الثلاثاء 29 رمضان / 11 مايو 2021
 / 
02:18 م بتوقيت الدوحة

ذات نزعة رياضية متفوقة.. لكزس LC.. تكتب فصلاً جديداً في تاريخ العلامة

طارق الضبع

الإثنين 12 أبريل 2021

حافظت مركبة لكزس LC على الإطلالة المفعمة بالشغف والحماس للمركبة التجريبية؛ إذ ساعد التصميم في حد ذاته على تحقيق الأهداف المرصودة للأداء، وخاصة فيما يتعلق بانخفاض مركز الثقل والديناميكية الهوائية ومستوى الثبات الاستثنائي عند السرعات العالية. حيث سطرت لكزس مسيرة مكللة بالنجاح على امتداد تاريخ علامتها التجارية. تتمتع لكزس LC بنفس التأثير البصري لمركبة LF-LC التجريبية. حيث تجمع بين مختلف الجوانب التصميمية والهندسية بشكل غير مسبوق من قَبْل لدى لكزس.

تصميم حماسي 
يمتاز الشبك الأمامي لـ «لكزسLC « الذي يمتد بعرض مقدمة المركبة بنسيج شبكي يترك تأثيراً بصرياً فريداً. كما أن المصابيح النهارية المنفصلة التي تأتي على شكل حرف «L» وتقع أسفل المصابيح المدمجة الجديدة بتقنية الكشاف الضوئي (LED)، تمنح الإضاءة الأمامية لمركبة لكزس LC بصمة مميزة خاصة. ويضفي دمج الألواح الزجاجية العريضة والأعمدة الخلفية باللون الأسود تأثير السقف العائم وألواح مطلية بالكروم على طول الحواف، والتي تحاكي خطوط السيف الياباني التقليدي.
وينبع المظهر المترف لهيكل المركبة من اللوحات البارزة في وسطها ولوحات الأبواب المسحوبة إلى الداخل، فيما تحافظ الخطوط الانسيابية على نمط تصميمي متناسق لألواح الهيكل تمتد إلى الجزء الخلفي من المركبة، حيث تستخدم المصابيح الخلفية الرفيعة للغاية المرايا لإحداث تسلسل ثلاثي الأبعاد للتصميم الذي يحاكي الحرف «L».  ويتباين تأثير خط السقف المتدرج إلى الخلف بين التعبير عن القوة والانسيابية، ما يؤكد على إطلالة المركبة العريضة ومظهرها الراسخ. ويحاكي التصميم الخلفي الشكل المغزلي المميز والخاص بمركبات لكزس، فيما تقوم فتحات التهوية الكبيرة بتغذية أقواس العجلات الخلفية بالهواء الذي ينفُذ بسلاسة فوق جدران الإطارات ليعزز من استقرار المركبة ويحسن استجابة التوجيه عند الانطلاق في خط مستقيم. 

مقصورة فاخرة
يمتد الطابع الديناميكي المترف لإطلالة مركبة لكزس LC إلى المقصورة الداخلية، لتجمع الأناقة والجودة والرقي مع قمرة قيادة تتمحور حول السائق. ودون أدنى شك، فإن مقصورة مركبة الكوبيه المثالية يجب أن تخلق توازناً بين كل من الأداء العملي والراحة، والنزعة الرياضية والترف. وتحقق مركبة لكزس LC ذلك من خلال التصميم الأنيق ووضعية الجلوس المثلى، لتفسح المجال لتجربة قيادة حماسية وممتعة. ويضع هذا التصميم نقطة ارتكاز للسائق أقرب ما يمكن إلى مركز ثقل المركبة لتمنحه ترابطاً أفضل بالمركبة وشعوراً أكبر بحالة الطريق. 
كما أن انخفاض كل من لوحة العدادات وخط غطاء المحرك والأعمدة الأمامية الضيقة يمنح السائق مجال رؤية واسعاً على الرغم من وضعية الجلوس المنخفضة. وإضافة إلى ذلك، يسهل الوصول إلى جميع أجهزة تحكم القيادة دون حاجة السائق لتغيير وضعيته. وقد قام مهندسو لكزس بوضع شاشات عرض المعلومات على نفس الارتفاع، وذلك بهدف الحد من درجة حركة العين المطلوبة لقراءتها. وتضم لوحة العدادات أحدث نسخة من تقنية «ترانزيستور الأغشية الرقيقة» (TFT) التي تم طرحها في مركبة لكزس LFA الأسطورية، بما في ذلك حلقة وسطية متحركة. 
وتلتقي الراحة مع الفخامة في مركبة لكزس LC، حيث إن مقاعدها الاستثنائية توفر شعوراً بالراحة يتماشى مع أناقتها، إذ يرجع الفضل في ذلك إلى اعتماد تقنية جديدة لتصميم هيكل المقعد من جزأين منفصلين، بحيث يغطي الجزء الرئيسي من مسند ظهر المقعد منطقة الكتف ثم يلتف حول الجزء الخلفي من المقعد. 
هذا ويجد الراكب الأمامي هو الآخر العديد من التجهيزات المصممة خصيصاً لجعل رحلته أكثر متعة، بما في ذلك الجزء الجانبي من الكونسول الوسطي الذي يرتفع ليشكل مقبضاً مدمجاً يمنحه المزيد من الثبات عند المنعطفات. وإلى جانب الأداء العملي، تتسم المقصورة الداخلية باللمسات الجمالية والجودة الحرفية التي لا تضاهى. وتعمل الخطوط الانسيابية لألواح الأبواب كامتداد للخط الخارجي الذي يبدأ من غطاء المحرك ويصل إلى الزجاج الأمامي، ليولد إحساساً بالانسجام والتكامل بين التصميم الخارجي والمقصورة الداخلية.

_
_
  • العصر

    2:58 م
...