الثلاثاء 6 جمادى الآخرة / 19 يناير 2021
 / 
08:32 ص بتوقيت الدوحة

نوّهت بالإقبال الكبير على تلقي اللقاح.. مديرة المركز لـ «العرب»: جناح خاص للتحصين ضد «كوفيد-19» في «لعبيب الصحي»

حامد سليمان

الإثنين 11 يناير 2021

تدريب الكادر التمريضي المتخصص على إجراءات التطعيم 
الاطمئنان على الحالات بعد 3 أيام من حصولها على اللقاح 
زيادة عدد الكوادر عند توسيع دائرة المستهدفين مستقبلاً

أكدت الدكتورة منى السعدي -مديرة مركز لعبيب الصحي- تجهيز جناح خاص بالمركز لتطعيمات كورونا «كوفيد-19» يضم مجموعة غرف بالمركز، وقالت: جرى تخصيص غرف انتظار للرجال وأخرى للنساء، ووضع علامات إرشادية من أجل مساعدة الجمهور، في واحد من المراكز المخصصة لإعطاء اللقاح.
وكشفت في حوار ضمن جولة ميدانية لـ «العرب» بالمركز الصحي لرصد سير العمل بحملة التطعيم، وإقبال الفئات المستهدفة عليها، عن تجهيز جناح إضافي في حالة زيادة عدد متلقي اللقاح، وهو الأمر المتوقع خلال الفترة المقبلة، مع بدء الجرعة الثانية وإضافة فئات جديدة لمتلقي اللقاح.
وأشارت إلى أن مؤسسة الرعاية الصحية الأولية قامت بتدريب الكادر التمريضي المتخصص على كل إجراءات التطعيم، إضافة إلى تدريب كادر الصيدلة على إجراءات نقل وتخزين اللقاح، وتوفير ثلاجة خاصة باللقاحات.


وأوضحت أن 10 ممرضات وممرضين يعملون يومياً على دوامين لإعطاء لقاح كورونا بمركز لعبيب. ولفتت إلى أن المركز يشهد إقبالاً كبيراً على التطعيم بلقاح كورونا، وأنه مستعد لاستيعاب زيادة الأعداد. وأكدت عدم رصد أي مضاعفات تُذكَر نتيجة التطعيم حتى الآن بين من حصلوا على التطعيم.. وإلى نص الحوار:
في البداية.. ما أبرز استعدادات مركز لعبيب الصحي لاستقبال الأشخاص المستحقين للحصول على لقاح كورونا «كوفيد-19»؟ جرى تجهيز مكان خاص للتطعيمات، عبارة عن جناح فيه غرف تطعيم وغرف لقياس العلامات الحيوية، ومكتب استقبال وقاعة ملاحظة بعد التطعيم، بالإضافة إلى غرف انتظار للرجال وأخرى للنساء.. مع وضع علامات إرشادية لسهولة الوصول للمكان المخصص، وقد تم تجهيز جناح آخر قريب ومشابه للجناح الأول في حال زاد عدد المطعمين، كما جرى اختيار الكادر التمريضي المتخصص وتدريبه على كل إجراءات التطعيم، واستنفار قسم خدمة العملاء لضمان حصول المستهدفين على التطعيم بسهولة ويسر، بالإضافة إلى تدريب كادر الصيدلة على إجراءات النقل والتخزين الخاصة باللقاح، كما تم توفير ثلاجة خاصة باللقاحات، وتجهيز قوائم بالمستهدفين في كل مرحلة، وتخصيص عدد من الموظفين للتواصل مع المستهدفين وإعطائهم مواعيد للتطعيم، وإعادة الاتصال في حال الرفض أو التردد، وكذلك التواصل في اليوم الثالث للاطمئنان على صحة الشخص بعد التطعيم.
ماذا عن عمليات تدريب التمريض على إعطاء اللقاح؟ 
قبل بدء التطعيم، تم تدريب عدد كافٍ من التمريض على كل الإجراءات المتعلقة بالتطعيم بدءاً بالنقل والحفظ وتجهيز التطعيم وجرعته، وصولاً لطريقة إعطاء التطعيم وموانعه وكيفية التصرف في مختلف الظروف، وتزويد التمريض بكافة الأجوبة على كل السيناريوهات المحتملة.
كم عدد الكوادر التي تعمل على إعطاء لقاح كورونا؟ 
حالياً يعمل بشكل مباشر 10 ممرضات وممرضين يومياً يتوزعون على دوامين، يساندهم كادر كبير من الاستقبال وخدمة العملاء والموظفين الذين يقومون بالتواصل مع الناس لدعوتهم للتطعيم وحجز مواعيد لهم، وكذلك الاطمئنان على أحوالهم 3 أيام بعد التطعيم، وهذا العدد قابل للزيادة عند توسيع دائرة المستهدفين في الفترة المقبلة.
ما مدى إقبال الفئات المستهدفة على الحصول على اللقاح؟ وكم عدد الأشخاص الذين حصلوا عليه من خلال مركز لعبيب؟ 
إجمالاً هناك إقبال كبير على التطعيم.. حتى إننا نواجه طلبات كثيرة يومية من أشخاص ليسوا من الفئات المستهدفة حالياً، نقوم بالاعتذار لهم وتأجيلهم لإعطائهم اللقاح حسب الخطة الموضوعة.
مع زيادة الفئات المستهدفة من اللقاح.. هل المركز جاهز لاستقبال المزيد من الحالات خلال الفترة المقبلة؟ 
بالتأكيد، المركز مستعد لاستيعاب زيادة الأعداد إن شاء الله، فكما ذكرت أنه تم تجهيز جناح إضافي حتى نستطيع استيعاب عدد أكبر بكثير من العدد الذي نستوعبه حالياً؛ لأنه بعد 3 أسابيع من بدء التطعيم سوف يحين موعد الجرعة الثانية للذين تم تطعيمهم تباعاً؛ بالإضافة للمطعمين الجدد للجرعة الأولى؛ لذلك سنحتاج عدداً أكبر من غرف التطعيم لاستيعاب متلقي الجرعة الأولى ومتلقي الجرعة الثانية.
هل يقوم المركز بالمتابعة مع الحالات التي حصلت على اللقاح؟ 
بالتأكيد.. يتم الاتصال بجميع المطعمين بعد 3 أيام من تلقي اللقاح للسؤال عنهم، وتوثيق أية مضاعفات حدثت نتيجة التطعيم.
هل رصدتم أي شكاوى تتعلّق بهذه المضاعفات؟ 
بفضل الله لا توجد أية مضاعفات تذكر نتيجة التطعيم حتى الآن، ومعظم الملاحظات التي نتلقاها من أناس يرغبون بشدة في أخذ التطعيم، وهم ليسوا من الفئات المستهدفة حالياً.

ما أبرز الآثار التي ظهرت على متلقي اللقاح بالمركز؟ 
كما ذكرت، لا يوجد مضاعفات أو آثار جانبية ذات قيمة عند معظم المطعمين، وبعض المطعمين شعروا بمجرد ألم بسيط وثقل حول موضع التطعيم، أو آلام عضلية بسيطة وحرارة خفيفة كلها تختفي خلال 24 ساعة من الحصول على التطعيم.

هل يتواصل المختصون بمركز لعبيب مع الأشخاص الذين يحين دورهم لتلقي اللقاح؟ وما مدى استجابة السكان؟ 
نعم.. هناك مجموعة من الموظفين يقومون بالتواصل مع المستهدفين ودعوتهم للتطعيم وإقناع وتطمين المترددين والرد على استفساراتهم، وفي حال عدم الرد يتم الاتصال أكثر من مرة في اليوم نفسه، ويكرر الاتصال كل بضعة أيام.. أما بالنسبة للرافضين والمترددين فيتم أيضاً إعادة الاتصال كل بضعة أيام، أملاً في أن يكونوا قد غيروا رأيهم.. كما تصل للشخص المستهدف رسالة نصية بالموعد.
والاستجابة عالية وفي تزايد مستمر.. فكثير من الذين كانوا مترددين أو رافضين عند الاتصال الأول أصبحوا موافقين ومتلهفين لأخذ التطعيم عند إعادة الاتصال بهم.

ما أبرز الاستفسارات التي تردكم من الأشخاص الذين يحين دورهم لتلقي اللقاح؟ 
تتعلق بأمان التطعيم وما يثار في وسائل الاتصال من شائعات عن أضرار أو مضاعفات التطعيم.. والطريف أن هناك سؤالاً متكرراً وهو: هل تطعمت أنت دكتور؟ وعند الإجابة بالإيجاب يطمئن السائل.وهناك من يسأل عن فاعلية التطعيم في إعطاء حصانة ضد الأنواع أو الأشكال المستجدة من الفيروس. ومن يسأل عن موانع التطعيم، وكذلك من يسأل عن إمكانية تطعيم أفراد الأسرة الآخرين.

كلمة أخيرة توجهونها للفئات المستهدفة، وللسكان بصورة عامة؟ 
«التطعيم آمن وفعّال».. الجهات المعنية قامت بوضع خطة وأولويات تهدف في النهاية إلى تطعيم كل من يرغب في التطعيم ممن لا موانع لديهم؛ لذلك لا داعي للاستعجال، ويجب انتظار الإعلان عن توجيهات الوزارة بهذا الشأن.
التطعيم يعطى من خلال مواعيد مسبقة منعاً للتكدس والتأخير.
بدأت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية بسبعة مراكز تقدم الخدمة، ثم زاد العدد إلى 10 مراكز.. وقريباً كل المراكز الصحية سوف تقدم التطعيم للمسجلين عليها.

د. محمد العتيبي: لم نرصد أية شكاوى بحدوث مضاعفات

أكد الدكتور محمد العتيبي مساعد مدير مركز لعبيب الصحي، أن المعلومات المتوفرة وفق الدراسات التي أجريت عن طريق جهات عالمية وموثوقة، تثبت أن تطعيم كورونا «كوفيد-19» آمن وفعّال بنسبة 95 %، أي أنه من المتوقع أن يقي من المرض بنسبة 95 %. 
وقال: فيما يتعلق بالاحتمال 5 % تكون إصابتهم بالفيروس في حال حدثت بسيطة.
وأضاف: أن تطعيم فايزر – بيونتك آمن، وعلى المدى الذي تم اختباره فيه خلال الفترة الماضية أثبت ذلك، ويُنصح من هم فوق 16 عاماً بالحصول على اللقاح، عدا من لديهم أي من موانع التطعيم، والتي ترجع إلى عدم تجربة اللقاح فقط، على سبيل المثال السيدات الحوامل والمرضعات ومن هم تحت 16 عاماً، وهذا ليس بسبب ضرر قد يقع على هذه الفئات، ولكن لأنه لم يتم تجربته على هذه الفئات فقط.
كما نصح كل من هم فوق الـ 16 عاماً بالحصول على التطعيم، لافتاً إلى أن وزارة الصحة العامة نظمت عملية الحصول على التطعيم، ليتم تغطية الفئات الأكثر حاجة للقاح، ومن ثم تتسع الدائرة لتشمل أعداداً أكبر.
وأكد أنه لم ترد إلى مركز لعبيب الصحي أي شكاوى حول مضاعفات خارج التي حددتها الوزارة، مثل الألم في موضع أخذ اللقاح أو غيرها من الأمور البسيطة.
وأشار إلى أن الشخص الذي يحصل على التطعيم يظل قرابة 15 دقيقة بالمركز الصحي؛ للتأكد من أنه لا يعاني من أي مشكلة، وتؤخذ بعد ذلك العلامات الحيوية للشخص، ويمكنه العودة إلى منزله، ويتم توجيهه بأنه في حال حدوث أي أعراض جانبيه يقوم بالتواصل مع المركز الصحي.
ونوه بأن المركز الصحي يتواصل مع الشخص الذي يحصل على التطعيم بعد 3 أيام من الحصول على اللقاح؛ للاطمئنان على حالته الصحية، وأن هذا الإجراء يحدث مع كل من يحصلون على التطعيم، وبناء على هذه الاتصالات لم يتم رصد أي مشكلة بين من حصلوا على اللقاح.
ولفت إلى استعداد المركز لأي زيادة في عدد الأشخاص الذين يحصلون على التطعيم خلال الفترة المقبلة، حيث سيتم زيادة الكوادر التمريضية بما يتناسب مع عدد المراجعين.

رئيس اتحاد كرة اليد: تلقينا اللقاح قبل السفر لكأس العالم

أكد أحمد محمد الشعبي، رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد، والذي كان من بين من حرصوا على الحضور لمركز لعبيب الصحي للحصول على اللقاح، أن كافة أعضاء المنتخب القطري لكرة اليد حرصوا على البدء في أخذ اللقاح قبل السفر للمشاركة في منافسات بطولة كأس العالم لكرة اليد في مصر.
وتقدم بالشكر للحكومة الرشيدة على الإجراءات السريعة والجيدة من أجل توفير اللقاح، معرباً عن تمنياته بالسلامة للجميع، وأن يحرص كافة السكان على التحصين من الوباء في المواعيد المحددة لهم.

يوسف سلطان: لم أشعر بأعراض جانبية

أكد السيد يوسف سلطان حرصه الحصول على اللقاح، وأن المركز اتصل به قبل قرابة أسبوع لتحديد الموعد، معرباً عن ثقته في سلامة هذا الإجراء والحصول على اللقاح في الموعد المحدد.
وقال سلطان: لم أشعر بأي أعراض جانبية بعد الحصول على اللقاح، داعياً الجميع إلى الحصول على التطعيم في الموعد الذي تحدده المراكز الصحية.

عبدالله فخرو: خطوة وقائية ضرورية

قال السيد عبدالله أحمد فخرو: أتممت 65 عاماً، وقد جرى التواصل معي من أجل الحصول على لقاح كورونا «كوفيد-19» في مركز لعبيب الصحي.
وأضاف: عندما حضرت تلقيت التطعيم دون أية عقبات نظراً لأهميته في الوقاية من الوباء، وهو أمر مهم للصحة.
ودعا الجميع من مواطنين ومقيمين إلى الحصول على اللقاح من أجل سلامتهم وكافة أفراد المجتمع.

صلاح درويش: أخذت اللقاح في الوقت المحدد

قال السيد صلاح درويش «أحد الحاصلين على اللقاح»: في بداية أزمة كورونا «كوفيد-19»، حرصنا على التقيّد بالإجراءات الاحترازية، من ارتداء الكمامة أو عدم الخروج من المنزل إلا للضرورة، وغيرها من الإجراءات الاحترازية.
وأضاف: بمجرد وصول اللقاح، انتظرنا التواصل معنا من قبل المركز الصحي، وحرصنا على الحضور في الموعد المحدد.
وأكد ضرورة التزام الجميع بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة العامة، الأمر الذي يقلل من مخاطر الفيروس على المجتمع، مشيراً إلى أن الأمر يبدأ من أفراد المجتمع ويعود إليهم.

ابتسام عبد الله: لدينا خبرات تمريضية مؤهلة.. والإقبال «ممتاز»

قالت السيدة ابتسام عبد الله، رئيسة قسم التمريض بمركز لعبيب الصحي والمتخصصة في التطعيمات: تقدم مؤسسة الرعاية الصحية الأولية 95 % من خدمات التطعيمات على مستوى الدولة، سواء كانت تطعيمات الطفل السليم، أو تطعيمات السفر، أو غيرها من التطعيمات الوقائية؛ لذا فالكوادر التمريض لديها الخبرة الكافية في هذا المجال.
وأضافت: خلال حملة التطعيم بلقاح كورونا «كوفيد-19»، يقوم التمريض بدور رئيسي، بإعطاء اللقاح للفئات المستهدفة المحددة، وفي مقدمتهم كبار السن والمصابون بالأمراض المزمنة، ممن قد يهدد الفيروس حياتهم، إضافة إلى العاملين في الصفوف الأولى من مقدمي الرعاية الصحية الأولية لمرضى كورونا ومرضى السرطان.
وحول أبرز الخطوات التي يقوم بها المركز الصحي لإعطاء المرضى لقاح كورونا «كوفيد-19»، أوضحت أن المركز الصحي يقوم بالاتصال بالأشخاص المستهدفين، ويتم شرح الأمر لهم، وتعريفهم بأنهم ضمن الفئات ذات الأولوية.
وتابعت: نحرص خلال الاتصال على الإجابة على كافة أسئلة الجمهور، ومن أبرزها السؤال عن اسم الشركة، خاصةً وأن عدة شركات تطرح اللقاح في السوق العالمي، مما يدل على متابعة الكثيرين لمستجدات اللقاح، كما نُسأل أيضاً عن الأعراض الجانبية للقاح، وغيرها من الأسئلة التي نحرص على الإجابة عليها.
ونوهت بأنه يتم الاتصال على الأشخاص الذين يحصلون على اللقاح بعد التطعيم بثلاثة أيام؛ للاطمئنان على من يحصلون على التطعيم، ولم تُسجل أي مضاعفات لدى كل من حصلوا على اللقاح في مركز لعبيب الصحي.
وأشارت إلى أن الإقبال للحصول على اللقاح في مركز لعبيب الصحي «ممتاز»، حتى إن بعض الفئات العمرية لم يتم إدراجها ضمن الفئات المستهدفة، ولكن يتواصلون مع المركز الصحي لطلب مواعيد من أجل الحصول على اللقاح.
ونوهت بتكثيف التدريبات للممرضين والممرضات، وجرى تقسيم التدريب على 3 مراحل؛ منها ما يتعلق بالجزء النظري، حيث تعرف الممرضون على اللقاح بصورة أقرب، والجرعة التي يتم إعطاؤها للأشخاص، والتعريف بالأدوات اللازمة لإعطاء التطعيم، إضافة إلى عملية تخزين اللقاح، وغيرها من النقاط التي حرصت الرعاية الصحية الأولية على تعريف كوادر التمريض عليها.
كما أكدت على تدريب الكوادر التمريضية على الجزء التوثيقي، المتعلّق بحفظ المعلومات في النظام الإلكتروني «سيرنر»، بحيث يسجل إعطاء اللقاح للشخص للمتابعة بعد ذلك، إضافة إلى التدريب على الجوانب العملية في إعطاء اللقاح.

 

_
_
  • الظهر

    11:45 ص
...