتدائية لتوعية الطلاب بأهمية التراث .

وضمن الفعاليات التراثية أيضا أقيم معرض الصور التراثية ـ عرض أفلام وثائقية ـ عرض كتب وإصدارات الوزارة ـ أكلات شعبية ـ حرف تقليدية ـ صقارة ـ مقهوين ـ ركن تصوير فوتوغرافي قديم " العكاس " أزياء شعبية ضمن مشروع إدماج التراث في المنظومة التعليمية وتم تنظيم ورشة تدريب لشباب قطريين في ورشة جرد عناصر التراث الثقافي غير المادي ، كما أصدرت وزارة الثقافة كتاب الألعاب الشعبية القطرية بهدف المحافظة على هذه الألعاب وتعريف المجتمع بها.

وضمن الاهتمام بالتراث والعاملين فيه احتفلت وزارة الثقافة بيوم التراث العالمي حيث كرم سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث الرواة القطريين .

وفي الشأن الثقافي كان للصالون الثقافي بوزارة الثقافة منهجه الواضح في طرح ومناقشة مختلف القضايا الفكرية والأدبية على الساحة القطرية والعربية ، واستضافت الوزارة مسابقة القصة والرواية بالتعاون مع جائزة الدولة لأدب الطفل في مايو الماضي ، وأقيمت ندوة علمية حول ثقافة قطر وتراثها "رؤية نقدية في السرد القطري القصة القصيرة نموذجاً".. كما صدرت مطبوعات جديدة متنوعة المشارب منها كتب "صور من قطر "، "مسيان الدوحة" ، البنية النحوية في شعر مبارك بن سيف آل ثاني ، لمسات معمارية ، وغيرها .

كما كان اهتمام وزارة الثقافة والفنون والتراث بتنمية ثقافة الطفل حيث تم إنتاج فيلم خاص بتنمية أدب الطفل في أغسطس الماضي، ضمن برنامج الحملة الوطنية " لنقرأ لقطر " وتم تدشين موقع جائزة الدولة لأدب الطفل ، وتنظيم المهرجان الثقافي الخامس للطفولة في أبريل ، كما تمت إقامة العديد من الورش المتخصصة للأطفال وتم إنتاج كتب تربوية قيمية ذات طابع وهوية قطرية في أغسطس ضمن برنامج الحملة الوطنية " لنقرأ لقطر ".

ونظمت الوزارة مؤتمرا علميا بعنوان "ثقافة الطفل والهوية العربية: تحديات ورهانات"، بمشاركة نخبة من الباحثين والأكاديميين العرب العاملين في الجامعات ومؤسسات الطفولة العربية . كما تولت الوزارة طباعة الكتب الفائزة في جائزة الدولة لأدب الطفل في دورتها السادسة مع ترجمة بعضها وطباعة مجموعة من الكتب بطريقة برايل لأجل المكفوفين .

وعلى المستوى العربي شاركت وزارة الثقافة والفنون والتراث في كثير من الفعاليات العربية ونجحت في تحقيق إنجازات عديدة منها فوز دولة قطر بجائزة أفضل معرض تراثي مشارك في مهرجان الشباب العربي للفنون والثقافة وإحياء التراث، الذي أقيم بمدينة شرم الشيخ المصرية خلال نوفمبر الماضي وذلك وسط منافسة وفود من تسع عشر دولة عربية وشاركت بحضور قوي في محافل عربية مهمة منها مهرجان قرطاج المسرحي في تونس حيث شاركت مسرحية "الخيمة" لفرقة قطر المسرحية .

كما شاركت الوزارة في معارض الكتب العربية منها معرض الدار البيضاء للكتاب ، معرض مسقط الدولي للكتاب ، معرض الشارقة الدولي للكتاب ، معرض الكويت الدولي للكتاب وفي الصالون الدولي للكتاب الجزائر .

كما كان دورها واضحا في دعم الفن العربي والخليجي فاستضافت ملتقى الدوحة لفناني الخليج-3 ، وملتقى الفنون البصرية لفناني مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، وتم تكريم الفنانين الخليجيين المشاركين فيه ، وملتقى الدوحة للحروفية العربية الثاني بناء احتفاء باليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام.

وكانت للوزارة مشاركة في ورشة إعداد الملفات في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي في اليونسكو في أبوظبي حيث تمت مناقشة أعداد الملفات المشتركة عن القهوة والمجالس تمهيدا لتسجيلها في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي في اليونسكو.. كما شاركت في فعاليات تراثية خليجية وعربية ومنها أيام الشارقة التراثية بجناح ضم عددا من الحرف التقليدية ومهرجان عكاظ بالمملكة العربية السعودية .

أما في المحافل الدولية فقد كانت الثقافة القطرية حاضرة في العديد من الدول لعل أهمها الجمهورية التركية من خلال الفعاليات الثقافية والفنية المتعددة التي أقيمت ضمن العام الثقافي قطر- تركيا ، وكان من أهمها الأيام الثقافية في تركيا حيث استطاع الفن القطري أن يوجد بقوة في المحافل الدولية فأقيم معرض الفن التشكيلي القطري المعاصر في أنقرة "تركيا " مايو الماضي ، ومعرض الفن القطري الثالث المعاصر في باريس ، ثم معرض 10*10 بمشاركة عشرة فنانين قطريين وعشرة فنانين أتراك في اسطنبول .

ووُجدت وزارة الثقافة في كبرى معارض الكتب الأوربية منها معرض باريس الدولي للكتاب ، معرض لندن الدولي للكتاب ، معرض فرانكفورت الدولي للكتاب .

كما شاركت في معرض أكسبو ميلانو 2015 حيث حصل جناح دولة قطر على المركز الأول كأفضل جناح من بين 145 دولة مشاركة كما أعلنت عنه مجلة Exhibitor بتصويت عالمي وفي فعاليات مهرجان قوس النصر للفروسية في العاصمة باريس في فرنسا .

ونجحت وزارة الثقافة بالتعاون مع وزارات الثقافة في الإمارات والسعودية وسلطنة عمان في تسجيل ملفي المجلس العربي والقهوة العربية رسمياً في القائمة التمثيلية للتراث الإنساني لدى اليونسكو.



م . م/م.ب

_
_
  • العشاء

    7:29 م
...