الإثنين 24 رجب / 08 مارس 2021
 / 
12:22 م بتوقيت الدوحة

بورصة قطر تحلّق في السماء بعد فتح المجال الجوي

محمد طلبة 

الإثنين 11 يناير 2021

السعدي: الأسعار الحالية تشجّع على الشراء والاستثمار 
الهاجري: إدراج «كيو إل إم» والاندماج يعززان التعاملات 
 

حلّقت بورصة قطر أمس في السماء بعد فتح المجال الجوي مع الدول الثلاث السعودية والبحرين والإمارات، وزيّن الأخضر شاشة البورصة بأكبر ارتفاع للمؤشر العام في 4 سنوات عند 10842.99 نقطة ليكسب في جلسة أمس 117.2 نقطة بنسبة 1.09 %. 
خبراء المال والبورصة أكدوا أن التفاؤل والأخبار الجيدة في منطقة الخليج دعمت ارتفاع البورصة في جلسة أمس، ليصل المؤشر إلى مستوى لم يصله منذ 4 سنوات في عام 2016، وأضافوا أن فتح المجال الجوي ساهم بقوة في إنعاش تعاملات البورصة، وزيادة الطلب على الأسهم.. متوقعين استمرار الأداء الإيجابي للبورصة خلال الفترة القادمة التي تشهد إدراج شركة «كيو إل إم» في البورصة، إضافة إلى تأكيد اندماج الريان والخليجي في كيان عملاق واحد، مما دعم الطلب على أسهم البنكين في الأيام الماضية.


المستثمر وخبير البورصة محمد السعدي يؤكد انعكاس الحالة النفسية الجيدة للمستثمرين على تعاملات أمس، وعلى أسعار الأسهم بصفة عامة، فبعد فتح المجال الجوي أمام الطائرات القطرية في دول الخليج كلها، ووصول أول طائرة سعودية للأراضي القطرية سادت حالة من التفاؤل في أسواق المال بجميع دول الخليج، كما بادر المستثمرون بالتعامل على الأسهم بيعاً وشراء، مما دعم المؤشر العام للبورصة ليقفز 117.2 نقطة، وتصل السيولة المتداولة إلى حوالي 600 مليون ريال.
السعدي يضيف أن هناك نشاطاً ملحوظاً من المحافظ المحلية والأجنبية، التي سارعت بدخول السوق، والإقبال على الأسهم لجميع الشركات، خاصة القيادية، فالأسعار الحالية تشجّع على الشراء والاستثمار في السوق، واستغلال حالة التفاؤل الحالية لصالح المستثمرين.
ويوضح السعدي أنه بتحليل حركة الأسهم في جلسة أمس يتضح صعود أسهم قطاع النقل إلى أعلى مستوى، في مقدمتها أسهم «ناقلات»، باعتبار أن فتح الحدود يصب في زيادة إيرادات الشركة نتيجة خفض المصاريف للرحلات الطويلة.
ويتوقع السعدي استمرار الأداء الإيجابي لبورصة قطر خلال الفترة القادمة في ظل الأخبار الجيدة التي يتلقاها السوق، على المستويات السياسية والاقتصادية، وحول المضاربة في السوق يوضح السعدي أن المضاربة من السمات الرئيسية في جميع الأسواق، ولا يوجد بورصة في العالم بدون مضاربة، ولكن المهم هو عدم المخاطرة بدرجة كبيرة، وفقاً للعرف الاقتصادي المعروف: «لا تضع البيض كله في سلة واحدة، «وذلك حماية للاستثمارات وأموال صغار المستثمرين الذي يتسابقون على المضاربة بدون دراسة وضع السوق .


من جانبه، يرى المستثمر حمد صمعان الهاجري أن البورصة تتعامل مع أوضاع السوق إيجابياً وسلبياً، وهو ما حدث في جلسة أمس، حيث تفاعلت مع المناخ الإيجابي في المنطقة، مما دعم المؤشر العام للوصول إلى مستويات قياسية لم يصلها منذ 4 سنوات تقريباً .
ويضيف أن هناك عدداً من العوامل ساهمت في تعزيز تعاملات أمس، في مقدمتها فتح الأجواء المشتركة بين قطر وكل من السعودية والبحرين والإمارات، إضافة إلى إعلان كل من مصرف الريان والبنك الخليجي الاندماج في كيان عملاق جديد، سيكون له دور رئيسي في الصيرفة الإسلامية، باعتباره الأكبر في المنطقة بأصول تصل إلى 172 مليار ريال، والدليل على ذلك هو احتلال سهم الخليجي قائمة التعاملات والصعود أمس، حيث يلجأ المستثمرون إلى الأسهم التي يتوقع استمرار صعودها .
ويؤكد حمد أن هناك عاملاً مهماً آخر هو إدراج سهم شركة «كيو إل إم» لتأمينات الحياة والتأمين الصحي في البورصة غداً الأربعاء، فأي طرح جديد من شأنه التأثير إيجابياً على حركة التعاملات، خاصة على السهم الجديد، وهو ما ينطبق على الشركة الجديدة .
ويوضح أن السوق في حاجة إلى مثل هذه المحفزات بعد طول انتظار، فمثل هذه الأدوات تدعم السوق، في ظل الأنباء الجيدة وحالة التفاؤل الكبيرة التي تعم المنطقة، إلا أن الحذر مطلوب أيضاً حماية للأموال والاستثمارات، خاصة أن هناك مضاربات تتم على الأسهم للتحكم في أسعارها ارتفاعاً ونزولاً؛ لذلك تجب دراسة وضع السهم قبل الشراء وتحليل مؤشراته، رغم أنه في أحيان كثيرة يكون السهم خارج التوقعات، ويخضع لعوامل أخرى ليس منها الأداء المالي الجيد للشركة .
سجل المؤشر العام لبورصة قطر، أمس، ارتفاعاً بقيمة 117.26 نقطة، أي ما نسبته 1.09 %، ليصل إلى 10 آلاف و842.99 نقطة.
وتم خلال الجلسة تداول 186 مليوناً و963 ألفاً و288 سهماً بقيمة 590 مليوناً و713 ألفاً و687.616 ريال نتيجة تنفيذ 13747 صفقة في جميع القطاعات.
وارتفعت أسهم 25 شركة، فيما انخفضت أسعار 18 شركة أخرى، بينما حافظت 4 شركات على سعر إغلاقها السابق.
وبلغت رسملة السوق في نهاية جلسة التداول 625 ملياراً و613 مليون ريال، مقارنة مع آخر جلسة تداول والتي بلغت 620 ملياراً و110 ملايين ريال.
وصعدت قطاعات البورصة ككل على رأسها قطاع النقل بنسبة 3.21%، لنمو أسهم القطاع الثلاث تقدمها ناقلات الأكثر ارتفاعاً بـ 3.60%. وارتفع قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 1.03، لصعود عدة أسهم على رأسها الخليجي بـ2.21 %. وتقدم سهم شركة استثمار المتراجع 1. % الكميات بـ 28.63 مليون سهم، بينما تصدر الوطني السيولة بـ 90.21 مليون ريال، بنمو 1.18%.
من جانب آخر، أعلن بنك قطر الدولي الإسلامي عن العزم على الإفصاح عن البيانات المالية المنتهية في ‏31 ديسمبر ‎2020، وذلك في 26 يناير الجاري، كما أعلنت شركة إنماء القابضة بأن مجلس الإدارة سيجتمع يوم 25 يناير الجاري، لمناقشة وإعلان البيانات المالية للشركة للفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2020.
وأعلنت شركة قطر الوطنية لصناعة الإسمنت أن مجلس إدارة الشركة سوف يعقد اجتماعه الأول لعام 2021م، في يوم الأربعاء 27 يناير 2021م، لمناقشة البيانات المالية المدققة لعام 2020، والنظر في المواضيع المتعلقة الأخرى، وما يستجد من أعمال. وأعلن البنك التجاري أن مجلس الإدارة سيجتمع يوم 27 يناير؛ لمناقشة البيانات المالية للربع الأخير من عام 2020، كما أعلنت شركة الخليج للمخازن عن العزم على الإفصاح عن البيانات المالية وذلك يوم 26 يناير.

_
_
  • العصر

    3:07 م
...