الأحد 29 صفر / 25 سبتمبر 2022
 / 
08:51 م بتوقيت الدوحة

«الأوقاف» تطبع 800 ألف مجلد بتكلفة 46 مليون ريال

الدوحة - محمد صبره

الأحد 13 يوليو 2014
.
أعلن خالد بن شاهين الغانم، مدير إدارة الشؤون الإسلامية بوزارة الأوقاف، أن الإدارة طبعت ووزعت قرابة 800 ألف مجلد، تحمل عناوين مختلفة في الفقه والتفسير والحديث النبوي والعقيدة والدراسات المعاصرة، خلال السنوات الماضية، وذكر أن تكلفة طباعة الكتب زادت على 46 مليون ريال. جاء ذلك في الليلة الثامنة لخيمة «طاعة ومغفرة»، التي تنظمها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بجوار جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب، خلال النصف الأول من رمضان. وقال علي المرزوقي رئيس قسم الكتب والمخطوطات، بإدارة الشؤون الإسلامية: إن «قاعة تراث» التي تتولى توزيع الكتب التي تطبعها الأوقاف تستقبل 1400 زائر شهريا، يطلبون الحصول على كتب مجانية. وأضاف المرزوقي، بأن المكتبة العامة بمعهد الدعوة بالوعب، تعرض 16787 كتابا للباحثين والقراء وطلاب العلم الشرعي. وعرضت إدارة الشؤون الإسلامية، لتجربة قطر في طباعة وتوزيع الكتب منذ عهد المؤسس الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني، وخلال فترة حكم أمراء الدولة السابقين. وأشهر العرض عبر فيلم وثائقي أن تجربة قطر غير مسبوقة في طباعة وتوزيع الكتب وإثراء المكتبات. وعرضت الإدارة لثلاثة كتب أصدرتها مؤخرا، يتم توزيعها على الجمهور. وتولى عرض الكتب الشيخ محمد التميمي، عضو ومقرر لجنة إحياء التراث الإسلامي بالإدارة، ود.سلطان الهاشمي العميد المساعد بكلية الشريعة، بجامعة قطر، ود.زبير دحان الخبير بوزارة الأوقاف. وحملت الكتب التي تم عرضها، والتعريف بها، عناوين: «كتاب التحصيل» للإمام أبي العباس المهدوي من علماء القرن الخامس الهجري. وذكر الشيخ محمد التميمي أنه ككتاب جامع في التفسير، وهو مختصر لكتاب التفسير الأصلي الموسع والمطول الذي صنفه المؤلف. وقال إن طباعة وتوزيع الكتاب تفتح آفاقا واسعة لدراسة علوم القرآن أمام الباحثين. وأشاد د.سلطان الهاشمي بدور الأوقاف في نشر وتوزيع الكتب الإسلامية الهامة، وقال إنه شاهد تلك الكتب تثري مكتبات الجامعات الكبرى، مثل جامعة الإمام محمد بن عبدالوهاب بالسعودية، وغيرها من الجامعات الكبرى. وعلق د.الهاشمي على كتاب «الجامع لأحكام الوقف والوصايا» تأليف الأكاديمي السعودي د.خالد المشيقح، ووصف الكتاب بأنه موسوعة متكاملة في الوقف. وأكد د.الهاشمي أن الوقف درة مضيئة من درر الحضارة الإسلامية، لا تنافسها فيه حضارة أخرى. وأشاد بعظمة الوقف الإسلامي الذي تعدى الاهتمام بالإنسان واهتم بالحيوان، مشيراً إلى أن الأوقاف الإسلامية عرفت أوقافا للحيوانات الكبيرة، حيث أقامت لها حظائر تحفظها من الهلاك. وذكر أن من الصور المضيئة للوقف الإسلامي، وقف المطلقات الذي خصص بيوتا للمطلقات اللاتي يعشن في مدن أخرى بعيدة عن مدنهن الأصلية، وكان يأويهن من التشرد، حتى يتزوجن من جديد، أو يرجعن لأهلهن. وتحدث د.زبير دحان عن كتاب «الإسلام حقيقته وشرائعه» تأليف د.محمد بن إبراهيم الحمد، الأكاديمي بجامعة القصيم بالسعودية، وهو من طباعة وتوزيع إدارة الشؤون الإسلامية. وأشار إلى أن الكتاب يقدم رسالة مهمة للمسلمين ولغير المسلمين، وحاول إزالة الشوائب التي علقت في أذهان غير المسلمين عن الإسلام، وقال إن الكتاب يقدم رسالة مفادها أن الإنسانية بأسرها في أمس الحاجة للإسلام، واستشهد بقول المفكر الفرنسي المسلم روجيه جارودي بأن الإسلام يسكن مستقبلنا: أي لا غنى للبشر عنه.

_
_
  • العشاء

    6:57 م
...