الإثنين 11 جمادى الأولى / 05 ديسمبر 2022
 / 
06:36 ص بتوقيت الدوحة

الكويت: استمرار أزمة الخليج «مؤلم».. ومساعينا لحلها مستمرة

وكالات

السبت 12 مايو 2018
قالت الخارجية الكويتية، أمس الجمعة، إن مساعي أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مستمرة لحل الأزمة الخليجية المتواصلة منذ منتصف العام الماضي، والتي وصفتها بـ «المؤلمة والمضرة».

جاء ذلك في مؤتمر صحافي لوزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح مع نظيره الفلبيني آلان بيتر كايتانو، بمقر الوزارة في العاصمة الكويت، عقب التوقيع على اتفاقية تشغيل العمالة المنزلية بين البلدين.

وقال الوزير الكويتي إن «مساعي الأمير لحل الأزمة الخليجية مستمرة»، دون مزيد من التفاصيل.
ووصف الأزمة بأنها «مؤلمة ومضرة لنا جميعاً».

وفي 5 يوينو الماضي، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصاراً بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

انتهاء الأزمة

في سياق أخر، وقعت الكويت والفلبين في العاصمة الكويتية، أمس الجمعة، اتفاقية لتنظيم العمالة المنزلية، بعد اندلاع خلاف بين البلدين، أدى إلى أزمة دبلوماسية وإلى فرض حظر على عمل الفلبينيين في الدولة الخليجية.

وقال وزير الخارجية الكويتي المؤتمر الصحافي «قمنا قبل قليل بتوقيع اتفاقية تشغيل العمالة المنزلية بين البلدين».

وكان الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي قد فرض في فبراير حظراً جزئياً على سفر العمال من بلاده إلى الكويت بعد مقتل عاملة.

وتعمّقت الأزمة بعدما أمرت السلطات الكويتية في أبريل الماضي، سفير مانيلا بالمغادرة، على خلفية تسجيلات مصورة أظهرت موظفين في السفارة الفلبينية يساعدون العمال على الهروب من أرباب عمل، يعتقد أنهم يسيئون معاملتهم.

وعشية التوقيع على الاتفاقية، قال مسؤول في الوفد الفلبيني في الكويت المرافق لوزير الخارجية لوكالة «فرانس برس»: «أعتقد أن الأزمة انتهت بين البلدين، وعلينا الآن أن نعمل على تطوير العلاقات الثنائية، واستئناف العلاقات الطبيعية».

وأضاف أن الاتفاقية «تمنح عدداً من الحقوق للعمال الفلبينيين»، موضحاً «سيكون بمقدورهم مثلاً الاحتفاظ بهواتفهم، كما سيكون في إمكان السلطات الفلبينية أن تنسق وتمد يدها للفلبينيين الذين يحتاجون إلى مساعدة، علاوة على الحصول على يوم راحة أسبوعياً».

_
_
  • الظهر

    11:24 ص
...