الأربعاء 14 جمادى الآخرة / 27 يناير 2021
 / 
07:54 م بتوقيت الدوحة

مهرجان أجيال السينمائي الخامس يعرض 103 أفلام من 43 بلدا

الدوحة - قنا

الإثنين 13 نوفمبر 2017
شعار المهرجان
أعلن هنا اليوم، عن فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان أجيال السينمائي، الذي تقدمه مؤسسة الدوحة للأفلام، خلال الفترة من 29 نوفمبر الجاري وحتى 4 ديسمبر المقبل في الحي الثقافي كتارا.

وأوضحت السيدة فاطمة الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام ومديرة مهرجان أجيال السينمائي خلال مؤتمر صحفي بـ/كتارا/، أن المهرجان سيعرض على مدار ستة أيام 36 فيلما في العروض العامة، و18 فيلما للحكام، مشيرة إلى أن افتتاح المهرجان سيكون بالعرض الأول في منطقة الشرق الأوسط لفيلم (المعيل) من إنتاج (كندا/إيرلندا/ لوكسمبورغ 2017) للمخرجة نورا تومي والمنتجة المنفذة أنجلينا جولي، فضلا عن حلقات نقاشية وندوات تعليمية وعروض السجادة الحمراء ومعارض وأنشطة موجهة للمجتمع تلائم كافة الأعمار.

ويدور (المعيل)، وهو فيلم أفغاني تحريكي مستوحى من الرواية الشهيرة للكاتبة ديبورا أليس، حول عزيمة وإصرار فتاة صغيرة تبلغ من العمر 11 عاما، تلجأ إلى أساليب مبتكرة للعمل وإعانة والدتها وشقيقتها بعد تعرض والدها للاعتقال التعسفي.

وقالت السيدة فاطمة الرميحي، "إن مهرجان أجيال هو احتفال بالسينما يستهدف جميع فئات المجتمع، وفي قلب هذا الاحتفال، صغارنا وشبابنا من قطر والعالم يجتمعون معا في بيئة إبداعية وملهمة لاستكشاف الأفلام والنقاش حول القضايا التي تثير فضولهم وتطلق العنان لمخيلاتهم".

وأردفت قائلة "شكلت انطلاقتنا في عام 2013 الخطوة الأولى في رحلة طويلة، بدأت بمشاركة 300 حكم لنصل اليوم إلى مشاركة واسعة من أكثر من 550 حكما من 45 بلدا"، لافتة إلى أنه على الرغم من أهمية هذه المشاركة، إلا أن الأهم يبقى مدى تأثير هذه التجربة في نفوس الشباب وكيف استطاعت أسئلتهم النقدية والفضولية صنع التغيير الحقيقي في حياة الكثيرين منهم.

كما يعرض المهرجان أفلاما مميزة منها العرض الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من بينها فيلم (البحث عن أم كلثوم) للفنانة المصرية وصانعة الأفلام شيرين نشأت، والعرض الأول في قطر لفيلم (محبة فنسنت)، وهو الفيلم الأول من نوعه في العالم الذي يعتمد على رسومات الألوان الزيتية، بالإضافة إلى العرض العالمي الأول لفيلمين أنجزا بتمويل ودعم من صندوق الفيلم القطري، الأول هو (ألف يوم ويوم) لعائشة الجيدة وحصل على دعم في عام 2015، والثاني هو فيلم (إيليفيت) لحميدة عيسى وحصل على دعم في عام 2016.

واحتفاء بيوم الأمم المتحدة العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، يقدم مهرجان أجيال السينمائي عروضا خاصة لأفلام عرضت في نسخ سابقة في أجيال وفازت بجوائز في المهرجان، حيث سيعرض الفيلمان (الجوهرة) للمخرجة نورة السبيعي و(كشته) للمخرجة الجوهرة آل ثاني.

وتعتمد هذه العروض على الترجمة الإثرائية والوصف السمعي وتقدم بالتعاون مع معهد دراسات الترجمة في كلية العلوم الإنسانية والدراسات الاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة.

وتأكيدا على أهمية وروعة أفلام التحريك، يعرض مهرجان أجيال السينمائي مجموعة كبيرة من أفلام التحريك العالمية المميزة، من ضمنها "في هذا الركن من العالم" و"طيور تشبهنا"، ليحمل المشاهدين إلى عوالم خيالية آسرة وترفع وعيهم ومعرفتهم بقضايا عميقة ومهمة للغاية، إذ تمثل أفلام التحريك التي ستعرض في هذه الدورة أكثر من نصف الأفلام الطويلة في برنامج هذا العام.

وسيضم برنامج الأفلام القصيرة باقة من الأفلام تعرض للجمهور للمرة الأولى، 16 فيلما منها في قسم "صنع في قطر"، الذي يقدم الأعمال السينمائية للمواهب من قطر.

ويضم البرنامج كذلك 50 فيلما قصيرا من مختلف أرجاء العالم يمنح عشاق الأفلام فرصة متابعة أنماط مختلفة من هذا النوع من الأفلام الساحرة. 

وفي السياق ذاته، سيعرض مهرجان أجيال السينمائي 25 فيلما حظيت بدعم مؤسسة الدوحة للأفلام من خلال برنامج المنح والتمويل المشترك وصندوق الفيلم القطري أو التي صنعت من خلال ورش العمل التي أقامتها المؤسسة.

ومن هذه الأفلام الطويلة (محبة فنسنت)، و(البحث عن أم كلثوم)، و(طيور تشبهنا)، و(والي)، و(ليانا)، و(منزل وسط الحقول).

وكشفت السيدة فاطمة الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام ومديرة مهرجان أجيال السينمائي ، أنه سيتم تنظيم معرض بعنوان /لبلوكيد/ لإبراز التطور المستمر لصناعة الأفلام في قطر، بفضل جهود المواهب الإبداعية في القطاعات السينمائية والإعلامية.

وفي هذا السياق، قالت الرميحي إنه سيتم خلال هذه الدورة، تكريم الفنان الكويتي الراحل عبدالحسين عبدالرضا، تقديرا لعطاءاته الفنية ومسيرته المهنية الحافلة، كما يضيء المهرجان على أصوات سينمائية كويتية ضمن برنامج عروض خاصة "صنع في الكويت" ويضم مجموعة مختارة من الأفلام القصيرة المميزة.

وتضم المسابقة الرسمية في المهرجان 12 فيلما طويلا وسلسلة من البرامج القصيرة.

وسيشكل 550 حكما من عمر 8 إلى 21 عاما لجان التحكيم التي ستشاهد الأفلام في ثلاثة أقسام تقسم وفق الفئات العمرية وهي محاق، هلال وبدر، يليها مناقشات وندوات وورش عمل وحلقات نقاشية وجلسات حوارية مع أفضل صناع الأفلام.

وتضم لجان التحكيم في أجيال 2017 أزيد من 550 حكما من 45 بلدا، منهم 29 حكما دوليا يحضرون إلى الدوحة للمشاركة في المهرجان من عدة دول منها أرمينيا، والبوسنة والهرسك، وجورجيا، والعراق، وإيطاليا، والأردن، والكويت، والمكسيك، وعمان، وتونس، وتركيا، والمملكة المتحدة.

من جهته، قدم السيد عبدالله المسلم، رئيس الشؤون الإدارية بمؤسسة الدوحة للأفلام، الفعاليات الثقافية والترفيهية المصاحبة للمهرجان وهي: معرض آلة زمن، ركن الهواة وهو مساحة خاصة بأفراد المجتمع للقاء وإحياء ذكريات الطفولة من خلال الموسيقى والألعاب والمسابقات والأفلام، وحوارات أجيال التي توفر منصة حيوية للنقاشات العميقة حول قضايا آنية تهم الشباب في كل العالم.

يشار إلى أنه في هذه النسخة الخامسة من مهرجان أجيال، تم الكشف عن الشخصية الجديدة التي تشكل إضافة قيمة للمهرجان، وهي /صقر أجيال/، وذلك من أجل تجسيد قيم المهرجان ورسالته بأسلوب شيق ومرح وتفاعلي.

ويجسد صقر أجيال الحكمة والقيادة، ويمثل مؤسسة الدوحة للأفلام وحكام أجيال من الصغار والشباب الذين يتميزون بحب المعرفة والفضول والشغف في كل ما يقومون به، كما سيصاحب /صقر أجيال/ الحكام في مغامراتهم وسيكون دليلهم في رحلة الاستكشاف والتعلم، وسيحملهم إلى عالم حافل بالإلهام والتشجيع على التفكير وتكوين الصداقات والفضول للتعلم وبث الأسئلة وكذلك المرح واللعب.

م . م

_
_
  • العشاء

    6:45 م
...